صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4200

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العلاقة بين الإخوان والنظام الإيراني

  • 08-05-2019

كلا النظامين يستغل الدين لتنفيذ مشاريعه، كما أن النظام الهيكلي للجماعتين متطابق، ويتكون النظام الإيراني من المرشد، الرئيس، ومجلس تشخيص مظلة النظام، وتصدير الثورة، وحرس الثورة، أما الإخوان فيتكون نظامهم من المرشد، الرئيس، ومكتب الإرشاد، والتنظيم الدولي، والجهاز السري.

ليس من المستغرب أن يغضب النظام الإيراني وقادة الحرس الثوري في إيران والمرشد وجميع رموز نظام الملالي من تصنيف الإدارة الأميركية لجماعة الإخوان على أساس أنها جماعة إرهابية، فالعلاقة بين الجماعتين الإخوانية والخمينية قديمة، وفي عام 1938 قام روح الله مصطفى الخميني بزيارة المقر العام لجماعة الإخوان في مصر، واستقبله خلال هذه الزيارة حسن البنا، وأسفر عن هذه الزيارة إنشاء دار التقريب بين المذاهب الإسلامية، وهو المشروع الذي يوصف بأنه هو المظلة التي وفرت التنسيق بين الإخوان وإيران.

ويبدو أنه تم استبداله اليوم بمشروع آخر أطلق عليه "الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين" يترأسه الإخواني يوسف القرضاوي، وتم اختيار العالم الإيراني محمد علي تسخيري نائبا للقرضاوي، ويبدو أن التعاون بين جماعة الإخوان ونظام الملالي تجاوز منطق اختلاف المذهب السني والشيعي، فالجماعتان تؤمنان بمبدأ الغاية تبرر الوسيلة، والغاية لدى الإخوان أنهم يحلمون بأن يصبحوا أساتذة العالم، والخمينيون يحلمون بإعادة الإمبراطورية الفارسية.

وكلا النظامين يستغل الدين لتنفيذ مشاريعه، كما أن النظام الهيكلي للجماعتين متطابق، ويتكون النظام الإيراني من المرشد، الرئيس، ومجلس تشخيص مظلة النظام، وتصدير الثورة، وحرس الثورة، أما الإخوان فيتكون نظامهم من المرشد، الرئيس، ومكتب الإرشاد، والتنظيم الدولي، والجهاز السري، فالتعاون بين الإخوان ونظام الملالي بالرغم من الخلافات المذهبية تم بموجب مقولة للبنا مضمونها، نتعاون فيما اتفقنا عليه، ويعذر بعضنا بعضا فيما اختلفنا فيه.

ومن الأدلة التي تثبت قوة العلاقة بين الإخوان والنظام الإيراني، ما كتبه الأستاذ سعيد رمضان في مجلة "المسلمون" التي كان يرأسها، فقد أشار إلى ندوة أقامتها رابطة العالم الإسلامي 1964 في منى أيام الحج، وكان عنوان الندوة "ردة ولا أبا بكر لها"، وكان المحاضر الشيخ أبو الحسن الندوي، وكان ضمن الحضور الإمام الخميني، وتوضح الندوة حصول ردة جديدة عن الإسلام لدى المسلمين، ويحدد هذه الردة بطائفة المثقفين الذين تأثروا بالثقافة الغربية، ولم يتنبه لهذه الردة إلا قلائل وهم جماعة الإخوان، فهم الذين سينقطعون لمحاربتها.

ومن الأدلة التي تؤكد العلاقة بين الإخوان ونظام طهران ما قاله يوسف ندا وهو رمز دولي من رموز الإخوان، فقد قال إن وفود الإخوان سارعت لتهنئة الخميني وكانت طائرة الإخوان ثاني طائرة وصلت للتهنئة، وضم الوفد أعضاء من مصر والأردن وسورية، ونظم الإخوان مظاهرات ضد الرئيس السادات لاستضافة شاه إيران في مصر، وعند وفاة الخميني أصدر المرشد العام للجماعة في ذلك الوقت حامد أبو النصر نعياً قال فيه: "الإخوان المسلمون يحتسبون عند الله فقيد الإسلام الإمام الخميني القائد الذي فجر الثورة الإسلامية ضد الطغاة".

وبعد وصول الإخوان الحكم في مصر شهدت العلاقة بين الإخوان والنظام الإيراني مزيدا من التطور، نذكر منها على سبيل المثال زيارة الرئيس مرسي لطهران بعد انقطاع دام أكثر من 35 عاما، وأرسل علي خامنئي خطابا إلى مرشد الإخوان والرئيس مرسي طالب فيه جماعة الإخوان بتطبيق نظام ولاية الفقيه.

وجاء هذا الخطاب بعد استقبال الإخوان الرئيس الإيراني أحمدي نجاد، وزيارة وفود سياحية إيرانية لمصر، وأوضح المستشار عزت خميس المكلف برئاسة لجنة حصر وإدارة أموال الإخوان في مؤتمر صحافي عرض فيه بعض الوثائق التي عثر عليها في مقار الجماعة، أن الجماعة قد تلقت 10 مليارات دولار من النظام الإيراني لتكوين جهاز أمني إخواني بديلا عن الجيش والشرطة. أي استنساخ نموذج الحرس الثوري الإيراني وحزب الله اللبناني، مما يؤكد خطورة هذه الجماعة على أمن الدولة واستقرارها.