صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4225

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

مصر: الإعدام لـ 6 بقضية «لجنة مقاومة كرداسة»

وزارة النقل تهدد بعدم توقف القطارات في محطات «الرشق بالحجارة»

قررت محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بأكاديمية الشرطة، شمالي شرق العاصمة المصرية، أمس، معاقبة 6 متهمين بالإعدام شنقاً ومعاقبة 41 آخرين بالسجن المؤبد، و7 بالسجن المشدد 15 سنة وسجن حدث 3 سنوات في القضية المعروفة إعلامياً بـ «لجنة المقاومة الشعبية بكرداسة»، في حين حكمت ببراءة 14 متهماً.

وأسندت النيابة العامة للمتهمين وعددهم 70 شخصاً، تهم «تأسيس وإدارة عصابة لجنة المقاومة الشعبية بناهيا وكرداسة في عام 2013، بغرض تعطيل أحكام الدستور والقوانين ومنع مؤسسات الدولة من ممارسة أعمالها، واستخدام العنف الوسيلة المستخدمة في تحقيق أغراض الجماعة، عبر حيازة أسلحة نارية ومتفجرات، فضلاً عن قتل مواطنين اثنين لظن أفراد التنظيم بتعاونهما مع الشرطة».

إلى ذلك، وفي حين تسعى الحكومة المصرية لبدء أكبر عملية تطوير في تاريخ هيئة السكك الحديدية التي تعود بعمرها إلى أكثر من 150 عاماً، حذرت وزارة النقل، في بيان أمس، من أن القطارات لن تتوقف بالمحطات التي يتم رشقها فيها بالحجارة، وذلك بسبب تكرار الظاهرة على خطوط الضواحي، الأمر الذي يعرض الركاب وسائقي القطارات للخطر، مطالبة المواطنين بالمساهمة في الحفاظ على سلامة المرفق الذي يخدم ملايين الركاب.

«النقل» قالت إن ظاهرة رشق القطارات بالحجارة تتسبب في إلحاق أضرار بالقطارات، التي يتم إصلاحها من ميزانية هيئة السكك الحديدية، مما يشكل عبئاً على تلك الميزانية التي يفترض أن يتم توجيهها إلى الصيانة الدورية، واستكمال المشروعات الضخمة المتعلقة بالتعاقدات الخاصة بالعربات والجرارات الجديدة التي تم التعاقد عليها أخيراً وتعتبر الأضخم في تاريخ المرفق، لذا أنذرت الوزارة أن القطار الذي يتم رشقه بالحجارة لن يقف في المحطة التي تعرض فيها للرشق.

وفيما هدمت محافظة الإسكندرية مسجد سيدي الزرقاني بمنطقة كرموز بعد نقل الجثامين وموافقة الطرق الصوفية في هدوء تام، لاستكمال تنفيذ مشروع محور المحمودية، فجر أمس، تفقد وزير التعليم العالي خالد عبدالغفار، أعمال الترميم الجارية للمعهد القومي للأورام، الذي تضرر إثر الانفجار الإرهابي الذي وقع قربه في 5 أغسطس الجاري وأسفر عن مقتل 22 شخصاً، إذ وجه عبدالغفار بإعادة ترميم المنطقة الداخلية غير المستغلة بالمعهد، وإعادة تجهيز منطقة الطوارئ لزيادة الطاقة الاستيعابية لاستقبال المرضى.

في سياق منفصل، أعرب الرئيس عبدالفتاح السيسي عن خالص تقديره لشعب وحكومة اليابان لاستضافتها اجتماعات مؤتمر طوكيو الدولي السابع للتنمية الإفريقية «تيكاد 7»، المقرر عقدها خلال الفترة من 28 حتى 30 أغسطس الجاري، بمشاركة منظمات دولية في مقدمتها الأمم المتحدة والبنك الدولي والاتحاد الإفريقي.

السيسي، الذي تتولى بلاده رئاسة الاتحاد الإفريقي، قال في رسالة إلى قمة «تيكاد 7»، إن تبني أجندة إفريقيا 2063، وإطلاق منظمة التجارة الحرة على مستوى القارة، يعدان بمثابة حجر الزاوية للمساعي الإفريقية الرامية إلى تحقيق التكامل الإقليمي والاقتصادي المنشود.