صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4247

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

لمَ يرفض بوتين التخلي عن إيران في سورية؟

  • 16-07-2018

ستستضيف العاصمة الفنلندية هلسنكي قمة اليوم 16 يوليو بين ترامب وبوتين، فقد كثرت التخمينات عن المواضيع التي سيتباحث فيها الرئيسان، لكن موضوعاً واحداً يُعتبر أكيداً: ستشغل الأزمة السورية واحتمال التعاون بين موسكو وواشطن بشأن هذا البلد، الذي تمزقه الحرب، جزءاً كبيراً على الأرجح مما سيناقشه بوتين وترامب وقد يتفقان بشأنه.

أقر مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون أن جزءاً مهماً من الأجندة سيتمحور حول طلب الولايات المتحدة مساعدة روسيا لإخراج إيران من سورية، ويضيف بولتون أن واشنطن قبلت ببقاء الأسد في السلطة وتريد اليوم التركيز على إقناع موسكو بقطع شراكتها مع طهران في سورية، ومقابل قبول بوتين بمساعدة الأميركيين في طرد الإيرانيين من سورية، يُقال إن ترامب مستعد لسحب القوات الأميركية من البلد، فضلاً عن مساعدة الجيش السوري في استعادة السيطرة الكاملة على المناطق الجنوبية على طول الحدود مع الأردن.

في المقابل، ذكر السفير الإيراني إلى لبنان محمد فتح علي في مقابلة معه قبل عودته إلى طهران مع انتهاء مهمته أن إيران وروسيا حليفان في محاربة الإرهاب لا في سورية فحسب، بل في المنطقة بأسرها. كذلك أشار إلى أن القوات الأميركية، نتيجة عملية الجيش السوري المتواصلة في جنوب سورية، قد ترحل قريباً من المنطقة.

تثير هذه التصريحات شكوكاً جدية حول احتمال أن تنهي إيران وروسيا شراكتهما في سورية نتيجة صفقة محتملة بين موسكو وواشنطن، وكي نفهم الوضع بشكل أفضل، من الضروري أن نأخذ في الاعتبار عدداً من العوامل المهمة.

بما أن إيران حليف الحكومة السورية منذ زمن، كان هدفها الأول من البداية الحفاظ على حكم الأسد ومساعدته في استعادة سيطرته الكاملة على جميع الأراضي السورية.

سبق أن أثبتت إيران أنها تتبع منطقاً عملياً بالكامل بشأن هدفها الرئيس: إبقاء الحكومة السورية في السلطة.

تشدد روسيا، التي تدرك مقاربة إيران العملانية، على شرعية الوجود الإيراني في سورية على ما يبدو كي تقدّم واقعاً منجزاً باهظ الثمن للولايات المتحدة. بكلمات أخرى تبقى النتيجة الأكثر احتمالاً للقاء بوتين-ترامب اليوم تقديم روسيا وعداً "بالحد" من مستوى النشاط الإيراني في سورية (أمر سبق أن حققته) وربطها انسحاب إيران الكامل بشرط التوصل إلى حل سياسي حقيقي لإنهاء الصراع السوري.

ومن وجهة نظر موسكو يعتمد حل مماثل اعتماداً كبيراً على قبول واشنطن سحب قواتها من سورية ومساعدة موسكو في تأدية دور صلة الوصل بين عمليات السلام المتوازية في جنيف وأستانة وسوتشي بالتأكيد، ولكن بما أن إيران أعلنت سابقاً أنها مستعدة للانسحاب من سورية ما إن يُهزم كل "الإرهابيين"، فلا شك أنها لن تشعر بالراحة حيال تنفيذ "الوعد" الروسي هذا.

في المقابل، أشارت تقارير عدة إلى أن قوات موالية لإيران تشارك في العملية العسكرية المتواصلة في جنوب سورية، مرتدية زياً عسكرياً سوريةً كي تتفادى الرصد، وإذا أضفنا هذه التقارير إلى تعليقات السفير الإيراني السابق إلى لبنان، فقد نتمكن من القول إن طهران وموسكو توصلتا في الواقع إلى طريقة لإدارة الوجود الإيراني في سورية.

أخيراً، يبدو أن الروس يعون جيداً أن انسحاب إيران الكامل سيبدل ميزان القوى بطريقة تسيء إلى موسكو في مرحلة تشهد تقارباً جديداً بين الولايات المتحدة وتركيا، التي تشكّل عموداً آخر من أعمدة عملية أستانة، في المسألة السورية، وخصوصاً الوضع في جنوب سورية.

نتيجة لذلك، من غير المنطقي الافتراض أن بوتين قد يقدّم لبوتين ما يتخطى وعوداً عامة حول الدور الإيراني في سورية وأنه سيضحي بمصالح إيران في هلسنكي.

* حميد رضا عزيزي

* «المونيتور»