صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4248

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

«بوبيان» الأفضل في الشرق الأوسط بالخدمات المصرفية الإلكترونية

منحته «غلوبل فاينانس» ٤ جوائز أخرى في حفل تكريمه بدبي

  • 15-09-2019

قال عبدالله التويجري، إن تكريم «بوبيان» يؤكد أن رؤيته واستراتيجيته التي انطلق منها قبل سنوات كانت صحيحة من خلال ضخ الاستثمارات في التكنولوجيا وتطويعها من أجل خدمة عملائه.

أكد بنك بوبيان مرة أخرى تربعه على قمة الخدمات المصرفية الإلكترونية في الكويت، من خلال حصوله على جائزة «غلوبل فاينانس» كأفضل بنك إسلامي في الشرق الأوسط بالخدمات المصرفية الإلكترونية للعام الثاني على التوالي.

وقال البنك، في بيان صحافي أمس، إنه تم تكريم البنك في الحفل الذي أقيم بهذه المناسبة في دبي، إذ فاز البنك بالإضافة إلى هذه الجائزة بأربع جوائز هي جائزة أفضل بنك إسلامي في الكويت بالخدمات المصرفية الإلكترونية، وجائزة أفضل تطبيق للهواتف الذكية وجائزة البنك الأكثر ابتكاراً وابداعاً وجائزة الأفضل ابداعاً في تقنيات «IMAl».

وقال نائب الرئيس التنفيذي في البنك عبدالله التويجري، إن «مثل هذا التقدير من مؤسسات عالمية مشهود لها بالحيادية والمصداقية يؤكد أن رؤيتنا واستراتيجيتنا التي انطلقنا منها قبل سنوات كانت صحيحة من خلال ضخّ الاستثمارات في التكنولوجيا وتطويعها لخدمة عملائنا».

وأضاف التويجري أن التكنولوجيا لم تعد رفاهية أو شيئاً يبحث عنه البعض فقط، بل أصبحت جزءاً مهماً في حياتنا اليومية، لاسيما مع التطورات التي شهدتها في السنوات الأخيرة بالمجالات المالية والمصرفية، حتى باتت جزءاً لا يمكن الاستغناء عنه للإنسان».

وأكد أن «بوبيان» نجح في أن يكون جزء من حياة العميل اليومية وبعبارة أخرى، فإن ما يقدمه البنك لم يعد مجرد خدمة أو منتج بل أسلوب حياة يتضمن كل التفاصيل التي تسعى لأن تكون حياة العملاء أكثر سهولة وراحة وتختصر الكثير من وقتهم الذي كان يضيع في السابق في إجراء المعاملات المصرفية.

لمَ تفوق بوبيان؟

وكانت مؤسسة «غلوبل فاينانس» أكدت في معرض اختيارها لبوبيان ولسنوات عدة باعتباره الأفضل في الكويت للأسباب التالية:

- مدى قوة الاستراتيجية التى يضعها البنك لجذب وخدمة العملاء الراغبين في الحصول على خدمات مصرفية إلكترونية.

- تحفيز وترغيب العملاء في التحول إلى استخدام الخدمات المصرفية الإلكترونية.

- نمو قاعدة العملاء الذين يستخدمون الخدمات المصرفية الإلكترونية بكافة قنواتها سواء عبر الإنترنت أو الهواتف الذكية.

- الإبداع والابتكار في تقديم خدمات مصرفية وغير مصرفية مميزة عبر القنوات الإلكترونية.

من ناحية أخرى، أفاد التويجري بأن الأعوام الأخيرة شهدت ارتفاعاً غير مسبوق في قاعدة عملاء بنك بوبيان الذين يستخدمون الحلول المصرفية الإلكترونية سواء عبر موقع البنك الإلكتروني على الإنترنت أو من خلال خدمات بوبيان موبايل بانكنغ.

وأضاف أن ذلك ارتبط بالنمو الكبير في عدد العملاء، بالتالي فإن عدد العمليات المصرفية باستخدام كل القنوات تضاعف خلال السنوات الأخيرة مقارنة بنسب نمو معتدلة للبنوك الأخرى، وهو تحدّ آخر يضاف إلى التحديات التي واجهت البنك.

وأشار إلى أن الإدارة التنفيذية كانت على دراية كاملة بهذه التحديات لذلك كان القرار بالاستثمار بقوة في مختلف القنوات المصرفية لتواكب التطورات التى تشهدها الخدمات والمنتجات.

اختيار الشباب الأول

من ناحية أخرى، قال التويجري إن البنك سعى منذ سنوات لأن يكون الخيار الأول للشباب الكويتيين لذا استثمر الكثير في مجال التكنولوجيا المصرفية وهو ما أهله بالفعل ليكون الخيار الأفضل للشباب انطلاقاً من الخدمات والمنتجات التي يقدمها.

وأضاف أن البنك يركز، بالإضافة إلى شريحة الشباب، على العملاء ذوي الملاءة المالية الجيدة من المواطنين، مما أدى إلى ارتفاع نسبة الكويتيين الذين يحولون رواتبهم على بوبيان بدرجة كبيرة خلال السنوات الأخيرة فالأغلبية العظمى من عملاء البنك هم من الكويتيين من مختلف الأعمار والقطاعات.

وأكد التويجري أن ما حققه البنك من نمو في أرباحه يأتي تأكيداً على نجاح استراتيجية البنك وخططه في التوسع بالسوق المحلي إذ نجح «بوبيان» في تحقيق أهدافه ليحافظ على نفس مستويات النمو في الربحية، التي حققها في السنوات الماضية، وهو مستمر على نفس الاستراتيجية وخططه في التوسع في السوق الكويتي، وزيادة حصته السوقية عبر المنتجات والخدمات المصرفية المبتكرة التي يقدمها للعملاء.

وأشار إلى أن رفع تصنيفات البنك المختلفة وتقييمها من قبل المؤسسات المختصة عالمياً يؤكد نجاح البنك في التوسع محلياً، مما انعكس إيجاباً على إيراداته التشغيلية ومعدلات ربحيته.