صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4201

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

«ماكوي مورباتا» ابتكرت طريقة جديدة للجاز بأسلوب عالمي

الفرقة قدمته في قالب حيوي لإيصال رسالتها وتراثها

قدمت الفرقة موسيقاها على آلات حديثة، منها البيانو والآلات النحاسية والرومبا، واهتمت كثيراً بنقل الوجه المشرق والحضاري لكل تراث جنوب إفريقيا.

ضمن فعاليات مهرجان القرين في دورته الـ 25، أقيمت أمسية موسيقية، لفرقة "ماكوي مورباتا" من جنوب إفريقيا، أمس الأول، على مسرح عبدالحسين عبدالرضا، وسط حضور جماهيري كبير ملأ قاعة المسرح كاملة، تقدمه الأمين العام المساعد لقطاع الفنون في المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب د. بدر الدويش وسفير جنوب إفريقيا لدى الكويت مزوليسا بونا، وحشد كبير من أبناء الجالية الجنوب إفريقية، إضافة إلى محبي موسيقى الجاز والفن الإفريقي.

بدأ الحفل المذيع عبدالله بوقماز مرحباً بالحضور، ومثنياً على عمليات التنظيم في المسرح والجهود الذي يبذلها القائمون على المجلس الوطني للثقافة لتخرج فعاليات المهرجان بالشكل الذي يليق بتاريخه وأهميته الثقافية على الصعيد الخليجي والعربي.

ثم ألقى السفير بونا كلمة قصيرة أشاد فيها بالعلاقات المتميزة بين بلاده والكويت على كل المستويات، معرباً عن الفخر "في أن تشارك فرقة من جنوب إفريقيا في الاحتفال باليوبيل الفضي لمهرجان القرين الثقافي، مشيراً إلى أن هناك جهوداً كبيرة تتم بين سفارة بلاده والمجلس الوطني للثقافة والفنون بغية زيارة فنانين وموسيقيين جنوب إفريقيين في الكويت. وقال بونا، إنه "شرف عظيم لنا حضور فرقة من جنوب إفريقيا تحكي عن تراثنا في أكبر مهرجان ثقافي في الكويت، مؤكداً أهمية العلاقات الثقافية بين البلدين والتي تتطور بشكل كبير.

بعد ذلك، ووسط إيقاعات الرومبا ونغمات الساكسفون استهل الحفل وسط أجواء حماسية حركت جنبات المسرح، وعلى الرغم أن الفرقة تقدم موسيقى على آلات حديثة من بينها البيانو والآلات النحاسية والرومبا وغيرها لكنها اهتمت جدا بنقل الوجه المشرق والحضاري لكل تراث جنوب إفريقيا، فالفرقة قدمت 12 أغنية منها أغنية خاصة بالقرى هناك.

وخلال الحفل استطاعت فرقة جنوب إفريقيا أن توصل رسالتها إلى كل من استمع إليها من خلال ابتكارها طريقة جديدة وموسيقى تشبه كل من يحب موسيقى الجاز بأسلوب عالمي مبتكر دمج فيها الفنان ماكوي البيانو من الساكسفون الرومبا مع التشيلو ليقدم للحضور تراث جنوب إفريقيا بالطريقة التي يحبها.

وبلغة موسيقية غير معقدة، نجحت الفرقة في توصيل لوحة موسيقية متناغمة ضمت أجمل المعزوفات في قالب مفعم بالحيوية، بكل حماسة وبهجة وفرح نثرتها على الجمهور متذوق الموسيقى، وبرزت حالة الانسجام الكبيرة بين أعضاء الفرقة، فكل أغنية تؤديها كانت تجعلهم كالموج الأزرق المتدفق بالنغم والدفء الذي يجعل الإنسان فخوراً بكل ما لديه بوطنه، إذ بدت الحميمية لدى ماكوي وكل أعضاء الفرقة حينما تأتي أغنية تتعلق بحكاية في جنوب إفريقيا، لينتهي الحفل بنفس الحماس الذي بدأته.

نفتخر بمشاركة فرقة من جنوب إفريقيا في اليوبيل الفضي لمهرجان القرين الثقافي مزوليسا بونا