صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4276

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

High Light: هرمنا

  • 29-03-2019

زاد الحمل وطفح الكيل، فصرح رئيس الوزراء بما تصرخ به المعارضة الوطنية منذ سنين، ولا تسمع إلاَّ صدى أصواتها، حيث صرح المبارك بالآتي: "يجب إصلاح الطرق بأسرع وقت مع معاقبة المتسببين، من لا يحترم مصلحة المواطنين لا يمكن أن نحترمه أو نسامحه". (الجريدة 15 مارس 2019).

والغريب أن هذا التصريح من سموه أتى بعد سبع وزارات متتالية، لاذ سموه خلالها بالصمت وحين نطق عبر عن استيائه من آفة الفساد؟!

سمو الرئيس، الرشوة وإقصاء الكفاءات والمحسوبية والكسب من خلال الوظيفة العامة واستغلال الممتلكات واستغلال النفوذ واستباحة المال العام، للأسف أقول كل هذه البضاعة متوافرة ورائجة في سوق أجهزة حكومتكم الموقرة دون استثناء، وهذا لا يخفى على موالٍ أو معارض، ومن يحتاج لأدلة عليه كمن يطلب دليلاً على أن الكويت تطل على الخليج العربي، وللأسف حكومتك تقف عاجزة عن ارتداء زي الحرب على منظومة الفساد.

إن انتشار الفساد هو الثمرة المرجوة في عهد قلصت فيه الحريات وعوقب الإصلاحيون، وأَشْهَرت فيه الحكومة سيف سحب الجناسي والنفي وإسقاط العضوية، فالعلاقة بين ما سبق والفساد علاقة عكسية، فإن بُتِر الوطنيون الإصلاحيون اشتد ساعد المفسدين واسْتُحلت أموال البلاد والعباد.

أعلم أن محاربة الفساد أمرٌ ليس سهلاً ميسوراً، وأنه يحتاج أنفاسا طويلة وجهودا متضافرة، ولا يمكن أن يواجهه فرد مهما أُوتي من قوة، ولا أن تعالجه مقالة، ولكن هناك معالم على الطريق تعتبر من أبجديات المواجهة، فلا فائدة في محاربة الفساد إن غابت الشفافية وظهرت مكانها المسميات والحجج الواهية المضللة، فإن علم المواطن الأسباب والعلل وأصبحت سماء وطنه صافية واضحة شعر بالسكينة، وثبت في يقينه أن الكويت به وله، وهنا نجد المواطن نفسه محارباً جلداً للفساد بجوار السلطة بل أمامها.

ولا يمكن للبيب بأن ينخدع بادعاءات محاربة الدولة للفساد، وهو يجد الأشخاص في الأماكن غير المناسبة، والمناصب العليا لا سبيل إليها إلا الصعود على سلم التطبيل والمحسوبية والدوران في فلك التوجه السياسي للقائمين على الأمر، والرسالة وصلت من أحد كبار المسؤولين واضحة صريحة لكل معارض حر حين قال "ابلع العافية"،

ومن مغذيات الفساد التي نراها في وطننا الكويت أن تأخذ قضايا الفساد التي تظهر للنور سنوات طوالا في أروقة المحاكم هذا إذا لم تحفظ، فما أبلغ الردع إن وقع سريعاً على رؤوس المفسدين، فما المانع من تخصيص دوائر للنظر العاجل في قضايا الفساد، فإطالة أمد قضايا الفساد لون من الفساد؟

ومن معالم الطريق لمحاربة الفساد التشهير بمن تثبت إدانتهم في قضايا فساد، وإلباسهم زي الخزي والعار إعلامياً ومجتمعياً، ففي ذلك ردع لغيرهم، وفي المقابل زي البطولة وقلادة الشهرة للمحاربين والكاشفين لحالات الفساد، وما المانع من تخصيص خطوط ساخنة في كل الوزارات للإبلاغ عن أي تجاوز للأنظمة والقوانين، بل المكافأة المادية والمعنوية لمن يساهم في تطهير البلاد من هذه الأوبئة؟

ختاما: سمو رئيس الوزراء، لقد وصل الفساد لدرجة أنك رصدته ولمسته بيدك، والأهم ماذا أنتم فاعلون؟ هل نمني أنفسنا بخطوات ملموسة في محاربة الفساد، أم يكفينا التحدث عنه؟! ودمتم بخير.