صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4245

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

انتخابات الجامعة... ازدحام في «الشدادية» وهدوء بباقي الكليات

شهدت حضوراً طلابياً في الساعات الأخيرة قبل إغلاق صناديق الاقتراع

في ظل تنافس أربع قوائم طلابية وهي تحالف الائتلافية والاتحاد الإسلامي، والمستقلة، والوسط الديمقراطي، والإسلامية، شهدت انتخابات الهيئة الإدارية للاتحاد الوطني لطلبة الكويت – فرع الجامعة، أجواء انتخابية هادئة أمس، رغم ازدحام الطلبة أمام القاعات الدراسية في موقع الشدادية الذي ضم كليات: "العلوم الإدارية والعلوم الحياتية والتربية والآداب"، بينما شهد باقي مواقع كليات الجامعة حضورا خجولا للطلبة منذ فتح باب الاقتراع في تمام الساعة التاسعة صباحاً.

وتأخرت بعض اللجان الانتخابية الموزعة على مواقع الجامعة بسبب عدم جاهزيتها لاستقبال الطلبة المقترعين، ولكن المشرفين على الانتخابات تداركوا الوضع بشكل جيد، علما أن اللجان الانتخابية شهدت حضورا طلابيا في الساعات الاخيرة من الاقتراع.

وفي هذا الصدد، قال رئيس الهيئة التنفيذية للاتحاد الوطني لطلبة الكويت م. فلاح السويري "إننا اتخذنا كل الاستعدادات والإجراءات منذ ما يقارب الأسبوعين لتسهيل وتسيير العرس الانتخابي بالشكل الافضل، وتم عمل فرز للذين يحق لهم التصويت وهم الكويتيون وغير محددي الجنسية في جامعة الكويت".

وأضاف السويري أن هناك ٢٢ لجنة للاقتراع، هذا العام، وزعت على مواقع الكليات كلها، وتم فتح الاقتراع من الساعة ٩ صباحاً وحتى ٣ عصراً، وهناك تأخير بسيط في بعض اللجان بسبب عدم جاهزية قاعة الاقتراع، لافتاً إلى أن "الطائفية والقبلية ليست موجودة الآن بشكل كبير في الأوساط الطلابية، اللهم إلا تصرفات فردية لا تذكر وعالجناها بالتوعية عن العمل النقابي".

من جانبه، قال نائب رئيس الهيئة التنفيذية للاتحاد الوطني لطلبة الكويت لشؤون الفروع مصعب الملا، "إنه تم الافتتاح التاسعة صباحا دون أي مشاكل تذكر، باستثناء بعض اللجان التي تأخرت ربع ساعة بسبب الإجراءات الإدارية، مشيرا الى أنه كانت هناك مخاوف من تأثير موقع الجامعة في الشدادية على سير الانتخابات إلا أن الإدارة الجامعية مشكورة استطاعت إزالة كل العراقيل وتيسير جميع الأمور.

بدوره، قال أمين صندوق الهيئة التنفيذية ورئيس لجنة الآداب محمد الوليد إن "باب الاقتراع فتح في الساعة التاسعة وبلغ عدد المقترعين حتى الساعة 10 صباحا 120 طالبا"، مشيرا الى ان اللجنة لم تواجه أي مشاكل تذكر خلال عملية الاقتراع، متوقعا ازدياد اعداد المقترعين.

ومن جهتها، قالت رئيسة لجنة الاقتراع في كلية التربية منى الفيلكاوي إن هناك اقبالا كبيرا من الطالبات على لجان الاقتراع منذ الصباح الباكر.

وذكر رئيس لجنة الاقتراع في كلية التربية أحمد العتيقي، "حتى الساعة العاشرة صباحا بلغ عدد الطلبة المصوتين في الساعة الأولى من فتح باب الاقتراع 30 طالبا من أصل 700".

الجابرية

وفي موقع الجامعة بالجابرية، أكدت عميدة كلية العلوم الطبية المساعدة د. سعاد الفضلي، أن الأجواء الانتخابية مفرحة وتجعل الطلاب يختارون زملاءهم الذين سيمثلونهم في الجمعيات الطلابية التابعة لاتحاد الطلبة، والأجواء الانتخابية تحمل منافسة شريفة وجميلة تخلو من أي تحيز طائفي حيث كل قائمة تقدم برنامجها، وللطالب حق الاختيار وترشيح الأعضاء للجمعية.

وذكر المدير الإداري لكلية الطب عادل الرباب أن "الإقبال متوسط، ونتمنى أن يكون بشكل أكبر، وربما لأن اهتمام الطلبة بالعملية الانتخابية للروابط يوجد فيه تنافس اكبر لأنه ينحصر بين قوائم الكلية وبتنظيم مع عمادة شؤون الطلبة والإدارة".

ولفت رئيس اللجنة الطلبة ومدير المركز في كلية الطب والطب المساعد والأسنان يوسف الشمري، إلى أن الإقبال كان ضعيفاً في الساعات الصباحية ووصل إلى ٥٤ صوتاً تقريبا من اصل ٩٠٠ صوت، وفي الظهيرة تحسن الإقبال والسبب دوام الطلبة في المستشفيات.

وفي موقع الجامعة بكيفان الذي يضم كلية الشريعة والدراسات الإسلامية، شهدت عملية التصويت لانتخابات الهيئة الإدارية اقبالا ضعيفا من جانب الطلبة، سواء من البنين أو البنات خلال الفترة الصباحية.

الشويخ

وأما موقع الجامعة بالشويخ فقد شهدت كلية العلوم الاجتماعية إقبالا كبيرا من جانب الطلبة والطالبات على التصويت، رغم الارتباك الذي حصل في بداية فتح صناديق الاقتراع التي تأخرت حتى الساعة ١٠ صباحا للبدء.

وأوضح رئيس لجنة البنين في العلوم الاجتماعية غازي العجمي أن الذين يحق لهم التصويت من البنين ٧٩٠ طالبا والإقبال ممتاز منذ الساعات الاولى، واللجنة متساهلة مع الطلبة، وهي خالية من المشاكل الجانبية.

وتميزت كلية الحقوق بالتنظيم والمشاركة الفعالة والكبيرة من الطلاب والطالبات، ومما زاد ديمقراطية الانتخابات هو الدعايات الصامتة للتصويت للقوائم.

وقال رئيس لجنة البنين في كلية الحقوق ذياب المطيري، "إن تأخر بدء التصويت هو بسبب الحبر الخاص بالاختام، مما اقتضى بعض الوقت لمعالجة الوضع وبدء العملية الانتخابية بشكل سلس وميسر، وبدأنا في الساعة ١٠ صباحا والذين يحق لهم التصويت ٩٠٠ طالب".

من جهتها، قالت رئيسة لجنة البنات في كلية الحقوق آمنة الكندري "كان هناك عطل فني في اللجنة تسبب في تأخير بدء عملية التصويت، وفور وصول المندوبات تم حل العطل وانطلاق عملية التصويت في الساعة ٩:٤٥، وكان الاقبال كبيرا وهناك ازدحام كبير أمام قاعة التصويت".

ومن جانبه، قال عميد كلية الحقوق في جامعة الكويت د. فايز الظفيري إن عمادة الشؤون الطلابية هي المشرفة على الانتخابات، والعملية الانتخابية هذا العام جيدة، والكليات متعاونة.

ومن جانبه، أكد عميد كلية العلوم الاجتماعية في جامعة الكويت د. حمود القشعان أن هذا العرس الانتخابي هو أحد مدارس الحياة الكويتية التي يتعلم منها ابناؤنا وبناتنا التحاور والتعايش، وشعارنا نحن خدام هذا البلد، والانتخابات يوم واحد، وحب الكويت دوم، وشعارنا أيضاً هو لا للطائفية ولا للقبلية ولا للفئوية ولا للكراهية والاقصاء، والانتخابات تجسد كيف نجعل الكويت دولة مدنية ونتعامل وفق الاحترام.

حضور نسائي... بالهندسة

ساد الهدوء الطلابي الأجواء الانتخابية للاتحاد العام لطلبة جامعة الكويت، أمس، حيث فُتح باب الاقتراع في الثامنة صباحا، وتم إغلاقه عند الثانية ظهرا، دون أي مشاكل بين مؤيدي القوائم المتنافسة.

وكان لافتا أن الحضور النسائي أكثر من الطلابي في الساعات الثلاث الأولى من بدء عملية التصويت.

وفي هذا الصدد، قال رئيس لجنة اقتراع الطلبة في "الهندسة والبترول"، عبدالغفور طارق، إن "إقبال طلبة الكلية يُعد جيدا نوعا ما، لالتزام العديد منهم بمحاضراته الدراسية". وبيَّن أن "عدد الأصوات في الساعة الحادية عشرة ظهرا بلغ 400 طالب، ولم نلمس أي حالة تصوير أو تجاوز، لمنع دخول الهواتف مع الطلبة في قاعة الاقتراع".

تأخير بسيط في بعض اللجان بسبب عدم جاهزيتها السويري

شعارنا في الانتخابات «لا للطائفية ولا للقبلية ولا للفئوية» القشعان