صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4200

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

أتلتيكو يهزم هويسكا بثلاثية والريال يثأر من إشبيلية

  • 21-01-2019

فاز أتلتيكو بثلاثية على هويسكا، في حين ثأر ريال مدريد من ضيفه أشبيلية وانتزع المركز الثالث منه بفوز صعب ومتأخر 2- صفر، أمس الأول، في المرحلة العشرين من الدوري الإسباني لكرة القدم.

بادل هويسكا ضيفه أتلتيكو مدريد، الثاني ووصيف البطل، الهجمات والفرص الضائعة، وصمد حتى الدقيقة 31 حيث اهتزت شباكه لأول مرة من لعبة ثلاثية متقنة بدأها الفرنسي توما ليمار بتمريرة بينية الى كوكي الذي عسكها عرضية امام المرمى، فوصلت إلى الفرنسي الآخر المدافع الدولي لوكاس فرنانديز الذي أودعها الشباك، مسجلا هدفه الأول في الليغا الإسبانية.

وفي الشوط الثاني، أضاف أتلتيكو الهدف الثاني بعد كرة عالية أرسلها من الجهة اليسرى الفرنسي أنطوان غريزمان تابعها "طائرة" الكولومبي سانتياغو أرياس على يمين الحارس روبرتو سانتاماريا في أسفل الزاوية (52).

وعكس الفرنسي هرنانديز كرة من الجهة اليسرى طار لها مواطنه غريزمان وتابعها برأسه فارتدت من العارضة إلى كوكي الذي تابعها بالأرض بقدمه اليمنى، وعانقت سقف الشبكة (71).

ورفع أتلتيكو رصيده الى 41 نقطة، مقلصا الفارق الى نقطتين مع برشلونة المتصدر وحامل اللقب قبل استضافة الأخير ليغانيس أمس.

ومني سلتا فيغو بخسارة رابعة تواليا بسقوطه على أرضه أمام فالنسيا 1-2 بعدما تقدم بهدف المكسيكي نستور أراوخو إثر ركنية من الجهة اليسرى تابعها برأسه في الزاوية اليمنى (40). وقلب فالنسيا تخلفه في الشوط الثاني إلى فوز بهدفين لفيرات توريس (71) ورودريغو (84).

وقفز فالنسيا من المركز الحادي عشر إلى السابع برصيد 26 نقطة، في حين وقف رصيد سلتا فيغو السابع عشر عند 21 نقطة بعدما عجز عن تحقيق الفوز في أي من مبارياته الخمس الأخيرة.

الريال يهزم إشبيلية

وعلى ملعب "سانتياغو برنابيو"، خاض ريال مدريد المباراة في غياب العديد من ركائزه الأساسية سواء بداعي الإصابة أو البقاء على مقاعد الاحتياط بقرار من المدرب الأرجنتيني سانتياغو سولاري على غرار البرازيلي مارسيلو وإيسكو وناتشو.

ورغم ذلك، كان ريال مدريد أفضل نسبيا من منافسه، وسجل هدفين في أواخر الشوط الثاني عبر البرازيلي كاسيميرو (78) والكرواتي لوكا مودريتش، الذي حصد جميع ألقاب 2018 المخصصة لأفضل لاعب (90+2).

وهدد الريال مرمى منافسه مرات عدة، وكانت أبرز فرصة له من تسديدة لداني سيبايوس أصابت العارضة (67) قبل أن يأتي الفرج عن طريق كاسيميرو الذي تلقى كرة عرضية خلفية من سيبايوس أطلقها من نحو 30 مترا لمسها فاتشليك بيده اليسرى وأصابت العارضة ثم سقطت في قلب المرمى (78).

وأهدر لاعبو ريال أكثر من فرصة اخرى لتثبيت الفوز قبل أن يؤكد مودريتش أنه أفضل لاعب في المباراة كما كان في عام 2018 أفضل لاعب في العالم، وعزز تقدم فريقه بهدف ثان غير متوقع في الوقت بدل الضائع عندما خطف الكرة من المدافع البرتغالي دانيال كاريسو سار بها عدة خطوات وواجه فاتشليك ووضعها بقوة على يساره.