صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4246

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

«الأكاديمية العربية» كرمت رمضان والرندي في رابطة الأدباء

بحضور نخبة من الكتّاب والمبدعين وعلى رأسهم د. رشيد الحمد

ضمن «سفراء فوق العادة»، أقامت الأكاديمية العربية لفنون الإعلام، ومقرها مصر، لقاء تكريمياً في «الأدباء الكويتيين» للأمين العام للرابطة د. خالد رمضان والكاتبة أمل الرندي، بحضور كتّاب ومبدعين ود. رشيد الحمد، والروائية ليلى العثمان والكاتب علاء الجابر، والإعلامية أمل عبدالله.

أعلن الإعلامي د. مصطفى الأدور، خلال حفل التكريم الذي أقامته الأكاديمية العربية لفنون الإعلام، منح الأكاديمية المنصب الشرفي "سفير فوق العادة"، للمكرَّمين رمضان والرندي تقديرا لما قدماه من مجهودات وإنجازات في مجال الثقافة والإبداع، على مستويات عدة، حيث جرى تكريم رمضان، ونابت عنه الإعلامية أمل عبدالله لوجوده خارج البلاد.

وأشاد الأدور بما قدمه رمضان للمسرح العربي من إنجازات؛ سواء في مجال النقد أو الإبداع، ودوره البارز في خدمة الثقافة الإنسانية بكل أشكالها.

ولفت إلى أن أصواتا كثيرة اختارت الرندي للمنصب الشرفي "سفير فوق العادة"، لما قدمته في مجال أدب الطفل، كما طرح سؤالاً على الرندي بشأن السبب الذي جعلها تختار رابطة الأدباء مكانا للتكريم، فأجابت أن الرابطة هي بيت كل الأدباء ومقرهم الرسمي.

بدورها، تحدثت العثمان عن مواقف رمضان المتميزة في مجالات المسرح والأدب، في حين تطرقت إلى جائزتها التي تحمل اسمها، وأسست خصيصا من أجل دعم أعضاء منتدى المبدعين الجدد في رابطة الأدباء، وتشجيعهم على مواصلة مسيرتهم الأدبية.

وأكدت العثمان أنها تميل دائماً إلى تشجيع الشباب، كي يستمروا في عطاءاتهم الأدبية، ويجدوا من يساندهم ويدعمهم، مشيدة بما قدمته الرندي في مجال الكتابة للأطفال.

بدورها، تحدثت الرندي عن مشروعها الموجه للأطفال وعنوانه "أصدقاء المكتبة"، والربط بين الصغار والمكتبات، لتحصيل المعارف التي تفيدهم في مستقبلهم وحياتهم المقبلة، وقالت عن سبب اختيارها لأدب الطفل إنه لكي تحكي عن الظروف التي جعلتها تعشق هذا المجال، خصوصاً في دراستها الجامعية، لاسيما أن الطفل يرتبط ارتباطا وثيقا مع بيته ومدرسته، ويتأثر بهما كثيراً في حياته المستقبلية.

من جهته، قال د. رشيد الحمد، وهو يتذكر صديق دراسته عبدالجبار، (والد أمل الرندي)، الذي كان متميزاً وموهوباً في مجال الكتابة، وأنه سكن في الحي نفسه، وعمل مثله في "التربية" في تخصص مختلف، مضيفا أنه تذكر حينما كان سفيراً للكويت في مصر، وتلبيته لدعوة الرندي لحضور محاضرة لها نظمت في معرض الكتاب المصري بإحدى دوراته الماضية، كاشفاً أن هذه المحاضرة حظيت باهتمام الحضور واستحسانهم لها.

وفي مداخلته، أشاد الجابر بتجربة الرندي في مجال كتابة للطفل، مؤكدا صعوبة هذه الكتابة التي تخاطب الصغار، لأن من يمارسها يجب أن يكون أباً وأماً وصديقا للطفل، وأن يتفهم خيالاته، لـ "أنك تربي أجيالا وتنهض بالمستقبل".