صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4466

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

انطلاق مشاورات الحكومة الجديدة ومطالبات نيابية بتسريع التشكيل

الدمخي: استبعاد عناصر التأزيم... وعلى النواب تأخير الاستجوابات
الدلال: إعادة النظر في منهجية اختيار الوزراء لتحقيق التعاون
الهاشم: توزير الأكفأ والأقوى والمشهود له بنظافة اليد والضمير
المطيري: الإسراع في إعلانه لتنطلق عجلة التنمية
العتيبي: الابتعاد عن الترضيات والتوسع في اختيار المستقلين

تدشيناً للمشاورات التقليدية المتعلقة بتشكيل الحكومة الجديدة، استقبل سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد بقصر بيان أمس سمو الشيخ ناصر المحمد رئيس مجلس الوزراء السابق، في وقت دخل مجلس الأمة، بعد أسبوع واحد من افتتاح دور انعقاده الثاني، عطلة إجبارية على مستوى الجلسات، بانتظار إعلان التشكيل، وسط مطالبات نيابية باختيار حكومة قوية بعيدة عن المحاصصة.

ورفع رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم الجلسة العادية أمس، التي لم يحضرها سوى 6 نواب، معلناً أنه «نظراً لاستقالة الحكومة وصدور أمر أميري بقبولها، وعدم وجود نصاب، ولعلمي بعدم حضور الحكومة، ترفع الجلسة إلى حين تشكيلها مجدداً».

بدوره، وجه النائب د. عادل الدمخي رسالة إلى السلطتين التنفيذية والتشريعية، طالب فيها بعقد جلسة مصارحة مع سمو الأمير، بحضور رؤساء السلطات الثلاث.

ودعا الدمخي رئيس الوزراء المقبل إلى «التأني وحسن الاختيار ولو استغرق ذلك وقتاً فوق المعتاد»، محذراً من اختيار عناصر التأزيم.


وفي موازاة تحذيره رئيس الحكومة من اختيار «عناصر التأزيم»، طالب الدمخي النواب بتأخير الاستجوابات في هذا الدور على الأقل «حتى نتخطى هذا الظرف الخطير والأزمة الإقليمية العاصفة»، مقترحاً تخصيص كل خميس من أسابيع الجلسات للاستماع إلى الوزراء ومناقشتهم في مسؤولياتهم، وإلزامهم بتنفيذ توصيات المجلس خلال دور الانعقاد، وإلا «تعرّضوا للمساءلة بعد انتهاء المدة».

وومن جهته، طالب النائب محمد الدلال رئيس مجلس الوزراء بـ «إعادة النظر في منهجية اختيار أعضاء الحكومة المرتقبة والاعتماد على معايير القوة والكفاءة والقدرة على العمل الجماعي والإدارة الرشيدة لتحقيق التعاون بين السلطتين»، مضيفاً: «نحن أمام مرحلة جديدة تتطلب التعامل معها بكل جدية، كما أن المنهجية التي شكلت بها الحكومات في السنوات السابقة لم تأت بنتيجة».

وفي حين حذر النائب خالد العتيبي من أن «تأتي التوازنات السياسية للحكومة المقبلة على حساب الكفاءات»، مطالباً بتغيير آلية الاختيار، والابتعاد عن الترضيات السياسية، مع التوسع في اختيار الشخصيات المستقلة ذات الكفاءة، دعت النائبة صفاء الهاشم سمو الشيخ جابر المبارك إلى «اختيار الأكفأ والأقوى، ومن يُشهد له بنظافة اليد والضمير»، معقبة: «ومتى ما أنجزت فكلنا دعم لك ولفريقك».

أما النائب ماجد المطيري فأكد أهمية الاعتماد على «عناصر تكنوقراط، بعيداً عن سياسة المحاصصة التي ثبت فشلها»، مطالباً بـ «الإسراع في إعلان التشكيل الحكومي الجديد حتى تنطلق عجلة التنمية والإنجاز ويتحقق التعاون المنشود بين السلطتين».