صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4490

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

المخرج سيف يوسف: لا أهتمّ بالمنافسة

يقدم المخرج المصري سيف يوسف تجربة جديدة من خلال فيلمه «عمر خريستو» الذي طُرح أخيراً في دور العرض المصرية لمنافسة تسعة أفلام أخرى في موسم رأس السنة وإجازة نصف العام. حاورته «الجريدة» حول فيلمه الجديد.

قدمت أعمالاً كوميدية عدة ثم اتجهت إلى الحركة من خلال فيلمك الأخير «عمر خريستو». لماذا؟

فعلاً، قدمت أخيراً مسلسل «سرايا حمدين» من بطولة سامح حسين وفيلم «جدو نحنوح» لعدد كبير من نجوم الكوميديا، ولكن أؤكد أن لدي قبل ذلك أعمالاً مختلفة وليست كوميدية، فأنا كمخرج أحب التنويع ولا أضع نفسي في اتجاه فني واحد، وهو المطلوب.

لكن ما الذي حمسك لسيناريو «عمر خريستو» وكيف تعاقدت على الإخراج؟

سيناريو المؤلف جوزيف فوزي مميز، والقصة أيضاً، بالإضافة إلى القضية التي يتناولها الفيلم، وهي الإرهاب الذي انتشر في المنطقة خلال الفترة الماضية، وهي كانت أحد أكثر العوامل التي جذبتني بشدة إلى تقديم هذا العمل. وبالنسبة إلى التعاقد، رشّحني السيناريست جوزيف فوزي للشركة المنتجة.

تواجه الأعمال التي تناقش الإرهاب والقضايا الحساسة رفضاً ومضايقات من الرقابة. ماذا عن الفيلم؟

جرت الأمور بطريقة سلسة ولم تعترض الرقابة على الفيلم، لا سيما أنه لا يتضمَّن ما يؤدي إلى ذلك بل يناقش قضية مهمة، وهو ما سيشاهده الجمهور.

كيف كان الاتفاق بينك وبين الشركة المنتجة بشأن التصوير بين لبنان والقاهرة والإسكندرية والتكلفة الضخمة جراء ذلك؟

حين قررت الشركة تقديم الفيلم كانت تعرف أنه سيُصوَّر بين كل هذه البلدان، من ثم كانت تدرك تكلفته الضخمة. كان الاتفاق من البداية على تنفيذ السيناريو كاملاً، ولم تدخر الشركة أي مجهود في ذلك لأن همها كان الخروج بالنتيجة النهائية الجيدة.

تشارك في بطولة الفيلم مجموعة كبيرة من الفنانين، خصوصاً الشباب. من صاحب اليد العليا في اختيار الأبطال؟

في السينما يؤدي المخرج دوراً كبيراً في اختيار الأبطال، وهو ما حصل في هذا الفيلم، فضلاً عن مشاورات مع كاتب السيناريو والمنتج إلى أن استقررنا على الطاقم الكامل.

مهرجان وكواليس


هل كان لك دور في مشاركة الفيلم في مهرجان الإسكندرية؟

الفكرة كانت للشركة المنتجة ولم يكن قراري ولم أتدخل في ذلك، ولا أرى أن لمشاركة الفيلم في المهرجان أي تأثير إيجابي أو سلبي في العرض التجاري، فجمهور المهرجانات مختلف تماماً عن جمهور السينما.

يشارك «عمر خريستو» خلال موسم رأس السنة ونصف العام ضمن تسعة أفلام أخرى، كيف ترى المنافسة الصعبة هذا العام؟

لا علاقة لي بالمنافسة ولم أنظر إليها ولا إلى الإيرادات والصاعدين والهابطين وغيرها من نقاط. أقدِّم أعمالي على خير وجه على المستوى الفني، ولا أهتم بالأمور الأخرى التي لا تخصني كمخرج.

كيف اُتخذ قرار العرض خلال هذا الموسم؟

تقرّر موعد العرض بناء على الاتفاقات بين الشركة المنتجة والموزعة وعقود عروض أخرى. لم أتدخّل في ذلك إذ تركت المهمة للشركة المنتجة لأنها وظيفتها وأنا أعترف بالتخصص والأدوار.

كيف كانت الكواليس خلال الرحلة، وما تقييمك للتجربة؟

أدى أفراد طاقم العمل أدوارهم على أكمل وجه... وأنا راض عن هذه التجربة المميزة وأتمنى أن تنال رضا الجمهور وإعجابه. كانت الكواليس مميزة ومليئة بالمسؤولية رغم الصعوبات التي واجهناها نتيجة كثرة مواقع التصوير.

جديد في الإخراج والإنتاج

حول الفيلم الجديد الذي كان سيقف على إنتاجه بنفسه قال المخرج سيف يوسف: «كان المشروع قائماً ولكن قررت تأجيل هذه الخطوة إلى أن أنتهي من المشروعات التي تعاقدت عليها إخراجياً، ثم أتفرغ للأعمال التي سأنتجها».

وبشأن جديده على مستوى الإخراج، كشف: «لدي مسلسل جديد مكون من 60 حلقة ننهي استعداداتنا له لبدء التصوير خلال الفترة المقبلة، وبعد الاستقرار على التفاصيل نعلن عنها، بالإضافة إلى تحضيري فيلماً سينمائياً جديداً أصوره في مصر والخارج.

قضية الإرهاب جذبتني بشدة إلى تقديم الفيلم