صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4222

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

اختبارات «إشرافية الرياض» تبدأ 29 الجاري وبقية المراحل لم تحسم

• الحربي والسلطان بحثا المواعيد وحسمها النهائي بعد عطلة العيد
• طلبة «الثانوية» واصلوا اختباراتهم بـ «الإنكليزية» واختلفوا بشأن صعوبتها

بينما أعلن الوكيل المساعد للتعليم العام في وزارة التربية، أسامة السلطان، تحديد موعد انطلاق المرحلة الأولى لمرحلة رياض الأطفال من الاختبارات الإلكترونية للوظائف الإشرافية التعليمية، يوم الأربعاء 29 الجاري، كشفت مصادر تربوية مطلعة أن مواعيد اختبارات بقية المراحل الدراسية لم تحسم بعد حتى نهاية دوام أمس.

وقالت المصادر لـ "الجريدة" إن وكيل الوزارة، د. سعود الحربي، عقد اجتماعا مطولا مع السلطان لبحث قرارات تحديد مواعيد اختبارات الوظائف الإشرافية التعليمية، لافتة إلى أن قرار تحديد موعد اختبارات رياض الأطفال اتخذ، في حين لم يتم حسم مواعيد اختبارات بقية المراحل الدراسية.

ورجحت أن يتم عقد الاختبارات لبعض المراحل في سبتمبر المقبل، نظرا لضيق الوقت، مستدركة أن عملية اتخاذ القرار بشأن المواعيد لم تُحسم بعد، وتخضع للنقاش من الجهات المختصة في إدارة التنسيق ومتابعة التعليم العام، ولافتة إلى أن القرار الحاسم بشأن المواعيد لبقية المراحل سيتخذ عقب عطلة عيد الفطر.

وفي هذا السياق، قال السلطان، في بيان له، إن المرحلة الأولى من الاختبارات الإلكترونية للوظائف الإشرافية التعليمية، ستشمل جميع المرشحين بمرحلة رياض الأطفال لوظيفة (مديرة مدرسة، ومديرة مساعدة، ومشرفة فنية، وموجهة فنية) بجميع المناطق التعليمية، وإدارة التربية الخاصة، وإدارة التعليم الخاص، موضحا أنها ستبدأ في 29 الجاري، وتستمر حتى 3 يونيو المقبل، بمركز التدريب بالجابرية.

وأشار إلى أن الاختبار الإلكتروني سيكون لمدة ساعتين وربع الساعة، من الساعة العاشرة صباحا إلى الساعة الثانية عشرة والربع، حسب التخصصات والوظائف المذكورة بالجدول المرفق أسفل البيان.

ضمن المناهج

إلى ذلك، واصل طلبة الثانوية العامة أداء اختباراتهم، حيث أدى طلبة القسم العلمي والأدبي اختباراتهم في مادة اللغة الإنكليزية، ووصف بعض الطلبة الاختبارات بالصعبة، في حين أكد آخرون أنها جاءت مناسبة لمستواهم وضمن المناهج الدراسية التي درسوها خلال العام.

وقال الطالب محمد منصور (من مدرسة أكاديمية الكويت) إن اختبار اللغة الإنكليزية لم يكن سهلا أو صعبا، لكن الأسئلة كانت غليظة إلى حد ما، وتحتاج إلى المزيد من المراجعة قبل تسليم ورقة الاختبار، في حين عارضه الطالب يوسف زين الدين الذي أكد أن اختبار اللغة الإنكليزية جاء بالأسئلة المرنة والسهلة، فقط ما يتعلق بالتعبير يحتاج إلى المزيد من التركيز، حيث قدم قصارى جهده بالاختبار، متمنيا الدرجة الفائقة.

وذكرت الطالبة آلاء محفوظ (من مدرسة الأكاديمة العربية الثانوية للبنات بالقسم الأدبي) أن اختبار مادة اللغة الإنكليزية اليوم (أمس) كان ممتازا ومناسبا لجميع مستويات الطلبة، وبإمكان الجميع حله والحصول على علامات ممتازة، متمنية أن تكون الاختبارات القادمة بنفس المستوى.