صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4270

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

سماح: «موضي قطعة من ذهب» أعادني للتلفزيون بعد غياب

«لدي عدد من النصوص الدرامية لكن لم أقرأ أياً منها»

غابت سنوات عن الدراما التلفزيونية، واكتفت بالحضور بصوتها عبر الأثير في العديد من الأعمال الناجحة، إلى جانب مشاركاتها المسرحية المميزة... فجأة أرادت العودة وابتسم لها الحظ لتطل من جديد في دور قصير بشخصية «موضي» في مسلسل «موضي قطعة من ذهب»، لكنه كان محور أبرز وأهم الأعمال الرمضانية لهذا العام. وتحدثنا مع الفنانة «سماح» عن عودتها ومشاركتها وأعمالها الجديدة، وكان هذا الحوار:

• ما الجديد الذي ينتظره منك الجمهور في الفترة المقبلة؟

- لديّ عدد من النصوص الدرامية، لكن للأمانة لم أقرأ أياً منها حتى الآن، نظراً إلى انشغالي بعرضي المسرحي "موجب" للسنة الثانية على التوالي، حيث نقدم المسرحية يومياً منذ أول أيام العيد حتى الآن، لكني أرغب في الاستمرار بالعمل التلفزيوني ولن أتردد كما كنت في السابق بعد أن ساهم "موضي قطعة من ذهب" في فتح شهيتي وتقديمي على شاشة التلفزيون بعد كل هذا الغياب.

وعملي الجديد سيكون بعيداً عن الحزن والكآبة، إذ جسدت دور "موضي" الذي كان مليئاً بالبكاء والتراجيديا منذ ظهورها، لذلك سأختار العمل الذي يحقق لي التنوع ويقدمني بصورة مختلفة للجمهور تدخل كل بيت ويراها الكبار والصغار دون قلق أو حرج.

• مسرحية" موجب" تعرض منذ العام الماضي حتى الآن... كيف ترين هذا النجاح؟

- لا أستطيع أن أعبر عن فخري بهذا العمل الذي تجاوز حتى الآن 100 عرض، وأحياناً نعرض مرتين يومياً، وهو يكشف العودة القوية للمسرح الكويتي بعد سنوات لم يحقق فيها عمل كل هذا الإقبال ربما من عام 2006 وحتى الآن، فأغلب المشاهدين يعلقون عبر" السوشيال ميديا "حول كيف أن العمل مختلف ويحترم عقل المشاهد، ويعود جزء كبير من الفضل للمخرج المبدع محمد الحملي الذي أتعاون معه للسنة السابعة على التوالي حتى الآن، إضافة إلى العودة القوية للنجمة الكبيرة هيفاء عادل التي تحتوى كل طاقم العمل ولي الفخر بالعمل معها، وأتمنى أن تستمر المسرحية للعام الثالث في 2020 لاستكمال هذا النجاح.

• بين سعادتك بالدور ومخاوفك من ردود الفعل... حدثينا عن تجسيدك دور "موضي"؟

- شعرت بسعادة بالغة بالظهور رمضان هذا العام من خلال مسلسل "موضي قطعة من ذهب"، بمجرد أن أخبرني المخرج منير الزعبي حول دوري وقصة المسلسل، وهو ما اعتبرته فرصة حقيقية، وخصوصاً في ظل تعاونه مع الكاتب حمد الرومي والنجم داوود حسين، فهذا الثلاثي الرائع كان له الفضل في مشاركتي بالعمل المقرب جداً إلى قلبي.

وبمجرد أن دخلت "اللوكيشن" وجدت حفاوة وحب وتشجيعاً غير طبيعي من طاقم العمل، وسعادة لتجسيدي دور "موضي"، في المقابل تولدت لدي مخاوف بعد أن شاهدت مشاهد الفنانين الكبار داوود حسين ونور وأسمهان توفيق وفهد عبدالمحسن، وجدت عمالقة، وتمنيت أن أكون على هذا القدر من الثقة التي منحوني إياها، وزادت مخاوفي مع تبدل الحقبة الزمنية ودخول جيل الشباب الذين أبدعوا وتألقوا من خلال تطور كبير في شخصياتهم، كل هذا جعلني أشعر بالقلق من ظهوري في الحلقات الأخيرة بعد أن وصل المسلسل للبيوت الكويتية وبلغ القمة لدى المشاهد، لذلك كنت حريصة على ألا يقل أدائي عن هذا المستوى.

صدى الشخصية

• وكيف وجدتي صدى الشخصية لدى الجمهور؟

- بكيت من ردود الفعل، إذ لقيت ترحيباً وحباً من الجمهور والزملاء على حد سواء، وتأثرت كلما قرأت تعليقاً أو رأيت" بوستاً "على أحد مواقع التواصل حول "موضي"، فقد أحب الناس شخصيتي وظهوري الخافت الذي لم يمتد أكثر من حلقتين، ولكنه كان مؤثراً جداً بالناس حتى أنهم أشعروني بأني أديت مشاهد العمل كاملة، وهو ما أعتبره نجاحاً وتقديراً شديدين من الجمهور الذي شعر بوجودي من مشاهد قليلة وتفاعل معي إلى هذا الحد.

فالعمل كان له الفضل في عودتي للدراما التلفزيونية بعد سنوات انقطاع، تلقيت خلالها الكثير من العروض، لكن "موضي" دخلت قلبي ولم تترك لديّ فرصة للتردد والتفكير كما كان حالي في العروض السابقة.

• وكيف كانت المنافسة في رمضان المنتهي بين "موضي قطعة من ذهب" وأعمال متميزة أخرى؟

- كانت منافسة قوية، وظاهرة صحية جداً، لكن موضي كان في الصدراة، أما جميع المسلسلات التي شاركت في السباق الدرامي هذا العام فكانت متميزة، لكل عمل لون وقصة وأداء مختلف، لم أجد تكراراً أو عملاً سيئاً، حتى وإن تفاوت مستوى الأعمال فهي بين 50 و 100 في المئة، وأنا لم أرَ مسلسلاً بمستواه يقل عن 50 في المئة، والتفاضل بين الأعمال شيء طبيعي والأعمال المميزة غالبة في هذا العام.

• حضورك الإذاعي هذا العام كان طاغياً من خلال 5 أعمال... ماذا أضافت لك؟

- أضافت لي الكثير إذ حظيت بحضور قوي من خلال أعمال إذاعية في رمضان كلها مسموعة وفي أوقات متنوعة ومع نجوم كبار، أولها كان "يوميات صائم" مع المخرج محمد العلوي والفنانين أسمهان توفيق وخالد أمين وباسمة حمادة، إلى جانب مسلسل "السدرة" للفنانة حياة الفهد والنجم سعد الفرج والمخرج يوسف الحشاش، وهناك أيضاً مسلسل "نهاية خدمة" للفنانين داوود حسين وعبدالرحمن العقل وأحمد جوهر وهدى الخطيب وإخراج مشاري المجيبل.

كما كان لدي برنامجين أحدهما مسابقات من الساعة 5-6 قبل الإفطار إخراج دهام العنزي مع المذيع المتألق مشعل معرفي، إلى جانب برنامج "مشاهير" مع المذيع بسام الجزاف، والمخرج سعود المسفر.

غياب طويل

• بعد غياب طويل... مَن من الفنانين ترغبين في مشاركته عملاً درامياً؟

- قبل فترة توقفت بسبب مرض والدتي واحتياجها للرعاية، فقد عملت مع أغلب الفنانين الكبار وأبرزهم المرحوم عبدالحسين عبدالرضا، وما زلت على مستوى الإذاعة ألتقي بهم، لكن الآن في مرحلة العودة للتلفزيون أرغب في العمل مع جيل الشباب، لأنهم على اطلاع أكبر، ومجتهدون ويحققون نجاحات، ولذلك استمتعت جداً بمجموعة الشباب في مسلسل "موضي قطعة من ذهب" وأدركت أنهم أكثر وعياً وإدراكاً لواقعهم ومستقبلهم، وعلى مستوى الإخراج أرغب في تكرار التعاون مع محمد دحام الشمري، لأنه دائماً متجدد ومتطور، كما أحب عمل المخرجين عيسى دياب، ومحمد القفاص، وأحمد المقلا.

شاركت في 5 أعمال إذاعية خلال رمضان

أبحث عن عمل درامي مختلف عن «موضي»

«موجب» حققت للمسرح نجاحاً غير مسبوق