صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4201

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

أياكس يتخطى باوك... وبورتو يودع «الأبطال»

  • 15-08-2019

بفوزه مساء امس الاول على ضيفه بطل اليونان باوك ثيسالونيكي 3-2 في الإياب،تخطى أياكس أمستردام الهولندي اختباره الصعب في الدور التمهيدي الثالث من مسابقة دوري أبطال أوروبا لموسم 2019-2020.

تخطى أياكس أمستردام الهولندي، الذي وصل إلى الدور نصف النهائي، الموسم الماضي، اختباره الصعب في الدور التمهيدي الثالث من مسابقة دوري أبطال أوروبا لموسم 2019-2020، وذلك بفوزه مساء أمس الأول على ضيفه بطل اليونان باوك ثيسالونيكي 3-2 في الإياب.

ورغم تتويجه بطلا للدوري الهولندي للمرة الـ34، وحصوله على فرصة جدية لمحاولة الفوز بلقبه الخامس في دوري الأبطال الموسم الماضي قبل أن ينتهي مشواره في دور الأربعة على يد توتنهام الإنكليزي بالخسارة على أرضه 2-3، بعد أن فاز ذهابا 1-صفر، لا يتأهل أياكس تلقائيا الى دور المجموعات بسبب تصنيف الدوري الهولندي.

وبدأ فريق المدرب إيريك تن هاغ مشواره القاري من الدور التمهيدي الثالث، حيث تعادل ذهابا مع باوك في اليوناني 2-2 بفضل هدفي المغربي حكيم زياش والمخضرم كلاس يان هونتيلار، قبل أن يستضيف لقاء الإياب الذي كان صعبا جدا عليه، إذ وجد نفسه متخلفا قبل نصف الساعة الأول، لكنه أنهى الشوط الأول على المسافة ذاتها من ضيفه بفضل ركلة جزاء لنجمه الصربي دوشان تاديتش.

وانتظر أياكس حتى الدقائق العشرين الأخيرة من اللقاء ليتقدم عبر الأرجنتيني نيكولاس تاليافيكو، ثم عزز تاديتش تقدم بطل هولندا من ركلة جزاء ثانية في الدقائق الخمس الأخيرة قبل أن يقلق قنسطنتينوس بالويانيس جماهير ملعب "يوهان كرويف أرينا" بهدفه الثاني في اللقاء خلال الثواني الأخيرة، إلا أن لاعبي تن هاغ حافظوا على رباطة جأشهم وخرجوا منتصرين في نهاية المطاف.

ولم يضمن أياكس بهذا الفوز تأهله لدور المجموعات للحاق بفرق مثل ليفربول الإنكليزي حامل اللقب، أو برشلونة الإسباني، ويوفنتوس الإيطالي اللذين جرداه من ركيزتين أساسيتين هما فرنكي دي يونغ وماتيس دي ليخت تواليا، بل عليه أيضا أن يخوض دورا فاصلا من مباراتي ذهاب وإياب تجمعاه بأبويل نقوسيا القبرصي الذي يلتقيه في 20 و28 الشهر الجاري، بعد أن تخطى الأخير قره باغ الأذربيجاني.

وكان هناك بطل سابق آخر مضطر إلى خوض الدور التمهيدي الثالث، هو بورتو البرتغالي الذي أنهى الموسم الماضي في الدوري المحلي وصيفا لبنفيكا، لكنه لم يكن موفقا، إذ انتهى مشوار بطل 1987 و2004 على يد كراسنودار الروسي بالخسارة على أرضه وبين جماهيره 2-3 في مباراة تخلف خلالها بثلاثية نظيفة بعد 34 دقيقة فقط، بعد أن فاز ذهابا في ملعب منافسه 1-صفر.

ولم تكن حال سلتيك الإسكتلندي أفضل على الإطلاق من بورتو، إذ خسر أيضا على أرضه 3-4 بهدف قاتل في الثواني الأخيرة أمام كلوج الروماني، بعد أن عاد من ملعب الأخير بالتعادل 1-1 ذهابا.