صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4296

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

ماذا نستخلص من الانتخابات الأوروبية؟

  • 05-06-2019

يتيح لنا حجم الانتخابات الأوروبية الضخم، فضلاً عن الاختلافات الكبيرة بين الأحزاب المرشحة من السويد إلى اليونان، العثور على أدلة تدعم مطلق قصة عن أي نتائج، وربما بدا بروز الشعبوية اليمينية المتطرفة، بعد ثلاث سنوات من انتصار حزب «بريكست» المفاجئ وانتخاب دونالد ترامب الصادم، خبراً قديماً، لذلك اختارت منشورات كثيرة رواية أحدث: ذكرت أن ما رأيناه يوم الأحد كان موجة من الشعبوية انتهت إلى «مجرد تموّج بسيط» أو بالأحرى إلى «انتفاضة شعبوية لم تكتمل».

تشير هذه الرواية إلى بعض الوقائع المهمة، إذ مُني الشعبويون اليمينيون المتطرفون بليلة من الأرقام المخيبة للآمال في الدول الكبرى، بما فيها ألمانيا وإسبانيا، كذلك تراجع تقدمهم أو حتى انعكس في عدد من الدول الأصغر حيث بدا في الماضي أنهم قد يشكّلون خطراً حقيقياً، كما في الدنمارك وهولندا، صحيح أن صفوفهم نمت عموماً، إلا أنهم ما زالوا بعيدين كل البعد عن إسقاط الاتحاد الأوروبي.

في المقابل، لا تشكّل هذه الوقائع صورة متفائلة إلا إذا اعتبرنا أن نجاح الشعبويين يرتكز على تحقيقهم انتصاراً مطلقاً، لكن الحقيقة تبقى أن الشعبويين اليمينيين ما زالوا ينمون وقد أثبتوا أنهم يشكّلون عنصراً راسخاً على المسرح السياسي.

عندما انضم حزب الحرية اليميني المتطرف إلى الحكومة النمساوية بصفته شريكاً ثانوياً في الائتلاف عام 1999، شغل خبر مشاركته الصادمة في السلطة عناوين الأخبار الأوروبية طوال أشهر، كذلك تعهد رجال الدولة في مختلف أرجاء القارة بأنهم لن يتعاطوا مطلقاً مع المتطرفين كما لو أنهم قادة شرعيون لأمم أوروبية، حتى إن الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي قررت بالإجماع فرض عقوبات دبلوماسية على النمسا.

برزت أسباب وجيهة جعلتنا نأمل أن يبقى نجاح الشعبويين في النمسا حالة شاذة غريبة، ففي انتخابات البرلمان الأوروبي تلك السنة، أخفق اليمينيون المتطرفون في تخطي نسبة 10 في المئة في كل الدول الأخرى ولم يحصدوا الأكثرية في أي دولة.

ولكن في الانتخابات الأخيرة في فرنسا، هزمت الجبهة الوطنية بقيادة مارين لوبان حزب إيمانويل ماكرون «الجمهورية إلى الأمام»، وفي المملكة المتحدة، حصد حزب نايجل فاراج الجديد «بريكست» حصة أكبر بكثير من الأصوات، مقارنة بحزبَي العمال والمحافظين مجتمعين. في بولندا أيضاً، تفوّق حزب القانون والعدالة اليميني المتطرف على ائتلاف من السياسيين المعتدلين، أما في هنغاريا حيث يملك فيكتور أوربان نفوذاً كبيراً يجعلنا ننظر إلى نتائج الانتخابات في هذا البلد بجرعة سليمة من الريبة، فسحق حزبه «فيدس» المعارضة مرة أخرى.

تبقى النتائج الأكثر إثارة للاهتمام في إيطاليا، فقد خاض ماتيو سالفيني في هذا البلد حملة التحريض الأكثر تطرفاً ضد المهاجرين، وهكذا حوّل رابطة الشمال، ذلك الحزب الانفصالي الصغير الذي يناضل في سبيل استقلال الشمال، إلى القوة المهيمنة في السياسات الوطنية، وعندما انضم إلى الحكومة السنة الماضية، اعتُبر حزبه شريكاً ثانوياً في الائتلاف إلى جانب «خمس نجوم»، تلك الحركة الشعبوية التي تعود أصولها إلى اليسار السياسي، لكن سالفيني تمكن اليوم من التفوق على خصومه، حاصداً أصواتاً فاقت ما ناله قبل خمس سنوات بستة أضعاف وما حصده السنة الماضية بضعفين، وخلال هذه العملية، رسّخ مكانته بصفته رئيس الوزراء المقبل المحتمل، محدثاً أيضاً تبدلاً جذرياً في الجغرافيا السياسية في إيطاليا.

صحيح أن هذه الأحزاب برهنت أنها قوية جداً في المراكز المدنية وبين المثقفين جداً، إلا أنها اصطدمت بعراقيل كبيرة في أماكن أخرى، يعتبر الطلاب الشبان في برلين ولندن أنهم يرون نفسهم في حزب الخضر الألماني والديمقراطيين الليبراليين في بريطانيا، ورغم نجاح الخضر، حصل اليسار في مختلف أرجاء أوروبا اليوم على حصة أصغر من الأصوات مما تمتع به قبل خمس سنوات.

عندما أفكّر في تلك التلال والأودية التي أعشقها في توسكانا وأولئك السكان المحليين الذين رحبوا بي وبأصدقائي وعاملونا بلطف، آمل من كل قلبي أن يندموا قريباً على دعمهم حملة التحريض التي يقودها سالفيني، إلا أنني أخشى أيضاً أنه ما من حزب على القائمة السياسية الحالية في إيطاليا أو حتى في أجزاء أخرى من أوروبا يبذل مجهوداً يُذكر لاستمالتهم مجدداً.

خيّبت الأحزاب التقليدية آمال كثيرين مرات عدة، فالخضر والليبراليون يتحدثون لغة مختلفة موجهة إلى جمهور مختلف، وفي الوقت الراهن، سالفيني وحده يخاطب مباشرةً الناخبين الذين خابت آمالهم في مونتي أمياتا، وإذا لم يتبدل هذا الوضع، فبإمكانه الاعتماد على دعمهم لسنوات.

* «ياشا مونك»