صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4296

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

فن الإنشاد الديني

تقدم مروة البشير في كتابها "فن الإنشاد الديني" الصادر عن الدار المصرية اللبنانية تأريخا لفن الإنشاد الديني، وترجع به إلى العصر الفرعوني، وصولا إلى العصر الحاضر، موثقة كل ما وصلت إليه من نتائج بحثية بالدليل والمراجع المتخصصة في هذا الصدد، وراصدة أهم المنشدين والمنشدات على اختلاف العصور، مثبتة دور المنشدات السيدات.

ولا ينحصر الكتاب برصد لون الإنشاد الديني على الدين الإسلامي فقط، وإنما هو وثيق الصلة بالدين المسيحي أيضا.

وبحسب مؤلفة الكتاب، مروة البشير، لم يكن الأمر سهلا – كما هو متوقع - فالمتاح إما مراجع قديمة تتحدث عن فترات تاريخية سابقة، أو دراسات أكاديمية تهتم بالعنصر الموسيقى في الإنشاد، لكن لا توجد كتب حديثة موجهة للقارئ العادي - وليس المتخصص - توثق تاريخ وحاضر الإنشاد الديني في مصر، والدور الذي يلعبه في نفوس المصريين.

وتشير المؤلفة إلى أنه عندما جاء الإسلام، كانت قصائد المديح النبوي - التي تعد العمود الفقري للإنشاد - أحد أدوات الحرب ضد المشركين وأهم وسيلة إعلام للدفاع عن الإسلام، وكان أشهرها لشاعر الرسول عليه الصلاة والسلام حسان بن ثابت، وبعد عصر النبي صلى الله عليه وسلم تطور فن المديح والإنشاد الديني حتى أصبح في عهد الأمويين فنا له أصوله، وضوابطه، وقوالبه، وإيقاعاته.

وفي مصر ازدهر فن الإنشاد الديني في عهد الفاطميين بسبب اهتمام الدولة بالاحتفالات الدينية والدنيوية المختلفة، ومع انتشار الطرق الصوفية دخل الإنشاد الديني مرحلة جديدة من خلال "الحضرة"، ثم ارتبط بالموالد الخاصة بأولياء الله الصالحين، ومع ظهورالإذاعة ثم التلفزيون انتشر فن الإنشاد الديني وذاع صيته، حتى أصبح لدينا الآن فضائيات خاصة بالإنشاد وفرق مختلفة للغناء الديني.

ولفتت مروة البشير إلى أن مصر هي أول دولة في العالم عرفت الإنشاد الديني، وهو الإنشاد المصاحب للطقوس والعبادات، وإقامة الشعائر والصلوات داخل المعابد عبر مجموعة من الترانيم ذات نصوص دينية عادة ما تكون غامضة المعنى، وجاءت أشهر هذه الأناشيد على الإطلاق للملك الفرعون إخناتون، ذلك الزاهد المتعبد والفيلسوف المتأمل.