صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4222

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

مؤشر السوق الأول يعود للارتفاع... والسيولة 44 مليون دينار

«الرئيسي» يواصل تعاملاته المرتفعة إلى 11.7 مليون دينار بنمو معظم مكوناته

سجلت المؤشرات الرئيسية الثلاثة لبورصة الكويت تبايناً في تعاملات جلسة أمس، إذ ارتفع مؤشر السوق العام بنسبة 0.32 في المئة تعادل 19.37 نقطة ليقفل على مستوى 6121.81 نقطة وسط سيولة بلغت 44 مليون دينار، بكمية أسهم متداولة بلغت 219.9 مليون سهم نفذت من خلال 7907 صفقات.

كذلك ربح مؤشر السوق الأول بنسبة 0.48 في المئة هي 32 نقطة، مقفلاً على مستوى 6756.3 نقطة بسيولة بلغت 32.2 مليون دينار، وبكمية أسهم متداولة بلغت 65.1 مليون سهم نفذت عبر 3614 صفقة.

بينما انخفض مؤشر السوق الرئيسي بنسبة 0.14 في المئة تعادل 7 نقاط ليقفل على مستوى 4872 نقطة بسيولة بلغت 11.7 مليون دينار وبكمية أسهم متداولة بلغت 154.7 مليون سهم نفذت من خلال 4293 صفقة.

استمرار نمو مكونات «الرئيسي»

بعد فترات طويلة من التذبذب في السيولة والأداء للسوق الرئيسي ومنذ إطلاقه قبل 15 شهراً استقرت مؤشراته على سيولة تقارب 10 ملايين دينار خلال الأسبوع الماضي وخلال تداولات هذا الأسبوع، وأصبحت هناك أسهم تتداول بأكثر من مليون دينار ولأكثر من جلسة كأعيان والامتياز، وفي كل مرة يلحق بها بعض الأسهم التشغيلية جيدة الأداء كآلافكو وكابلات والمشتركة وكذلك بعض الأسهم الأقل التي تظهر بين فترة وأخرى، لكن كانت إيجابية النمو مستمرة على معظم مكونات السوق خصوصاً الأسهم، التي تتداول كأفضل عشرة أسهم سيولة في الجلسة، وعلى الجانب الآخر استمر التذبذب وإن مال في نهاية الجلسة إلى الإيجابية في مكونات السوق الأول.

وبعد أن تراجع البنك الوطني عاد ليرتفع خلال فترة المزاد ليدعم أداء السوق الأول بنصف نقطة مئوية وتتحول معظم الأسهم إلى اللون الأخضر، وأصبح عدد الأسهم الحمراء محدوداً جداً، ليعود مرة ثانية إلى النمو الواضح خلال تعاملات جلسة منتصف الأسبوع.

وللجلسة الثالثة على التوالي، تستمر مؤشرات أسواق دول مجلس التعاون الخليجي بالنمو الإيجابي، إذ ربحت معظم المؤشرات وبنسب دارت حول النصف نقطة مئوية، وكان التراجع في مؤشري قطر ومسقط فقط وبنسب محدودة، وكان على الطرف الآخر تداولات خضراء على مستوى أسعار النفط لكن بارتفاعات هامشية.

أداء القطاعات

تباين أداء القطاعات في جلسة أمس، إذ ارتفعت مؤشرات خمسة قطاعات هي صناعة بـ 10.9 نقاط واتصالات بـ 9.6 نقاط ومواد أساسية بـ 7.6 نقاط وبنوك بـ 2.5 نقطة وخدمات مالية بـ 1.2 نقطة، بينما انخفضت مؤشرات خمسة قطاعات أيضاً هي سلع استهلاكية بـ 6.3 نقاط وتأمين بـ 2.7 نقطة وخدمات استهلاكية بـ 1.9 نقطة وعقار بـ 0.09 نقطة والنفط والغاز بـ 0.08 نقطة، واستقرت مؤشرات ثلاثة قطاعات هي تكنولوجيا ومنافع ورعاية صحية وبقيت دون تغير.

وتصدر سهم بيتك قائمة الأسهم الأكثر قيمة إذ بلغت تداولاته 9.2 ملايين دينار وبقي مستقراً دون تغير تلاه سهم خليج ب بتداول 6 ملايين دينار وبارتفاع بنسبة 1.9 في المئة ثم سهم وطني بتداول 4.8 ملايين دينار وبنمو بنسبة 0.2 في المئة ورابعاً سهم أعيان بتداول 2.3 مليون دينار وبارتفاع بنسبة 3.4 في المئة وأخيراً سهم زين بتداول 2.3 مليون دينار وبنمو بنسبة 0.87 في المئة.

ومن حيث قائمة الأسهم الأكثر كمية جاء أولاً سهم أعيان إذ تداول بكمية بلغت 42.4 مليون سهم وبارتفاع بنسبة 3.4 في المئة وجاء ثانياً سهم خليج ب بتداول 19.1 مليون سهم ومرتفعاً بنسبة 1.9 في المئة وجاء ثالثاً سهم الامتياز بتداول 14.4 مليون سهم وبقي مستقراً هو الآخر وجاء رابعاً سهم لوجستيك بتداول 13 مليون سهم وبارتفاع بنسبة 1.2 في المئة، وجاء خامساً سهم بيتك بتداول 11.9 مليون سهم وبقي مستقراً هو كذلك.

وتصدر قائمة الأسهم الأكثر ارتفاعاً سهم الهلال إذ ارتفع بنسبة 17 في المئة تلاه سهم مراكز بنسبة 8.3 في المئة ثم سهم أسمنت أيضاً بنسبة 7.9 في المئة ورابعاً سهم منازل بنسبة 7.9 في المئة وأخيراً سهم سنرجي بنسبة 7.5 في المئة.

وكان أكثر الأسهم انخفاضاً سهم "إيفكت" إذ انخفض بنسبة 18.8 في المئة تلاه سهم ريم بنسبة 12 في المئة، ثم سهم يوباك بنسبة 9.8 في المئة، ورابعاً سهم تنظيف بنسبة 6.3 في المئة، وأخيراً سهم الديره بنسبة 5.4 في المئة.

حالة من التذبذب في أداء الشركات في السوق الأول وتعويض كبير من «الرئيسي» الذي يستمر بسيولة مرتفعة تجاوزت 11 مليون دينار