صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4290

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العليوة: المزج بين المتعة والإفادة معادلة صعبة

يعكف على كتابة نص تلفزيوني يخوض به الموسم الرمضاني المقبل

حقق المؤلف فهد العليوة المعادلة الصعبة في العديد من أعماله، وهو المزج بين روح الشباب والاحترافية في الكتابة، مما أهله بقوة لاحتلال مكانة مميزة بين نجوم الصف الأول من الكتاب. وفي لقائه مع «الجريدة»، أكد العليوة أن لديه من المعادلات الصعبة في حياته الكثير، أهمها المزج بين المتعة والإفادة في عمل درامي واحد، المزيد يكشفه من خلال هذا الحوار:

• تغيبت العام الماضي عن الدراما الرمضانية فماذا في جعبتك الآن؟

- اتفقت على عدد من الأعمال مع الجهة المنتجة، والكتابة جارية من أول العام، واقتربت من الانتهاء، ومنها عمل أخوض به السباق الرمضاني المقبل، لكن كل الأعمال قيد التحضير، ولم تدخل حيز التنفيذ، وبمجرد الانتهاء من الكتابة والحصول على إجازة النص من وزارة الإعلام، سيتم الاتفاق مع المخرج وبقي طاقم العمل، لكن يمكن أن نعتبر العمل الجاري هو عام العودة بعد توقفي العام الماضي.

قصة جديدة

• لكنك شاركت في كتابة «بلاني زماني».. حدثنا عنه؟

فرعي

- مسلسل كوميدي تم عرضه في رمضان كوجبة خفيفة متنوّعة، إذ تعرض كل حلقة قصة جديدة بشكل كوميدي لطيف، منها حلقات متصلة ومنفصلة، ويرصد 3 فترات زمنية تتضمن الأربعينيات والسبعينيات والزمن الحديث.

فريق الكتابة

• وكيف كان التعاون مع فريق الكتابة والتمثيل؟

- فريق الكتابة ضم مجموعة رائعة وهم محمد الرباح والبيرق وصقر الظفيري وفلول الفيلكاوي، ويعود الجزء الأكبر من نجاح العمل إلى التعاون مع نجوم الكوميديا الذين أعتبر العمل معهم قمة في السعادة ومنهم حسن البلام، وأحمد العونان، وانتصار الشراح، وفهد البناي، وعبدالعزيز النصار، ومحمد الرمضان.

الفن تجربة

• قدمت أعمالاً ناجحة منفرداً وأخرى بالمشاركة، فما تعليقك؟

- الفن تجربة واستمرارية وأتمنى تحقيق المعادلة الصعبة، وهي الجمع بين المتعة والإفادة في عمل درامي واحد، وبالفعل لديّ العديد من الأعمال الناجحة التي صنعت اسمي وأعتز بها، مثل حال مناير للقديرة حياة الفهد، والملكة للمتألقة هدى حسين، واليوم الأسود، مع حسن البلام وإلهام الفضالة وغيرهم، وساهر الليل، بأجزائه الثلاثة، وللحب كلمة مع القديرين جاسم النبهان وأسمهان توفيق وغيرهم، ورغم ذلك فأنا أرى نفسي ما أزال في منتصف الطريق ولديّ المزيد لأقدمه.

مسيرة مشرفة

• ما الذي تطمح إلى تحقيقه من خلال مشوارك الإبداعي؟

- طموحي الفني كبير، وأحلم أن تكون لي بصمة في تاريخ الدراما الكويتية، وأن تكون لدي مسيرة مشرفة تقترن باسمي وبمجموعة من الأعمال القوية والمؤثرة التي أقدمها، كمن سبقونا وأصبحوا الآن أسماء خالدة وأعمالهم باقية نستفيد ونتعلم منهم، وفي اعتقادي أن واقع الدراما الكويتية والخليجية يحتاج إلى تطوير بما يواكب العصر ومستجداته المتسارعة.