صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4200

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

سولسكاير أمام اختبار أوروبي ضد سان جرمان المثخن بالإصابات

  • 12-02-2019

تستأنف بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم نشاطها اليوم بالمباراتين الأوليين في جولة الذهاب للدور الثاني (دور الـ16) للمسابقة، حيث يصطدم مانشستر يونايتد الإنكليزي بباريس سان جرمان الفرنسي، في حين يلتقي روما الإيطالي مع بورتو البرتغالي.

يدخل المدرب النرويجي أولي غونار سولسكاير الاختبار القاري الأول له مع مانشستر يونايتد الإنكليزي، عندما يستضيف اليوم في ذهاب الدور ثمن النهائي لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم، باريس سان جرمان الفرنسي المفتقد لسلاحين هجوميين فتاكين بسبب الإصابات.

في ديسمبر، عُيِّن سولسكاير مدرباً مؤقتاً للشياطين الحمر خلفاً للبرتغالي جوزيه مورينيو الذي أقيل على خلفية أسوأ بداية محلية منذ نحو ثلاثة عقود. وتفاءل مشجعو الفريق بالمهاجم السابق الذي تبقى أبرز محطة في مسيرته منحه يونايتد لقب دوري الأبطال عام 1999 تحت إشراف المدرب السابق "السير" أليكس فيرغسون، بعد دخوله بديلاً وتسجيله هدف الفوز 2-1 على بايرن ميونيخ الألماني في الثواني الأخيرة.

إلا أن أشد المتفائلين لم يتوقع أن يقود سولسكاير صحوة مذهلة، وأن يحقق الفريق معه 10 انتصارات وتعادلاً واحداً في 11 مباراة في مختلف المسابقات، وبعدما ساد الاعتقاد بأن اليونايتد خرج من حسابات المنافسة هذا الموسم، أعاده سولسكاير الى المركز الرابع في ترتيب الدوري الإنكليزي، ويستعد اليوم على ملعب "أولد ترافورد" لبدء اختبار أوروبي شاءت الأقدار أن يكون أمام تشكيلة منقوصة للفريق الباريسي، يغيب عنها نجما الهجوم البرازيلي نيمار والأوروغوياني إدينسون كافاني للإصابة.

كرة القدم هذه شكلت عنوان مسيرة سولسكاير التدريبية اليافعة مع الفريق الإنكليزي الشمالي، وهي مهمة يتكئ فيها على مساعدِين أبرزهم اليد اليمنى السابقة لفيرغوسون مايك فيلان، إضافة الى اللاعب السابق مايكل كاريك.

قلب سولسكاير وضع اليونايتد رأسا على عقب، لاسيما من الناحية الهجومية التي كانت أشبه بسراب في عهد مورينيو، فأعاد هذا النروجي الذي وصفه فيرغوسون في السابق بأنه من أفضل المهاجمين الاحتياطيين في العالم، تغذية الشهية التهديفية للفريق، وبدا أثر ذلك واضحا على اللاعبين الذين سجلوا 29 هدفا في 17 مباراة في الدوري الإنكليزي هذا الموسم مع مورينيو، مقابل 23 هدفاً في تسع فقط مع سولسكاير.

ويأمل الفريق الإنكليزي بلوغ ربع نهائي المسابقة القارية التي توج بلقبها ثلاث مرات، للمرة الأولى منذ 2014، وسيعول على "العامل الفرنسي" المتمثل في لاعب خط الوسط بول بوغبا المنبعث مع سولسكاير من تحت رماد العلاقة المتوترة مع مورينيو، وزميله المهاجم أنطوني مارسيال.

وفي حين أنهى اليونايتد دور المجموعات كثاني الثامنة خلف يوفنتوس بطل إيطاليا، تصدر بطل فرنسا المجموعة الثالثة الصعبة التي كانت تضم وصيف الموسم الماضي ليفربول الإنكليزي ونابولي الإيطالي.

ويسعى الفريق منذ انتقال ملكيته إلى شركة قطر للاستثمارات الرياضية عام 2011، الى تحقيق نتائج إيجابية في مسابقة دوري الأبطال ونيل لقبها للمرة الأولى، بعدما خرج من ثمن النهائي في الموسمين الماضيين، فضلاً عن بلوغه الدور ربع النهائي أربع مرات تواليا قبل ذلك.

غير أن سان جرمان يجد نفسه أمام تكرار الحظ العاثر الذي اختبره العام الماضي، عندما غاب نيمار لإصابة في مشط القدم اليمنى عن مباراة الإياب ضد ريال مدريد في ثمن النهائي، والتي انتهت بخسارة فريقه 1-2 وخروجه من المنافسة، بعدما كان قد خسر ذهابا أيضا 1-3.

وهذا الموسم، الحظ العاثر مضاعف، لأن نيمار غائب لإصابة مماثلة، وكافاني - الهداف التاريخي للفريق - أصيب ضد بوردو السبت الماضي، وسيضرب الغيابان المثلث الهجومي الأقوى في أوروبا، والمتضمن الفرنسي كيليان مبابي الذي سيكون الاعتماد على سرعته لضرب خط دفاع اليونايتد.

ومن المتوقع أن يغيب نيمار، أغلى لاعب في العالم، حتى مطلع أبريل المقبل، بينما أصيب كافاني في نهاية الأسبوع في "الورك" الأيمن، ولم يحدد النادي فترة غيابه المتوقعة.

وإضافة الى كافاني ونيمار، يفتقد سان جرمان ظهيره البلجيكي توما مونييه للإصابة أيضا، بينما عاد الى صفوفه لاعب الوسط الإيطالي ماركو فيراتي بعد تعافيه.

روما يستقبل بورتو

وفي المباراة الأخرى اليوم، يلتقي روما الذي بلغ المربع الذهبي للبطولة الموسم الماضي فريق بورتو البرتغالي على الاستاد الأولمبي بالعاصمة الإيطالية روما.

ويتطلع روما إلى الخروج من دوامة النتائج المتذبذبة رغم غياب نجمه التركي الشاب والموهوب سينجيز أوندير بسبب الإصابة.

وفي المقابل، يفتقد بورتو عدة لاعبين في هذه المباراة، من بينهم موسى ماريجا الذي سجل خمسة أهداف للفريق في دور المجموعات بالبطولة.