صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4200

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

إلهان عمر تعتذر... وترامب يرفض

اتفاق مبدئي في الكونغرس حول الجدار لتفادي إغلاق حكومي

  • 13-02-2019

قدمت النائبة الديمقراطية من ولاية مينيسوتا إلهان عمر، أمس الأول، اعتذارا عن تغريدة وُصفت بأنها "معادية للسامية".

وقالت عمر (37 عاما)، صاحبة الأصول الصومالية والمحجّبة، في بيان: "معاداة السامية حقيقة، وأنا شاكرة للحلفاء والزملاء اليهود الذين يعلمونني التاريخ المؤلم للتضمينات المعادية للسامية".

وأوضحت: "نيتي لم تكن أبدا الإساءة إلى الناخبين أو الأميركيين اليهود، يجب أن نكون دائما على استعداد لأخذ خطوة للوراء والتفكير في الانتقادات، مثلما أطلب من الناس أن يستمعوا إليّ عندما يهاجمني الآخرون بسبب هويتي. لهذا أعتذر بشكل صريح".

وانتقد الرئيس دونالد ترامب تصريحات عمر، وقال للصحافيين على الحدود المكسيكية - الأميركية "أعتقد أنها ينبغي أن تخجل من نفسها. أعتقد أنه كان تصريحا مروعا، ولا أرى اعتذارها كافيا".

وكانت رئيسة مجلس النواب الديمقراطية نانسي بيلوسي وقيادات بالحزب قد دعوا النائبة المسلمة إلى الاعتذار، مدينين تصريحاتها السابقة التي أشارت فيها إلى أن دعم الحزب الجمهوري لإسرائيل سببه تبرعات لجنة الشؤون العامة الأميركية - الإسرائيلية (آيباك).

واعتبر زعيم الديمقراطيين في مجلس الشيوخ السيناتور تشاك شومر "استخدام النائبة لقوالب معادية للسامية مهين وغير مسؤول".

ورأى النائب الديمقراطي عن ولاية نيويورك، ماكس روز، أن "تصريحات عمر مؤذية بشدة لليهود".

ودعت الزعيمة الجمهورية البارزة في مجلس النواب، ليز تشيني، القادة الديمقراطيين إلى "إدانة معاداة السامية" وإخراج عمر من اللجنة.

وكان زعيم الجمهوريين في مجلس النواب كيفين ماكارثي قد شجب تصريحات عمر والنائبة الفلسطينية الأصل رشيدة طليب، بعد انتقادهما تعامل السلطات الإسرائيلية مع الفلسطينيين.

من ناحية أخرى، توصّل "الكونغرس" الى اتفاق مبدئي يتيح تفادي إغلاق حكومي جديد، ويتضمن تمويلا بنحو 1.4 مليار دولار لبناء جدار على حدود المكسيك.

والمبلغ أقل بكثير من ذلك الذي يطالب به ترامب. ولكن في حال الموافقة عليه يمكن أن يسمح بتفادي أزمة أخرى هدد ترامب خلالها بقطع التمويل عن أجزاء كبيرة من إدارات الحكومة.

وقال السيناتور ريتشارد شالبي، أحد المفاوضين الجمهوريين الرئيسيين للصحافيين، إنه تم التوصل إلى اتفاق من حيث المبدأ بين النواب الجمهوريين والديمقراطيين.

وأفاد مساعدون لأعضاء في مجلس النواب بأن الاتفاق يتضمن تخصيص تمويل بقيمة 1.375 مليار دولار لبناء جدار عند الحدود مع المكسيك، وهو أحد الوعود الانتخابية للرئيس ترامب الذي كان يطالب بمبلغ 5.7 مليارات دولار من أجل مشروعه.

في المقابل، وقّع حاكم ولاية كاليفورنيا، جافين نيوسوم، أمس الأول، أمرا بسحب معظم قوات الحرس الوطني التابعة للولاية من على الحدود مع المكسيك، في تحدٍّ - فيما يبدو - لموقف ترامب، ووصف المزاعم بوجود أزمة هناك بأنها "مسرحية سياسية".