صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4272

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

السيليساو يلاقي فنزويلا لضمان التأهل

  • 18-06-2019

تتجه الأنظار فجر غد الاربعاء الى استاد "أرينا فونتي نوفا" بمدينة السلفادور، الذي يستضيف مواجهة المنتخب البرازيلي مع نظيره الفنزويلي ضمن منافسات المجموعة الأولى ببطولة كوبا أميركا لكرة القدم 2019 المقامة حاليا في البرازيل.

وتضم المجموعة الاولى كلا من البرازيل وبوليفيا وبيرو وفنزويلا.

وسيكون السيليساو صاحب الضيافة مطالبا بتحقيق الفوز الثاني على التوالي من اجل ضمان التأهل للدور الثاني وتقديم صورة مشرفة للكرة البرازيلية، التي فقدت سمعتها بعد سلسلة من الاخفاقات.

وكان المنتخب البرازيلي قد افتتح منافسات النسخة السادسة والأربعين من البطولة بالفوز على منتخب بوليفيا 3-صفر في مباراة كان شوطها الأول سلبيا، قبل أن يتمكن فيليب كوتينيو من افتتاح التسجيل للمنتخب البرازيلي من ضربة جزاء في الدقيقة 50 وأضاف الهدف الثاني له ولمنتخب بلاده في الدقيقة 53، وقبل خمس دقائق من نهاية المباراة، سجل إيفرتون سوزا سواريز الهدف الثالث لمنتخب بلاده.

ويفتقد المنتخب البرازيلي خدمات نجمه الأول نيمار الذي خرج من قائمة الفريق قبل البطولة بأيام لإصابته، إلا ان كوتينيو عوض غياب نيمار على أحسن وجه، بينما حمل داني ألفيش شارة القيادة، التي حصل عليها حتى قبل تعرض نيمار للإصابة وخروجه من قائمة الفريق للبطولة.

بيريرا يثق بالسيليساو

وكان المدرب البرازيلي السابق كارلوس ألبرتو بيريرا، الفائز مع منتخب السيلساو بلقب بطولة كأس العالم لكرة القدم 1994 قد أشاد بمنتخب بلاده بعد الفوز في مباراة الافتتاح.

وقال بيريرا إن المنتخب البرازيلي سيظل قويا في وجود نجمه نيمار داسيلفا أو في غيابه، لامتلاكه مجموعة من اللاعبين المميزين والشباب الذين ينتظرهم مستقبل كبير خلال السنوات القادمة.

وأكد بيريرا ثقته الكبيرة بقدرة البرازيل على التتويج بلقب بطولة كوبا أميركا 2019 خاصة أنها تقام في البرازيل ووسط جماهيرها أيضا.

وأضاف: "تعد منتخبات البرازيل والأرجنتين والأوروغواي من أكبر المنتخبات في أميركا الجنوبية وكل المنتخبات المشاركة في البطولة ستلعب فيها بطريقة جيدة، وتضم تلك المنتخبات في صفوفها لاعبين كبارا مثل سواريز في المنتخب الأوروغواياني وميسي في المنتخب الأرجنتيني، وعلى الرغم من أن البرازيل قد خسرت خدمات نجمها الأول نيمار بسبب الإصابة فإن ذلك لن يقلل من حظوظها في إحراز لقب البطولة".

وقال :"بلا شك سنفتقد نيمار لأنه لاعب من الصعب تعويضه ويعد أحد أفضل اللاعبين في العالم مع ميسي وكريستيانو رونالدو، ولكن صفوف المنتخب البرازيلي تعج بالعديد من اللاعبين الشباب المتألقين جدا أمثال نيريس وجابرييل جيسوس وريتشارليسون وفيرمينيو... في كأس العالم 1962 بتشيلي خسر المنتخب البرازيلي في مباراته الأولى خدمات نجمه بيليه بسبب الإصابة غير أنه أحرز لقبها بعد ذلك".

من جانبه، حقق المنتخب الفنزويلي بداية متواضعة في البطولة بعد ان تعادل سلبيا امام منتخب بيرو في مستهل مشواره بالبطولة، في مباراة شهدت طرد لاعبه لويس ديل بينو.

وعلى الرغم من صعوبة المهمة فإن المنتخب الفنزويلي سيحاول جاهدا الخروج على الأقل بنتيجة التعادل ليخطف النقطة الثانية ويحافظ على حظوظه في التأهل.

وفي مباراة أخرى ضمن نفس المجموعة، يلتقي منتخبا بوليفيا وبيرو، ويسعى كل منهما إلى تعويض اخفاقه في المباراة الأولى بعد ان خسر منتخب بوليفيا مباراته الاولى امام البرازيل، في حين اكتفى منتخب بيرو بالتعادل امام فنزويلا.