صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4293

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

ومضة: Hands Off Venezuela

  • 21-06-2019

برز في الأسبوع الماضي وسم (هاشتاق) #HandsOffVenezuela في وسائل التواصل الاجتماعي في حملة عالمية دعا إليها اتحاد الشباب الديمقراطي العالمي "WFDY"* جميع المنظمات الشبابية التقدمية والديمقراطية الأعضاء فيه حول العالم للتضامن مع الشعب الفنزويلي المحاصر اقتصادياً، ولرفض الوصايا والتدخلات الإمبريالية في شؤونه الداخلية. شاركت قبل أيام مع وفد من زملائي في ملتقى الشباب الديمقراطي الكويتي العضو في WFDY بزيارة تضامنية لسفارة جمهورية فنزويلا البوليفارية في دولة الكويت، التقينا فيها السفير الفنزويلي روبن ألفريدو أفيلا الذي استقبلنا بحفاوة وكرم، وأثنى على سياسة الكويت الخارجية المتوازنة في حل الأزمات العالقة ودعوتها للسلام في العالم.

تناولنا في الحديث عدة مواضيع أهمها تطورات الوضع الإقليمي وانتقاد السياسات المتعسفة لرئيس الولايات المتحدة الأميركية المتعجرف دونالد ترامب التي أدت إلى توتر العلاقات مع بعض الدول، وخلقت نزاعات مع دول أخرى، وبالتأكيد منها فنزويلا، وأكد السفير توظيف النظام الأميركي للإعلام لتشويه حقيقة ما يحدث في فنزويلا.

ودار الحديث أيضاً حول تناقض التصريحات الأميركية التي تتغنى بديمقراطيتها، وفي الوقت نفسه تريد عزل رئيس منتخب بشكل ديمقراطي في دولة أخرى، وتفرض عليها رئيسا آخر بطريقة غير شرعية!

وعلى مدى التاريخ كان لأميركا عدة محاولات سابقة، ومنها في سبعينيات القرن الماضي في تشيلي حينما دعمت انقلاباً عسكرياً، وذلك لتحسسها من فوز الاشتراكي سلفادور أليندي بالانتخابات.

فنزويلا المحاصرة اقتصادياً تدفع ثمن خطها السياسي ومواقفها المبدئية، ومنها القضية الفلسطينية ورفضها للانتهاكات الصهيونية، بالإضافة إلى خطها الاشتراكي المنحاز للفقراء وتحسين مستوى معيشة الناس، والذي ساهم أيضاً في محو الأمية. إلا أن الدعم السياسي والعسكري السريع من روسيا والصين تحديداً أربك حسابات ترامب وسيفشل مشروعه في تغيير النظام في فنزويلا عاجلاً أم آجلاً.

‏* اتحاد الشباب الديمقراطي العالمي منظمة شبابية تأسست عام ١٩٤٥ تضم في صفوفها تنظيمات شبابية من مختلف أرجاء العالم، تدعو للسلام والعدالة الاجتماعية ويغلب عليها الطابع اليساري والتقدمي والتحرري، ولها علاقات استشارية مع الأمم المتحدة وعلاقات عمل مع منظمة اليونسكو.