صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4199

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

النمسا: سقوط حكومة أصغر زعيم في العالم

كورتز يبدأ حملة لإعادة انتخابه بعد ساعات من سحب الثقة منه

  • 29-05-2019

في أول تصويت تنجح خلاله المعارضة في سحب الثقة من رئيس حكومة أو حكومة في تاريخ النمسا الحديث بعد الحرب العالمية الثانية، سحب البرلمان النمساوي الثقة من المستشار سباستيان كورتز، بعد 10 أيام من "فضيحة إيبيزا" التي أطاحت ائتلافه الحكومي مع اليمين المتطرف.

وتم هذا التصويت بأصوات "الاشتراكيين الديمقراطيين" و"حزب الحرية" القومي المتطرّف الذي أجبر زعيمه على الاستقالة من منصبه كنائب للمستشار بسبب هذه الفضيحة.

وتقرر مصير كورتز، أصغر زعيم دولة في العالم (32 عاماً) والذي وصل إلى الحكم في أواخر عام 2017، صباح أمس الأول، مع إعلان حليفه السابق "حزب الحرية" أنه سيصوت لمصلحة سحب الثقة منه في البرلمان.

وانهار ائتلاف المحافظين واليمين المتطرف بعد نشر فيديو في 17 مايو، أوقع بزعيم "الحرية" السابق هاينز كريستيان شتراخه، الذي ظهر وهو يعرض على امرأة تدّعي أنها مقربة من مستثمر روسي، عقوداً عامة في النمسا مقابل منحه تمويلات غير قانونية، خلال لقاء جمعهما في جزيرة إيبيزا، وبات يعرف بـ "فضيحة ايبيزا".

وجاء قرار الرئيس الجديد لحزب "الحرية" نوربرت هوفر سحب الثقة من المستشار، بعدما كان الحزب "الاشتراكي الديمقراطي" أعلن الأحد أنه سيصوت لسحب الثقة.

وكان حزب "الحرية" ضاعف في الأيام الأخيرة هجماته على كورتز، زعيم المحافظين من "الحزب الشعبي" الذي أخرجهم بقوة من الحكومة بعد "فضيحة إيبيزا" المدوية.

ورأى شتراخه، الذي أجبر على الاستقالة من كل مناصبه في أعقاب الفضيحة، أن المطالبة برحيل المستشار أمر "مفهوم ومنطقي"، في واقت اعتبر الأمين العام لحزب "الحرية" هارالد فيليمسكي أن "الثقة لم تعد موجودة".

وخلال أول ظهور علني بعد سحب الثقة، قال كورتز لحشد من أنصاره ومسؤولي "حزب الشعب" الذين توجهوا إلى فيينا في حافلات لحضور اجتماع انتخابي نظم بشكل جيد: "أنا مازلت هنا، وفي سبتمبر، سيتخذ الشعب قراره. إن التغيير الذي بدأته قبل عامين لن يتوقف".

واعتبر كورتز أن الأحزاب اليمينية المتطرفة واليسارية التي صوتت ضده لم يكن لديها أي شيء لتقدمه سوى أُمنية التخلص منه.

ومساء أمس الأول، كلف الرئيس النمساوي ألكساندر فان دير بيلين، وزير المالية هارتفيغ لوغير رئيساً مؤقّتاً للحكومة لتصريف الأعمال.

وقدم المستشار وحكومته استقالتهم رسمياً أمس، أمام رئيس الجمهورية الذي قبلها وأعفى الحكومة من مهامها.