صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4245

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

تغيير أسماء الأعمال الفنية بين الغرض الفني والنقد

لأفلام «خالد بن الوليد» و«كيرة والجن» و«يوم مصري»

سادت حالة من الجدل بسبب أسماء عدد من الأعمال الفنية التي دخلت مرحلة الإعداد أو التنفيذ، أو حتى التي قاربت على العرض، مما دعا صنّاع العمل إلى التدخل في الأمر، وتغيير الاسم أو تبرير اسم العمل.

دأب صناع ومنتجو الأعمال الفنية، أخيرا، على تغيير اسم عمل ما أو تحويره، والبداية كانت مع النقد اللاذع لفيلم «خالد بن الوليد»، الذي يقوم المخرج سامح عبدالعزيز والمؤلف أمين جمال حاليا بالإعداد له لتصويره خلال الأسبوعين المقبلين بمدينة الإسكندرية شمال مصر.

وجاءت الأزمة مع إعلان اسم الفيلم بأنه خالد بن الوليد، وبدأت الأخبار تنتشر بأن هذا الاسم سببه وجود شخصيات تحمل نفس الأسماء، حيث عمد أحد العاملين فيه إلى تسريب أخبار تفيد بأن العمل سيصور في الإسكندرية، ويناقش في قضيته الشارع المسمى على اسم الصحابي الجليل خالد بن الوليد، في إطار كوميدي ساخر لا يتناسب مع الاسم، لاسيما بعد أن سخر عدد كبير من رواد مواقع التواصل من الاسم، لأنهم أرادوا عدم ربط اسم الفيلم بالصحابي.

طاقم العمل

وعلمت «الجريدة» أن طاقم العمل استقر على تغيير اسم الفيلم، ويتشاور حاليًا بين «بحر الغلابة» و«سيدي بشر»، وأن المخرج سامح عبدالعزيز بالاتفاق مع طاقم العمل وضعوا خالد بن الوليد، اسما مبدئيا فقط، وأنهم كانوا ينوون عدم تقديمه، وأرادوا جذب الانتباه إليه، حيث يناقش الفيلم المصايف الفقيرة والتفاوت الرهيب في الإمكانات بين المنتجعات المميزة التي تنتمي للأغنياء فقط وسلوكيات الفئتين، وتصدر الكوميديا من خلال تبديل وجودهما، حيث يشارك في البطولة علي ربيع ومصطفى خاطر ومحمد عبدالرحمن وكريم عفيفي، ومن المتوقع طرح الفيلم خلال موسم رأس السنة وإجازة منتصف العام الدراسي.

أبطال الرواية

وفاجأ صناع فيلم «1919»، من بطولة النجمين كريم عبدالعزيز وأحمد عز المستند على رواية تحمل نفس الاسم للروائي والسيناريست أحمد مراد، بتغيير الاسم بعد إصدار عدة بوسترات تشويقية، وقرر الصناع تسمية الفيلم بأسماء أبطال الرواية الرئيسيين وهم «كيرة والجن»، مما دعا البعض إلى الاعتراض، باعتبار أن الاسم المناسب هو اسم الرواية التي حققت توزيعا هائلا بعد نشرها، وباعت عدة طبعات متتالية، وقال صناع العمل إن الفيلم ستكون به تغييرات كثيرة عن الرواية مع وجود الشخصيات بشكل مختلف وحذف وإضافة عدة أحداث، ويكون هناك تركيز على الشخصيتين «كيرة والجن»، مما دعاهم إلى الخروج من عباءة الرواية، حتى لا تكون الأحداث كلها معروفة قبل دخول الفيلم.

وبدأت شركة «سينرجي فيلمز» المنتجة للفيلم التحضير الفعلي له، حيث يبدأ المخرج مروان حامد تصوير الفيلم في ديسمبر القادم من أجل بدء عرضه خلال موسم عيد الفطر القادم، ومن المتوقع أن تكون موازنة الفيلم 70 مليون جنيه، ومرشح للمشاركة به الفنانة شيرين رضا وسيد رجب ونيللي كريم.

العرض الخارجي

ورأى صناع فيلم «يوم مصري» أن الاسم لا يتناسب مع العرض الخارجي، بعد أن قرروا عرضه في عدد من المهرجانات، وبالفعل تم إرسال الفيلم لعدة مهرجانات حتى تمت الموافقة على أن يشارك في مهرجان مالمو للسينما العربية بالسويد، وتم تغيير الاسم ليصبح «يوم وليلة» بشكل نهائي، ويشارك في بطولته كل من خالد النبوي وأحمد الفيشاوي، والفنانة درة وحنان مطاوع، ويتحدث عن شخصيات مختلفة في إطار يوم واحد في رحاب مولد السيدة زينب بوسط القاهرة، وينتمي الفيلم إلى فئة أفلام البطولة الجماعية، ومن المقرر عرضه في السينيمات المصرية الشهر القادم باسمه الجديد.

رأي النقد

عن ذلك، قال الناقد حسين إسماعيل، إن فكرة تغيير الأسماء أصبحت متداولة في السينما والدراما التلفزيونية خلال الفترة الماضية بشكل مكثف، مؤكدا أن البعض يتعمد نشر اسم مبدئي مثير كنوع من الدعاية أو اسم لا ينم عن قصة العمل، حتى لا تتعرض للحرق، وبعد ذلك يتم التغيير للاسم النهائي الذي يعرض بها العمل.

وأوضح أن عدة عوامل أصبحت تؤثر على طاقم العمل، وتجبره على تغيير الاسم كنوع من أنوع المعارضة، أو الدور الرقابي مثل اعتراض الأزهر على اسم مسلسل «ملايكة إبليس»، وأن الاسم لا يجوز، مما دعا الأبطال إلى تغيير الاسم، وكذلك بعض الضجيج من الجمهور، مثلما يحدث حاليا مع فيلم خالد بن الوليد، مؤكدا أن الاسم حاليا أصبح من أهم أدوات الدعاية للأعمال الفنية، وأن ذكاء أطقم العمل يعمل على الترويج مجانا لأعمالهم.

صناع فيلم 1919 بطولة كريم عبدالعزيز وأحمد عز فاجأوا المتابعين بتغيير الاسم