صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4271

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

نحو تعليم ديني متصالح مع العالم (3)

  • 09-09-2019

دعونا نطرح تساؤلاً بدهياً بسيطاً: ما المحصلة النهائية لمناهج التعليم الديني لمعظم هذه المدارس الدينية المنتشرة عبر العالم الإسلامي، والمقدرة بأكثر من 100 ألف مدرسة ومعهد ومركز ديني، والتي تبقى في أدمغة ملايين الناشئة من الطلاب، بعد أن يتخرجوا من هذه المدارس؟

لعل أبرزها كما أتصور:

1- زرع وغرس بذور ثقافة الكراهية والتعصب تجاه الآخر الداخلي ممن يختلف مذهبا أو طائفة أو ديناً، كون الفرقة الناجية التي تفوز بالجنة، فرقة واحدة، هي ما عليه السلف الصالح.

2- ترسيخ عزلة الطالب عن العالم ومعاداته، كون الأمة الإسلامية مستهدفة دائماً وأبداً.

3- تضخيم النظرة الذكوريّة للرجل في مقابل تكريس النظرة الدونية للمرأة، كونها مخلوقا من الدرجة الثانية، خلقت لإشباع رغبات الرجل وتلبية شهواته، وإنجاب أولاده وتربيتهم، طبقاً للإمامين: الغزالي (ت 505هـ) في إحيائه، والرازي (ت 606هـ) في تفسيره.

4- تكوين عقلية ماضوية، مغيبة عن حاضرها وواقعها، غافلة عن مستقبلها.

في المقالين السابقين، فصلنا القول فيما يتعلق بالبنود الثلاثة، وفِي هذا المقال نوضح آثار وتداعيات "العقلية الماضوية".

المناهج الدينية، ومعلموها، محكومون بالماضي، مستغرقون فيه، يتغنون بمآثره وفتوحاته، عبر منهج تاريخي اختزالي، ينتقي من تاريخ العرب والمسلمين، لحظاته القصيرة المشرقة، ويتجاهل أكثر من ألف عام من الصراعات الدموية والفتن الطائفية، التي أودت بحياة آلاف المسلمين، في حكم نظام "الخلافة".

وكما يقول المؤرخ الإسلامي الكبير حسين مؤنس، رحمه الله تعالى، كانت الأمة العربية والإسلامية مهمشة، ليس لها أي دور في اختيار حاكمها، ولا رقابته، ولا عزله، كانت سلسلة من ظلمات بعضها فوق بعض.

تجعل هذه المناهج طلابها يعيشون في "حلم" طوباوي، ينشدون عودة الخلافة، ليكونوا جنوداً في جيش الخلافة، مضحين بأنفسهم، وراء "الخليفة" لأجل استعادة حضارة الإسلام وفتوحاته التي سادت العالم، وعلمت البشرية.

من سمات هذه المناهج، شدة التعلق بالماضي، والذهول عن الحاضر، والتوجس من المستقبل، ويجهد معلمو الدين في المدارس عبر العالم الإسلامي، في حشو أذهان طلابهم بأمجاد المسلمين وتمجيد الشخصيات التاريخية، ويغيب تاريخ ألف عام من النزاعات الدموية على السلطة، وقمع للمعارضة والتنكيل بها، وانقسامات طائفية عنيفة، ودويلات متصارعة، ومظالم كالجبال، وفواجع كبرى، ودع عنك "الفتنة الكبرى" ومقتل الراشدين الثلاثة!

يمر المنهج التعليمي على مذبحة آل الرسول عليه الصلاة والسلام، مرور الكرام، ولا يقول شيئاً عن إذلالهم، ودوس جثثهم والتمثيل بها، قطعوا رأس الحسين وطافوا به في الأمصار، يمر كل ذلك كحادث مبرر! طبقاً للمفكر السعودي الفذ البليهي "حصون التخلف" ولا عن ضرب الكعبة بالمنجنيق، وهو فعل مستشنع لم يجرؤ عليه الجاهليون أنفسهم، وقتل المعارضين، وصلب الصحابي الجليل ابن الزبير، وهو أمر محرم في الإسلام، واستباحة المدينة، من أجل الاستحواذ على السلطة.

يتباهى المنهج بمقولة الرشيد للغمامة: "أمطري حيث شئتِ فسيأتيني خراجكِ"، فخراً بتوسع الإمبراطورية الإسلامية، ولا يذكر شيئاً عن كم الدماء المسالة في حروب دموية مع الشعوب الأخرى حتى يؤمن هذا الخراج للخليفة!

يلقن التعليم الناشئة، مقولة المرأة المستغيثة "وامعتصماه"، لكنه يغيب تاريخاً طويلاً من إذلال الرعية وسحق كرامة المهمشين والضعفاء المطحونين الذين كانوا يربطون ويجلدون من أجل الجباية التي ينعم بها الخليفة في قصره مع جواريه وجنده!

يحشو التعليم أذهان الناشئة بأمجادنا العظيمة، لكنه يبخس الحق التاريخي للشعوب المغلوبة، لا يقول شيئا عن أخطائنا تجاه الآخرين، وكأن تاريخ المسلمين ليس تاريخ بشر، يصيبون ويخطئون، لهم وعليهم.

الآثار الكارثية لهذا النمط التعليمي، أنه:

1- يملأ أذهان الناشئة استعلاء كاذباً، وامتلاء فارغاً بالذات، ويرسخ في نفسية الطالب، نعرة قبلية، أو قومية أو عنصرية، أو دينية متطرفة، والويل لدولة، إذا قدر لهذا الطالب بعدما يشب، أن يمسك القرار السياسي فيها.

2- ينتج شخصيات ناقمة على العالم، وعلى أنظمتها السياسية، بحجة أنها لا تحكم بالإسلام. وللحديث بقية.

*كاتب قطري