صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4947

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

الحويلة: نثمن توجه وزير التربية لإقرار كادر الاخصائيين النفسيين والاجتماعيين

  • 11-03-2018 | 12:16

ثمن النائب د. محمد الحويلة توجة وزير التربية ووزير التعليم العالي د. حامد العازمي نحو دعم مطالب العاملين بوزارة التربية وخاصة دعمة لإقرار كادر الاخصائيين النفسيين والاجتماعيين وهذا ما طالبنا بة وقدمنا له مقترحات نحو إقرار كادر للاخصائيين النفسيين والاجتماعيين وإمناء المكتبات ومصممي التقنيات وجميع الفئات المساندة لعمل المعلم بوزارة التربية.

قال الحويلة في تصريح صحفي له إن الأخصائيين النفسيين والاجتماعيين جزء لا يتجزأ من المنظومة التعليمية والتربوية، ولا يقل دورهم عن دور المعلم فكلاهما يخدمان الطلبة ويعملان على تنميته والحفاظ على مستقبله التعليمي ولا يمكن تجاهل مطالبهم والإحساس بمعاناتهم مما يستلزم من الدولة تحفيزهم عن طريق الكوادر والامتيازات للرقي بالمستوى الأداء وجعل هذه المهن من المهن الجازبة وليست مهن طاردة لعدم توافر أي امتيازات لهم

كما دعا الحويلة إلى ضرورة الانتهاء من إقرار كادر أمناء المكتبات ومصممي التقنيات التربوية ومحضري المختبرات وغيرهم من الفئات المساندة لعمل المعلم لأهمية هذه الفئات داخل المنظومة التعليمية وحيث أن الجميع يعمل لتحقيق أهداف واحدة خاصة أن هناك تعامل مباشر مع هذه الفئات والطلبة فلا بد من مساواتهم بالمعلمين في الحصول على بدلات ومكافآت لتحقيق الاستقرار والرضا الوظيفي لهم والارتقاء بهذه المهن، نظرا لما لهم من دور كبير بإنجاح العملية التعليمية وتحقيق الاستقرار في المؤسسات التعليمية، وتمكين المعلم من أداء رسالته.


واختتم الحويلة تصريحه مشيدًا بدور وزير التربية ووزير التعليم العالي د. حامد العازمي بما يقوم به من دور للنهوض بالعملية التعليمية والتربوية في البلاد وسعيه وتاييدة لمطالب العاملين بوزارة التربية، وشدد الحويلة على ضرورة انصافهم لما يقومون به من دور بالغ الأهمية في مجال التربية النفسية والاجتماعية والتثقيفية لأبنائنا، فالمدارس ليست مجرد صفوف لتلقي المواد العلمية فقط، بل هي مؤسسات للتربية والتثقيف والتوعية الاجتماعية والنفسية.

وعلى صعيد منفصل قدم الحويلة مقترحاً لحماية البيئة ومتابعة وتقدير ذلك وتحديد الملوثات والمعايير المختلفة للتوعية البيئية عبر: "نشر الثقافة البيئية في وسائل الإعلام المسموعة والمرئية والمقروءة"، "و"اعتماد المناهج الدراسية في مواضيع حماية البيئة التي يجب تدريسها بالمراحل الدراسية بالمدارس".

كما طالب في نص الاقتراح بـ "العمل على خلق الكوادر المتخصصة في علوم حماية البيئة بالجامعات والمعاهد"، و"العمل على زيادة المسطحات والأحزمة الخضراء"، بالإضافة إلى "تبادل المعلومات بين مختلف الدول والمنظمات الدولية الحكومية وغير الحكومية بشأن البيئة".