صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4732

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

لماذا؟

  • 28-01-2019

لمَ حولتم طبقة متعلمة فاعلة منتجة مضيفة للمجتمع الى طبقة أمية راكدة معوزة معزولة باتت عبئاً لا إضافة؟ لمَ خلقتم المشكلة الإنسانية لتعودوا فتشتكوا ثقلها وتكاليفها؟ لقد كان البدون كافين أنفسهم اقتصادياً، متعايشين اجتماعياً، مضيفين عسكرياً ومادياً ومعنوياً للدولة، لمَ حطمتموهم وقطعتم أوصال حيواتهم وهبطتم بهم إلى هذه الدرجة من المعاناة؟

يأتي الفقر عادة رغم إرادة الدولة والحكومة لا بدفع وتخطيط منها، فالطبقة الاجتماعية التي تحيا أسفل مستويات الفقر والتي تعاني الأمية والأمراض وضنك العيش هي عادة ما تشكل ثقلاً يضلع بحمله المجتمع بأكمله فيبطئ حركته ويعطل مسيرة النجاح والتقدم فيه. وعليه لا توجد حكومة واعية، مهما بلغت درجة تخطيطها الشرير، تدفع لصنع طبقة فقيرة مقموعة عاطلة أمية في المجتمع، لتشكل عبئاً مادياً ومعنوياً عليها وتؤثر على ترتيباتها المقياسية وسمعتها العالمية، وتخلق مشاكل داخلية كثيرة ليس أقلها ارتفاع نسب الجرائم وتدهور الخدمات وانخفاض نسب السعادة والاستقرار على أرضها.

ليس هناك أي سبب في الكويت يبرر خلق طبقة كهذه، الدولة حجمها صغير وعدد سكانها، بمواطنيها ومقيميها، محدود ومدخولها وافر، لذا ليس هناك أي مبرر أن يتم خلق طبقة فقيرة أمية عاطلة ومعزولة، وخصوصاً أن الأغلبية الغالبة من أفراد هذه الطبقة يعيشون على أرض هذا البلد منذ أربعين سنة وتزيد. ليس أنه لا يوجد مبرر فقط، لكن في الواقع لا يوجد هدف واضح لاستمرار هذه الخطة بعد فشلها المريع ونتائجها الأكثر ترويعاً. الخطة الحكومية الممنهجة، والتي بدأت في 1986 لعزل بدون الكويت وللضغط عليهم بحرمانهم من الحقوق الأساسية الإنسانية وذلك أملاً بإظهارهم لأوراقهم وجوازاتهم، ما نتج عنها ظهور أي أوراق أو مستندات، كل ما نتج عنها هو خلق طبقة فقيرة أمية عاجزة مصابة بأمراض عدة، جسدية وطبعاً نفسية، أخطرها مرض فقد الأمل والاهتمام بالحياة وهو ما رفع نسبة الانتحار بين أفراد البدون. منطقياً، وجوازاً لو أخذنا بالترويج الحكومي بأن الأغلبية من البدون لديهم هويات قد تخلصوا منها (وهو ما ينافي الحقيقة في رأيي)، فإن أحفاد أحفاد أحفادهم بكل تأكيد لا يعرفون شيئاً عن هذه الأوراق ولا يعرفون أرضاً غير الكويت، وانتزاعهم منها الآن هو بالضبط كما انتزاع إنسان من بيته الذي عاش فيه حياته بأكملها ورميه خارجه دون ارتكابه جرما أو خطأ.

المعضلة الأكبر أن هذه السياسة ليست ظالمة للبدون ومنافية للمبادئ الإنسانية وغير ناجعة من حيث تفعيل الحلول فقط، لكنها كذلك مضرة بشكل صارخ بالمجتمع الكويتي بحد ذاته. الكثير من العمل في قضية البدون يُدفع دفعاً للجانب الخيري، حيث لا يمكن التركيز على الجانب الحقوقي والعملي لقضية ما في وجود أسر كاملة في هذه القضية تعيش تحت خط الفقر وفي ظروف مزرية، تنام جائعة ويحرم أطفالها من التعليم وتكاد أسقفها الصفيح تقع فوق رؤوسها. لقد كلفت السياسة الحكومية تجاه البدون الدولة والميزانية تكاليف مادية باهظة واستحوذت على جهود ووقت كان يمكن أن تصرف كلها في اتجاه تطوير الدولة والدفع بتقدمها عوضاً عن تكريسها للتعامل مع طبقة معدمة ما كان يجب أن تكون كذلك، هذه الطبقة التي كان أبناؤها سابقاً يحوزون تعليما عالياً، يخدمون الدولة في شتى المناحي وخصوصاً المواقع الحساسة منها مثل الجيش والشرطة، يعيشون حياة مستورة كريمة، قادرين على تحمل مسؤوليات أنفسهم وصيانة أبنائهم وحماية كراماتهم الإنسانية. ما حدث هو أن الخطة الحكومية دهورت حيواتهم، هبطت بهم الى مستويات الفقر ودونها، شردت أبناءهم في الشوارع بلا تعليم ورفعت نسبة الأمراض بينهم، ودهورت أوضاعهم النفسية الى حدود لا يمكن تصورها. انقلب هؤلاء في يوم وليلة من إضافة عظيمة ومدخر لدولة محدودة العدد، إلى عبء اقتصادي ومشكلة اجتماعية وسياسية عميقة، وحمل يثقل كاهل الدولة داخلياً من حيث ميزانيتها وجهود ووقت إداراتها وخارجياً من حيث سمعتها وترتيبها الحقوقي والإنساني.

ترى لمَ فعلتم ذلك؟ لمَ حولتم طبقة متعلمة فاعلة منتجة مضيفة للمجتمع الى طبقة أمية راكدة معوزة معزولة باتت عبئاً لا إضافة؟ لمَ خلقتم المشكلة الإنسانية لتعودوا فتشتكوا ثقلها وتكاليفها؟ لقد كان البدون كافين أنفسهم اقتصادياً، متعايشين اجتماعياً، مضيفين عسكرياً ومادياً ومعنوياً للدولة، لمَ حطمتموهم وقطعتم أوصال حيواتهم وهبطتم بهم إلى هذه الدرجة من المعاناة، لتعودوا فتنشئوا صندوقا تعليميا يكلف الدولة الملايين، وليتحمل بيت الزكاة تكاليف الكثير من هذه الأسر المعوزة ودون أن يسد حتى أقل القليل من احتياجاتها الأساسية ولتتحمل المبرات والوقف وغيرها من الجهات مسؤولية حالات عوز ما كان يجب أن تكون؟ لمَ تستمرون في سياسات تُحطم مقدرات الدولة بالدرجة الأولى وتخلق فيها طبقة فقيرة من كل جانب: اقتصادياً، تعليمياً، اجتماعياً، نفسياً وصحياً؟ لمَ تصرون على منهج يكلفنا الكثير داخلياً ويشوه صورتنا الجميلة خارجياً؟ أي نتاج لهذه السياسة غير خلق طبقة معدمة تعيش في بيوت من صفيح لم يسبق لمثيلها أن تكون في الكويت أبداً؟ لأي سبب كل ذلك؟