صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4222

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

عملية نوعية في صنعاء... والانفصاليون يتوسّعون بأبين

هادي يخسر قاعدتين ويتهم «الجنوبي» بتقويض وساطة الرياض... وتحذير عربي من تمزيق الوحدة

شنّ تحالف دعم الشرعية في اليمن عملية نوعية استهدفت مواقع مهمة لجماعة الحوثي في صنعاء، في حين تمددت المعارك بين قوات حكومة الرئيس عبدربه منصور هادي وعناصر المجلس الانتقالي الجنوبي الانفصالية من عدن إلى محافظة أبين.

بعد 3 أيام من هجوم لجماعة الحوثي استهدف منشآت الطاقة في حقل الشيبة السعودي بطائرات مسيرة «درون»، شنّت مقاتلات تحالف دعم الشرعية باليمن تحت قيادة المملكة ضربات جوية نوعية على أهداف عسكرية للمتمردين في العاصمة صنعاء.

وأعلن التحالف، في بيان مساء أمس الأول، أن الأهداف العسكرية المشروعة شملت مواقع تخزين للصواريخ البالستية والطائرات بدون طيار والأسلحة بفج عطان ومعسكر العمد، مؤكداً توافق العملية مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية واتخاذها كل الإجراءات الوقائية لحماية المدنيين.

وفي وقت سابق، شنّت طائرات التحالف غارات جوية على مواقع وتجمعات للجماعة المدعومة من إيران، في محافظة صعدة شمال اليمن.

وأوضح موقع تابع لوزارة الدفاع اليمنية أن مقاتلات التحالف استهدفت تجمعات الميليشيات الانقلابية بخمس غارات جوية في مديرية كتاف شرقي صعـدة، إضافة إلى استهداف غرف عمليات قتالية للمتمردين في المديرية.

تمدد انفصالي

إلى ذلك، تجددت الاشتباكات التي اندلعت قبل 10 أيام في عدن بين قوات الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً من جهة وقوات المجلس الانتقالي الجنوبي الانفصالية ووصلت إلى زنجبار عاصمة محافظة أبين مسقط رأس الرئيس عبدربه منصور هادي جنوب البلاد.

ونجح الانفصاليون في السيطرة على قاعدة «قوات الأمن الخاصة» في زنجبار، التي تبعد نحو 60 كيلومتراً عن ميناء عدن، وقاعدة أخرى في الكود الواقعة بين زنجبار وعدن، في ساعة مبكرة من صباح أمس.

واندلعت اشتباكات جديدة بين الطرفين الحليفين من الناحية النظرية بعد أيام من وصول لجنة سعودية ـ إماراتية إلى عدن للتهدئة وسحب عناصر المجلس الجنوبي من المقرات التي سيطروا عليها أخيراً بهدف تمهيد الأجواء لعقد حوار في الرياض لإنهاء الأزمة.

رفض حكومي

ووصفت وزارة الخارجية اليمنية ما يحدث في أبين من قوات المجلس الجنوبي بأنه «تصعيد غير مبرر».

وأدانت الحكومة بشدة الخطوة، محذّرة من «إضعاف جهود الوساطة» التي تقودها الرياض حالياً بين الطرفين منذ معارك عدن.

وقال نائب وزير الخارجية محمد الحضرمي: «ما تشهده أبين من تصعيد غير مبرر من قوات المجلس الانتقالي أمر مرفوض وغير مقبول وسيعمل على تقويض وإفشال جهود الوساطة، التي نقدرها كثيراً من قبل الأشقاء في المملكة العربية السعودية».

وفي وقت سابق، أعلن وزير الإعلام معمر الإرياني عبر «تويتر» أن القوات الانفصالية طالبت عناصر معسكر القوات الخاصة في زنجبار بـ»الاستسلام أو اقتحام المعسكر».

لا تراجع

من جهته، قال المتحدث باسم المجلس الانتقالي نزار هيثم في تصريحات أمس: «إن التحرك جاء في إطار ملاحقة قوات الحزام الأمني لعناصر تعمل على زعزعة الأمن والاستقرار اختبأت في معسكرات تابعة للحكومة الشرعية».

وتشير سيطرة الانفصاليين على القاعدتين إلى أنهم لا يعتزمون التراجع عن موقفهم بعد سيطرتهم على أغلب مقرات الحكومة ومعسكراتها في العاصمة المؤقتة عدن.

وانقلب مقاتلو المجلس الانتقالي على الحكومة وسيطروا على عدن بعدما اتهموا حزب «الإصلاح» الإسلامي المتحالف مع هادي بالتواطؤ في هجوم صاروخي شنه الحوثيون على القوات الجنوبية.

اجتماع مثمر

في هذه الأثناء، أعلن المبعوث الأممي إلى اليمن، مارتن غريفيث، عبر «تويتر»، أمس، أنه عقد اجتماعاً إيجابياً ومثمراً، أمس الأول، مع نائب وزير الدفاع السعودي الأمير خالد بن سلمان.

وأشار المبعوث الأممي إلى «جهود ظافرة تحت قيادة الأمير لاستعادة النظام والاستقرار في جنوب اليمن».

وقال إنه اتفق مع نائب وزير الدفاع السعودي على «ضرورة استمرار الحوار».

من جانب آخر، قدم المبعوث الأممي إحاطة إلى مجلس الأمن حول أحداث عدن أمس.

قلق عربي

في السياق، صرح مصدر مسؤول بالأمانة العامة لجامعة الدول العربية بأن الأوضاع في اليمن «تُثير المزيد من الانزعاج والقلق خاصة في ضوء التطورات الأخيرة المُقلقة في الجنوب، وبالتحديد في العاصمة المؤقتة».

ولفت المصدر، في بيان، إلى أن التطورات «تنطوي على تأثيرات سلبية على استقرار اليمن ووحدة ترابه الوطني وتكامله الإقليمي»، مؤكداً أن «تمزيق وحدة اليمن لن يصب في مصلحة الشعب، ولن يؤدي سوى لمزيد من التشرذم والاضطراب».

وأضاف أن «جلب السلام الشامل والاستقرار إلى ربوع البلد يتعين أن يصير الهدف الأول لجميع الأطراف، مما يستدعي مقاربة مختلفة للوضع اليمني برمته تقوم على استعادة وحدة مؤسساته ومواجهة الإرهاب والميلشياوية، في إطار من الحوار والتفاوض بين الأطراف ذات المصلحة، وبالابتعاد عن التصعيد العسكري والعنف».

وتطرق المصدر إلى إطلاق جماعة الحوثي للصواريخ باتجاه الأراضي السعودية، وأكد أنه «يقضي على فرص الحل السلمي للأزمة، ويُمثل انتهاكاً خطيراً للأمن والسلم الدوليين واستفزازاً مقصوداً للمملكة بغرض إشعال الموقف وإطالة معاناة الشعب اليمني».

وأشار إلى أحكام الإعدام التي أصدرتها الجماعة بحق 30 معتقلاً الشهر الماضي، من بينهم أساتذة جامعات وناشطون يشملهم اتفاق تبادل الأسرى ضمن تفاهمات استوكهولم، ووصف هذا السلوك بـ«الانتهاك الصارخ للقانون الدولي الإنساني الذي يكشف عن الطبيعة الحقيقية لممارسات جماعة الحوثي».

غريفيث يقدم إفادة عن أحداث عدن لمجلس الأمن ويشيد بجهود السعودية لاستقرار الجنوب