صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4199

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

شجرتي شجرة البرتقال الرائعة (1)

  • 22-07-2019

"شجرتي شجرة البرتقال الرائعة"، عنوان طويل لأعذب رواية قرأتها للكاتب البرازيلي خوسيه ماورو دي فاسكو نسيلوس، أول رواية أقرأها له، ولن تكون الأخيرة، سأبحث عن كل أعماله السردية، لأغرق بلذة الكتابة الممتعة.

عندما تقرأ هذه الرواية تتمنى لو أنك لم تغادر أبدا مرحلة الطفولة، بكل دهشة عالمها السحري البريء، رواية تشعر بطعم العسل وأنت تقرأها، رغم أنها تتحدث عن سيرة طفولة الكاتب، الذي امتلك ذاكرة عاشها مغمورا بها، ومحفورة بروحه وعقله وقلبه وجسده، حواسه سجلت كل التفاصيل التي امتصتها ووسمتها ذاكرته بوشم لا يُمحى ولا ينسى.

رواية تقرأها، وأقسم بالله تشعر بطعم العسل وبراءة العشب، ورطوبة الندى وعذوبة الصباحات عند الغبش والنسيم يتنفس بها.

الغريب بهذه السيرة، القدرة الهائلة لذاكرة الطفولة المبكرة لعمر الخمس سنوات، بكل أحداثها وأدق تفاصيلها، بما فيها الحوارات العائلية.

أمر غير عادي أن يتذكر المرء أحداث طفولته بعمر الخامسة، وكأنها تحدث الآن، أمر خارج عن أي تفسير لهذه الحالة، إلا أنها هبة خارقة ولدت ذاكرة موشومة بكل تفاصيل حياتها بالاكتواء بمعايشتها بالحواس.

رواية عندما تقرأها تتمنى ألا تنتهي أبدا، تعلم الحنان وأهميته في امتصاص الحياة القاسية التي عاشها الكاتب واكتشفها منذ يفاعة طفولته. ما أصعب أن يفتقد الطفل الحنان، والأصعب من ذلك ألا يعرف معنى وماهية الحنان!

المتعة المتأتية من صدق عذوبة السرد وسهولته وعفويته وبراءته، الآتية مباشرة من المشاعر المعاشة، ومغروفة من لسعة الروح الحساسة لحد القشعريرة، ياه! على الإحساس أمر معذب جدا، كل هذه الرهافة تذبح من الوريد إلى الوريد، لتأتي هذه الصور من صهير إدراكها ومشاعرها.

السرد المفعم بعذابات طفل خارق الذكاء تعلم القراءة بسن الرابعة دون مدارس أو معلم، هكذا جاءت الهبة من ذاتها لطفل من أسرة فقيرة، والدهم فُصل من عمله، وبات كل أطفال العائلة يعملون بأعمال ليست ذات مردود كبير للفقير، والأم تعمل ساعات الليل والنهار، لتأتي بما يسد رمق أسرتها.

طفل الخمس سنوات يفتقد الحنان بشدة في وسط عائلة كل من فيها يلهث لتحصيل رزقه، الطفل الفاقد الحنان يتحول إلى شيطان صغير مؤذ للجميع، مما يعرضه طوال الوقت للضرب العنيف، الذي يدفعه إلى المزيد من ابتكارات الأذى للجيران والمعارف، ليلقبه الجميع بالشيطان الصغير قط المزاريب.

أجمل ما في الرواية، هو خيال الطفل والحوارات التي تدور بينه وبين جذع شجرة البرتقالات الحلوة الذي أعطاه اسم "مينجوينهو"، وأصبح يتخيله كصديق حقيقي تدور بينهما حكايات وقصص ومباريات حربية وخزنة أسرار لا يعلمها أي أحد غيرهما. هذا المشهد المذهل حين يمتطي الجذع أمام أخيه الصغير لويس، ذي الثلاث سنوات، المندمج في المشهد الذي يدور أمامه ومنحشر في خيال أخيه زيزا ذي الخمس سنوات الممتطي الجذع كحصان وهو الفارس الذي يقود معاركه في السهول "فجأة أصبح مينجوينهو أجمل حصان في العالم، ازدادت الريح وتحولت الأعشاب المدمرة إلى سهل واسع ووارف. كان زي الكوبوي الخاص بي مصمما من الذهب، وعلى صدري التمعت نجمة الشريف. إلى الأمام، أيها الحصان الصغير، إلى الأمام. عدوٌ سريع عدوٌ سريع. إلى الأمام إلى الأمام أيها الحصان الصغير. عدو سريع. ها هم أصدقائي الهنود يصلون مثيرين الغبار. طق... دق... طق، كان موكب الهنود يُحدث صخبا مجنونا. أسرع، أسرع أيها الحصان الصغير. كان السهل مغطى بالثيران الأميركية والجواميس. سنطلق السهام، أيها الأصدقاء. بلافت، بلافت بلافت... تيكو تيكو، تيكو... فُيوم، فُيوم، فُيوم، كانت السهام تُصفر. الريح، العدو، السباق المجنون، سُحب الغبار وصوت لويس الذي كاد يصرخ: زيزا! زيزا... أوقفت حصاني بلطف وقفزت، متحمسا لبطولاتي".

سيرة روائية إنسانية قمة في العذوبة تجعل العيون تدمع من الصدق البريء والشجن المعذب، رواية تُقرأ لتُعيد تفعيل الأحاسيس والمشاعر الخامدة، المتبلدة، ولتحييها بنبض الحنان والفهم العميق لمعنى الحياة: "اسمع مينجوينهو، لا تتخذ هذه الهيئة. إنه صديقي المفضل، لكن أنت، أنت الملك المطلق بين الأشجار، مثلما لويس هو الملك المطلق بين إخوتي. عليك أن تعلم بأن قلب الإنسان يجب أن يكون كبيرا جدا لاحتواء كل من نحب. نظرت إلى مينجوينهو بحنان. منذ اكتشفت معنى الحنان حقا، غمرت بحناني كل ما أحبه".