صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4247

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

مشكلة محو الأمية في باكستان

  • 12-09-2019

على باكستان أن تجعل محو الأمية أولوية قصوى وأن تنفذ برنامجا وطنيا يراعي المجتمع المتعدد الأعراق واللغات في البلاد، ويجب أن يوفر مثل هذا البرنامج للمواطنين الحديثي القدرة على القراءة والكتابة فرصا للتعلم المستمر لتحقيق نتائج إيجابية.

في جميع البلدان، تُعد القدرة على القراءة والكتابة مسألة ضرورية لدعم مجموعة واسعة من الأهداف الاجتماعية والإنمائية، بدءا من المشاركة السياسية إلى النتائج الصحية الجيدة. تعرف معدلات وفيات رضع الأمهات المتعلمات انخفاضا ملحوظا، وعلى النقيض من ذلك، فإن الأطفال المنتمين إلى المناطق التي تنخفض فيها نسبة محو الأمية، لا يحصلون على نتائج سيئة في المدرسة فحسب- وبالتالي تكون فرصهم الاقتصادية أقل- ولكن أيضا متوسط العمر المتوقع لديهم أقل بكثير من نظرائهم في المناطق التي يرتفع فيها معدل محو الأمية.

مع ذلك، في باكستان، عادة ما يتم إهمال تعزيز معرفة القراءة والكتابة، حتى مقارنة بالأهداف التعليمية الأخرى مثل تحسين الانتقال من المرحلة الابتدائية إلى المرحلة الثانوية. نتيجة لذلك، تراوح متوسط معدل محو الأمية في البلاد بين 57 في المئة و60 في المئة في العقد الماضي، أي أقل بكثير من المتوسط الإقليمي البالغ 67 في المئة. تحتل باكستان المرتبة الثانية من حيث معدل محو الأمية في جنوب آسيا بعد أفغانستان، وبالنسبة إلى محو الأمية بين البالغين تحتل المرتبة 150 من بين 188 دولة حول العالم.

هناك أيضا تفاوت كبير بين الجنسين: معدل القدرة على القراءة والكتابة بين الذكور الباكستانيين هو 68 في المئة، مقارنة مع 45 في المئة للإناث، وبالمثل، هناك فجوة كبيرة بين المناطق الحضرية والقروية، حيث تبلغ معدلات محو الأمية 74في المئة و46 في المئة على التوالي. والأكثر من ذلك، تُعد أفغانستان وباكستان الدولتين الوحيدتين في المنطقة، حيث يستمر هذا التباين بين الأجيال الشابة، مما يشير إلى أنه من غير المرجح أن يتحسن معدل محو الأمية بشكل كبير في المستقبل القريب.

ليس من الصعب تحديد السبب: لا تعمل الحكومة الباكستانية على الاستثمار في مجال محو الأمية. وفقا لأحد التقديرات، قدمت البلاد نحو 15 برنامجا رئيسا لمحو الأمية في الفترة من 1947 إلى 2005، ولكن تم وقف معظمها قبل إتمامها، بسبب تغير القيود الحكومية أو المالية. بلغ الإنفاق العام على تعليم محو أمية الكبار في باكستان 0-0.4 في المئة فقط من إجمالي الإنفاق التعليمي في 2009-2014.

في الواقع، خلال تلك الفترة- عندما كان ينبغي لباكستان أن تعمل على تحقيق هدف اليونسكو للتعليم للجميع، الذي تم تحديده في عام 2000، والذي يهدف إلى خفض نسبة الأمية بين البالغين بمقدار النصف بحلول عام 2015- انخفض الإنفاق العام للبلاد على تعليم محو أمية البالغين. ليست باكستان الوحيدة في ذلك: فشلت معظم البلدان في تحقيق خطوات كبيرة في محو أمية الكبار، لكن فيما يتعلق ببعض التدابير، مثل التكافؤ بين الجنسين، فقد تفوقت باكستان على بلدان أخرى في جنوب آسيا.

على سبيل المثال، ارتفع معدل محو الأمية الإجمالي في بنغلاديش من 46 في المئة في عام 2007 إلى 73 في المئة في عام 2017. كما أحرزت البلاد تقدما ملحوظا فيما يتعلق بالتكافؤ بين الجنسين منذ عام 2000، مع مواصلة التقدم الذي أحرزته في العقد السابق. في العام الماضي، استوفت بنغلاديش جميع معايير الأهلية الثلاثة- بما في ذلك "الأصول البشرية"، والتي تشمل محو الأمية- لتخرج من قائمة الأمم المتحدة الأقل نموا. (تم تحديد الوصول إلى مستوى البلدان النامية بحلول عام 2024).

تدين بنغلاديش بهذا التقدم إلى حد كبير إلى الشراكات الفعالة بين القطاعين العام والخاص. على سبيل المثال، ينفذ مكتب التعليم غير الرسمي برنامجا لمحو الأمية بالتعاون مع أكثر من 300 منظمة غير حكومية وطنية ودولية متعاقد معها. تجمع حملة التعليم الشعبي، وهي شبكة وطنية من المنظمات غير الحكومية، بيانات عن الطبقات الأميّة والمهمّشة التي تؤثر بدورها في السياسة. تعد بنغلاديش واحدة من بين مجموعة من الدول التي أنشأت نظام معلومات إدارة التعليم غير الرسمي، والذي يوفر بيانات موثوقة عن خدمات مكتب التعليم غير الرسمي، ومقدمي الخدمات، والمستفيدين المستهدفين، وغيرها من الموضوعات ذات الصلة.

أحرزت الهند أيضا تقدما ملحوظا، حيث ارتفع معدل محو الأمية لدى البالغين (فوق سن 15) من 61 في المئة في عام 2001 إلى 69 في المئة في عام 2011. كما تسير البلاد على الطريق الصحيح نحو تحسين محو الأمية كنتيجة لمبادرات مثل مهمة "ساكشار بهارات"، وهي عبارة عن مخطط لمحو الأمية على المستوى الوطني بدعم الحكومة يركز على النساء، تم إنشاؤه في عام 2009. (في عام 2011، كان يبلغ معدل محو الأمية الإجمالي في الهند 65 في المئة فقط، مقارنة بنسبة 82 في المئة بين الرجال). يجب منح المناطق القروية، حيث غالبا ما تكون نسبة محو الأمية أقل من 50 في المئة، أولوية قصوى.

لتعزيز نجاعة هذه المهمة، يتم تطوير المواد التعليمية بالتشاور مع المتعلمين أنفسهم، ثم تتم دراستها من قبل لجنة ضمان الجودة في اجتماعات المراجعة الوطنية، واختبارها ميدانيا، ومراجعتها لتعكس الدروس المستفادة والموحدة. من أجل تجنب التراجع نحو تحقيق الهدف، تشمل المهمة أيضا إنشاء مكتبات وقاعات للقراءة. بين عامي 2009 و2012، منحت الهيئة الوطنية لمحو الأمية شهادات لأكثر من 14 مليونا من البالغين الهنود لكفاءتهم في القراءة والكتابة والحساب.

وفي إيران، على سبيل المثال، تضاعف معدل محو الأمية ثلاث مرات من عام 1966 إلى عام 2006. وهذا يعكس التزاما رفيع المستوى: في عام 1979، دعا آية الله روح الله الخميني، زعيم الثورة الإيرانية ومؤسس الجمهورية الإسلامية، مواطنيه إلى "محاربة الأمية بطريقة حاسمة".

بناء على أمر الخميني، تم تأسيس منظمة حركة محو الأمية لقيادة التقدم. يُعزى نجاح منظمة حركة محو الأمية، التي حصلت على جائزة "اليونسكو كونفوشيوس" لمحو الأمية لعام 2018، إلى إنشاء الآلاف من مراكز التعليم المجتمعي في جميع أنحاء إيران. وتشمل مبادراتها الأخرى برنامجا يشجع الطلاب على مساعدة آبائهم على أن يصبحوا أكثر معرفة، كما عملت مؤخرا على إنشاء تطبيق الهاتف المحمول من أجل عائلة صحية، والذي يقدم دروسا تفاعلية للإيرانيين الأميين وذوي معرفة نسبية حول الصحة والتغذية وتوفير المياه.

يجب على باكستان أن تجعل محو الأمية أولوية قصوى وأن تنفذ برنامجا وطنيا يراعي المجتمع المتعدد الأعراق واللغات في البلاد، ويجب أن يوفر مثل هذا البرنامج للمواطنين الحديثي القدرة على القراءة والكتابة فرصا للتعلم المستمر لتحقيق نتائج إيجابية.

في شهر يناير الماضي، أعلن وزير التعليم شفقت محمود حملة لمحو الأمية في جميع أنحاء البلاد، بهدف تعزيز معرفة القراءة والكتابة بنسبة 12 في المئة على الأقل في أربع سنوات، ولكن تم إحراز تقدم بسيط منذ ذلك الحين، ولتحفيز التقدم ينبغي دعوة مؤسسات البحث إلى تزويد صناع السياسات بالبيانات الشاملة والتحليل القائم على الأدلة، فضلا عن الدعم الفني لتطوير البرنامج.

لقد أظهر جيران باكستان أن تحسين عملية محو الأمية ليس صعب المنال، حتى في ظل ظروف صعبة، وهذا يتطلب الالتزام والتخطيط والموارد، ولكن نظرا إلى الفوائد الضخمة المتمثلة بمحو الأمية على مستوى العالم، ليس هناك استثمارات أكثر أهمية.

* زارا كياني

* زميلة سابقة في معهد العلوم الاجتماعية والسياسات، وباحثة في إسلام أباد، باكستان.

«بروجيكت سنديكيت، 2019» بالاتفاق مع «الجريدة»