صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4836

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

«خلينا قاعدين»

  • 15-05-2017

في يوم خروج مسلم البراك من السجن أتى في خطابه إلى مدح قبيلة معينة، شاكراً إياها رافعاً مقام المنتمين إليها، وحين أدليت بهذه الملاحظة لأحد الأصدقاء لفت إلى أن البراك ملزم بخطاب كهذا ليحاكي به مشاعر قواعده، فإذا كان هذا التفسير حقيقياً، فأي تغيير نستهدف وأي إصلاح نترجى؟

هل يمكن لمعارضتنا الكويتية، بكل أطيافها ومشاربها أن تكون مؤثرة فعلياً بلا تغيير فكري ثوري؟ هل ستتمكن المعارضة، بتركيبتها الحالية وبخطابها الحالي أن تنقلب فكرياً على نفسها مؤسِّسة لطريق مختلف يمكن السير فيه مستقبلياً؟ ثار المديح الكثير تجاه خطاب مسلم البراك الأخير والذي يعترف فيه بأخطاء المعارضة السابقة معلناً نوايا التعاون وتصحيح المسار، بل آتياً إلى ذكر المرأة تحديداً، والتي طالما كانت طرفاً مهزوماً في مواقفه السابقة، ولكن، ومع كل هذه الإيجابيات التي يعتقدها البعض إشارة إلى فكر معارضة جديد، هل ستتمكن هذه المعارضة حقيقة، تحت رايات رموزها الحالية من تفعيل التغيير الفكري المطلوب تجاه قضايا المرأة، والحريات الدينية والشخصية، وقضايا حقوق الإنسان والتي تحديداً ستكون التحدي الأصعب؟ هل ستتمكن هذه المعارضة من أن تقف موقفاً إنسانياً ديمقراطياً مدنياً تجاه قضايا المقيمين، والعمالة، والبدون، والمرأة، دع عنك أقليات دينية واجتماعية أخرى متجاهَلة تماماً في مجتمعنا؟ هل بمقدور المعارضة الحالية بزعامة قادتها أن تترك عنها الخطاب الشعبوي القبلي الطائفي وأحياناً النخبوي لتخاطب العقول وتلامس الحيوات الحقيقية للناس؟ في يوم خروج مسلم البراك من السجن أتى في خطابه إلى مدح قبيلة معينة، شاكراً إياها رافعاً مقام المنتمين إليها، وحين أدليت بهذه الملاحظة لأحد الأصدقاء لفت إلى أن البراك ملزم بخطاب كهذا ليحاكي به مشاعر قواعده، فإذا كان هذا التفسير حقيقياً، فأي تغيير نستهدف وأي إصلاح نترجى؟

إن العمل الثوري الحقيقي هو عمل فكري في عمقه، هو تغيير في عقلية لا تغيير في أفراد ومناصب، والديمقراطية الحقيقية تتشكل في الحرية، والحرية الشخصية قبل غيرها، لا في تصويت واقتراع. نعم، جميلة هي الكثير من مطالب المعارضة، أهمها إعادة الروح الشعبية الحقة لعملية الانتخاب وأن تكون الحكومة شعبية من رأسها إلى أخمص قدميها، وأن ترتكز العملية الانتخابية على العمل الحزبي الذي لا غنى عنه في العمل السياسي المحنك، وأن تُحترم هويات الناس، فلا تنفرد السلطة بتقرير مصير جنسياتهم، ولكن كل ذلك لن يكون ذا فائدة ولن يكمم أفواه أمثالي (المتهمين بالاهتمام بصغائر الأمور) ممن يطالبون باستكمال الحقوق الإنسانية، بإنهاء منظومة الواسطة، بإعلاء القانون المدني وإنهاء كل صورة من صور التفضيل الديني، بإطلاق حرية الرأي إلى أقصاها، لا أن تقبل حين ينطلق النقد على خطوط الطول، ولا تقبل حين يمتد على خطوط العرض، بالقضاء على الشبكة الاجتماعية العائلية القبلية التي تحكمنا كلنا كأنها خنادق ملتوية مظلمة غارقة في البدائية مغروسة أسفل المدينة المضيئة المفعمة بمظاهر التقدمية والمدنية. دون أن تتحقق هذه جميعها وبحذافيرها ودون تأخير أو مساومة، لن تفرق المعارضة عن الحكومة، يذهب فاسد ويأتي فاسد، والهم واحد.

وها هم، في اختبار جديد آخر، يسقط نواب "المعارضة" الذين دقوا على رؤوسنا قدحاً في رئيس الوزراء، وهم الآن يعفون عنه ويعلنون تعاونهم معه، لنكتشف للمرة الألف أن المعارضة بنوابها ورموزها معارضة ضغائن لا مبادئ، وأن عملها سياسي بحت لا مبدئي فكري. إنها ديوانية فخمة كبيرة، اختلف كبارها فصالحهم بو فلان وبو علان، وقريباً سنراهم يجتمعون مجدداً على دور كوت بو ستة، "وإحنا قاعدين".