صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4247

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

انتخابات اتحاد طلبة الجامعة بعد غدٍ... شبه محسومة

توقعات بانخفاض التصويت للقوائم نتيجة عزوف الطلبة

بمشاركة نحو 35 ألف طالب وطالبة، تتنافس بعد غد الأحد على مقاعد الهيئة الإدارية للاتحاد الوطني لطلبة جامعة الكويت، 4 قوائم هي: "الائتلافية والاتحاد الإسلامي"، والمستقلة، والوسط الديمقراطي، والإسلامية.

ينطلق بعد غد قطار الانتخابات الطلابية بمنافسة 4 قوائم على مقاعد الهيئة الادارية للاتحاد الوطني لطلبة جامعة الكويت، وهي "الائتلافية والاتحاد الاسلامي"، والمستقلة، والوسط الديمقراطي، والإسلامية، بمشاركة ما يقارب 35 الف طالب وطالبة من مختلف الكليات.

ورأى مراقبون أن الاجواء الانتخابية لن تختلف عن السنة الماضية، والتي غلب عليها الركود وعدم التنافسية، ما يجعل الأمر يخلو من الجديد، وكل ما قد يختلف عن الأعوام السابقة هو الأرقام بكسر رقم أو آخر.

وذكروا أن المختلف في انتخابات هذا العام هو انتقال بعض الكليات الى المواقع الجديدة في الشدادية، حيث من المقرر ان تجرى الانتخابات في اربع كليات، وهي التربية والاداب والعلوم الادارية والعلوم الحياتية، بينما ستكون انتخابات الهندسة والعلوم في الخالدية والحقوق والعلوم الاجتماعية في الشويخ، وتبقى كلية الشريعة في كيفان والكليات الطبية في مواقعها السابقة بالجابرية.

وبنظرة عامة على انتخابات هذا العام، يرجع المراقبون انخفاض نسبة المشاركة في الانتخابات المرتقبة مقارنة بباقي الأعوام ويردون ذلك إلى الفوز المتكرر لتحالف القائمة الائتلافية والاتحاد الإسلامي، مبينين أن عدم حماس القوائم الطلابية ينعكس بالتالي على مشاركة الطلبة.

وتوقعوا أن تكون نتائج الانتخابات هذا العام مشابهة إلى حد كبير للعام الماضي في نسبة الحضور ومراكز القوائم الطلابية، حيث ستحل الائتلافية أولاً ثم المستقلة ثم الإسلامية وأخيراً الوسط الديمقراطي، مبينين أن الانتخابات لن تختلف عن سابقاتها في قلة الحماس وخروجها عن روح المنافسة.

وبوجه عام، فإن انخفاض أصوات القوائم الطلابية العام الماضي جاء نتيجة عزوف الكثير من الطلبة عن التصويت في انتخابات الاتحاد وتفضيلهم المشاركة في انتخابات الجمعيات، وقد حصل تحالف القائمة الائتلافية والاتحاد الإسلامي في الانتخابات الماضية على 8027 صوتاً، بينما حصلت المستقلة على 3996، والقائمة الاسلامية على 310، والوسط الديمقراطي على 234 صوتاً.

وفي عام 2015، حصلت "الائتلافية" على 8359 صوتاً، وارتفعت في عام 2016 إلى 8628، لتنخفض العام الماضي 387 صوتا، في حين نجد أن هناك انخفاضاً ملحوظاً للقائمة المستقلة خلال الاعوام الثلاث الاخيرة، ففي 2015 حصلت على 5961 صوتاً، وفي 2016 على 5360، بينما انخفضت في الانتخابات الاخيرة 158 صوتا.

ولم يكن الحال أفضل مع القائمة الإسلامية، حيث حصلت في 2015 على 534 صوتاً، وفي 2016 حصلت على 480، وانخفضت هذا العام الى 395 صوتاً، وأخيراً تحل قائمة الوسط الديمقراطي، والتي تعد أكثر القوائم انهياراً خلال الأعوام السابقة، حيث حصلت في 2015 على 215 صوتاً، وفي 2016 ارتفعت الى 242، وانخفضت هذا العام الى 225 صوتاً. وفي 2017، قلصت "المستقلة" الفارق بينها وبين قرينتها الائتلافية إلى 3039 صوتا، حيث حصلت "الائتلافية" على 8241 صوتاً مقابل 5202 صوت للمستقلة، بينما حصلت "الإسلامية" التي حلت ثالثة على 395 صوتاً، وأخيرا حصلت "الوسط الديمقراطي" على 225 صوتاً.