صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4247

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

التيار الأخضر يصدر بيان استنكار لتغيير اسم استاد صباح السالم

  • 15-09-2019

رغم نفى الناطق الرسمي وأمين سر النادي العربي فؤاد المزيدي لحقيقة إزالة اسم الأمير الراحل الشيخ صباح السالم عن استاد القلعة الخضراء، فإن الواقع يؤكد ما حاول نفيه، فكثير من الصور المتداولة للاستاد على مواقع التواصل الاجتماعي تؤكد الإزالة، وكذلك المركز الإعلامي بالنادي الذي يتناول نشر الأخبار تحت مسمى استاد النادي العربي!

مما أثار غضب الجميع لما يعنيه اسم "صباح السالم" في وجدان كل مواطن كويتي، ولذلك اعتبر تجمع "التيار الأخضر"، الذي يضم جميع شرائح أعضاء الجمعية العمومية بالنادي العربي، في بيان اصدره أمس، مستنكرا فيه تغيير اسم ملعب النادي العربي من استاد صباح السالم الى استاد النادي العربي، معتبرا أنها خطوة غير مسبوقة من مجلس إدارة النادي العربي الحالي لتنحية هذا الاسم التاريخي لأمير دولة الكويت الراحل الشيخ صباح السالم، أمير النهضة، وهو الاسم المحبب والأقرب لقلوب جميع أهل الكويت عامة والرياضيين خاصة، لما له وأسرته الكريمة من دور كبير في دعم الرياضة بشكل عام والنادي العربي بشكل خاص عبر توارث الأجيال واستمرار هذا الدعم عبر السنين.

وقال "التيار الأخضر": ارتبط اسم الأمير الراحل الشيخ صباح السالم ارتباطا وثيقا وتاريخيا بالنادي العربي، وجاءت تسميته تخليدا لذكرى الأمير الراحل منذ افتتاحه في 5 يناير 1979.

وارتبط النادي العربي كذلك بالأسرة الحاكمة عبر تاريخه من خلال أبنائها الذين تولوا دفة رئاسته، ومثّلوه كلاعبين وكأعضاء جمعية عمومية، ولم يدخروا أي مجهود لخدمة النادي الذي يجب عليه المحافظة على هذا الإرث الكبير لأبناء أسرة آل الصباح الكرام.

ويشدد "التيار الأخضر" على أن تغيير اسم استاد صباح السالم مبادرة خطيرة هي الأولى من نوعها لطمس تاريخ أسماء ورموز ارتبطت بهذا الصرح الكبير منذ تأسيسه، ويجب التصدي لها ولمن خلفها، لاسيما أنها ممنهجة وتسير نحو تغيير هوية القلعة الخضراء، وربطها بأشخاص معينين، واتضح ذلك جلياً منذ التعسف غير المبرر مع أعضاء الجمعية العمومية وشطب عدد كبير منهم من دون وجه حق، وصولاً الى تغيير اسم الاستاد، وذلك بهدف إبعاد الطرف الآخر ونسف تاريخ رجالات النادي وداعميه تدريجيا، تمهيدا للسيطرة على كيان النادي العربي.

و"التيار الأخضر" يحمل الهيئة العامة للرياضة مسؤولية الحفاظ على الاسم التاريخي لاستاد صباح السالم، وهو الاسم الرسمي لملعب النادي المسجل في كشوفها، وذلك للحفاظ على هذا الاسم التاريخي للاستاد الذي كان جزءاً مشرقاً من تاريخ الرياضة الكويتية، وشهد تتويج منتخبنا الوطني بطلا لكأس أمم آسيا 1980 كأول منتخب عربي.