صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4200

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

جمال عبد الناصر

  • 24-07-2019

عبدالناصر وأعماله في ذمة التاريخ، والتاريخ يكتبه المنتصرون، فهل ينصفون هذا الزعيم؟ والنظرة الموضوعية تتطلب التعامل مع عهده بإنصافه؛ فالرجل له إيجابيات وسلبيات، ولكن كان للأمة زعامة نادرة اكتشف العرب أهميتها بعد رحيله ورحيل تجربته، واليوم المطلوب تقييم التجربة للاستفادة منها لا للبكاء على الأطلال.

إن عدداً قليلاً من الزعماء العرب هم الذين تركوا بصماتهم في تاريخ بلادهم وأمتهم، منهم جمال عبد الناصر؛ الذي استمر الجدل حول دوره. وبدأت زعامته بالخلاف حول توجه ثورة 23 يوليو 1952م تجاه الثورة والتغيير من خلالها أو عودة الأحزاب السياسية القائمة، وكان لكلا الاتجاهين مخاطره فاتجاه فيه حكم العسكر ومشكلاته، واتجاه نحو الأحزاب التقليدية وتجربتها المريرة.

والنظرة الموضوعية لعهد عبد الناصر خلال 18 سنة من حكمه تتطلب قول ما له وما عليه. أولاً: كان زعيماً للعرب، وحمل هموم أمته في مقدمتها قضية فلسطين سواء بدافع قومي عربي، أو الدفاع عن أمن مصر، وحقق على المستوى المصري إنجازات مهمة مثل: توزيع الأراضي على الفلاحين، ومجانية التعليم، وتأميم قناة السويس، وبناء السد العالي، وضرب الاحتكار، ومحاربة الاستعمار والصهيونية، لكن المشكلة أنه طوال فتره حكمه بقيت مصر تحت حكم العسكر، ولم تنتقل إلى الحكم المدني الديمقراطي... وكان اهتمامه بدول وادي النيل، والقارة الإفريقية محدوداً.

علينا ونحن ننظر إلى فترة حكمه أن نأخذها في إطار زمانها وظروفها، لقد كان المناخ العام تحديثياً وحداثياً مقارنة بما سبق، وبعد انتهاء تجربته، وكان في الإمكان أن تكون التجربة المصرية نموذجاً جديداً للوطن العربي، قد عشنا تجربة ما بعد فترته، رحمه الله، التي انتهت بهزيمة 1967، ووفاته 1970م.

وما حدث بعد رحيل عبد الناصر كان ولا يزال تخبطاً، مزيجاً من الحروب الأهلية والإقليمية والتطرف، وهيمنة التيار الديني السياسي، ورجوع الأمة عقوداً إلى الوراء، وأبرزها تراجع القضية الفلسطينية، وفشل العمل العربي وكذلك القطري المحلي.

لقد كانت فرصة تاريخية ضاعت كغيرها من الفرص، وكانت الضغوط المحلية والإقليمية العربية والإسرائيلية والدولية كبيرة، وقد أصبح الآن وأعماله في ذمة التاريخ، والتاريخ يكتبه المنتصرون فهل ينصفون هذا الزعيم؟ والنظرة الموضوعية تتطلب التعامل مع عهده بإنصافه، فالرجل له إيجابيات وسلبيات، ولكن كان للأمة زعامة نادرة اكتشف العرب أهميتها بعد رحيله ورحيل تجربته، واليوم المطلوب تقييم التجربة للاستفادة منها لا للبكاء على الأطلال.

أردنا في هذا المقال أن نذكر محاسن موتانا دون أن نهمل سلبياتهم، فهذه حقاً للشعوب والتاريخ، بشرط أن يكون منصفاً بدون انتقائية وتحيز.