صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4494

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

«الكهرباء»: كيلوواط «المعتدل» بفلسين و«المرتفع» بـ 12 فلساً

● الإبراهيم: دراسة الشرائح رُفِعت إلى «المالية» ومجلس الوزراء ● العمير: لا إلغاء لدعم البنزين وأسطوانات الغاز... ورفعه عن الديزل يُناقَش الأربعاء

أكد وزير الكهرباء والماء وزير الأشغال العامة المهندس عبدالعزيز الإبراهيم أن الوزارة رفعت مؤخراً دراسة حول شرائح استهلاك الكهرباء إلى وزارة المالية ومجلس الوزراء، مبيناً أن تلك الدراسة تبقي على سعر فلسين للكيلوواط الواحد لمعتدلي الاستهلاك، مع ازدياد السعر بزيادة الاستهلاك، على أن يكون أقصى سعر لذوي الاستهلاك المرتفع 12 فلساً للكيلواط.

وصرح الإبراهيم، خلال استقباله أمس مهنئيه بعيد الأضحى، بأن مجلس الوزراء، حوّل الدراسة إلى المجلس الأعلى للتخطيط لإبداء ملاحظاته عليها، مشيراً إلى أن الحكومة ستجتمع مع «الأعلى للتخطيط» لمناقشة تقليل الدعم عن بعض المنتجات، وأن «تلك الشرائح ليست نهائية بل وضعت كمقترح، ويبقى موضوع تغيير التسعيرة بحاجة إلى قانون يصدر من مجلس الأمة».

وأوضح أن إعادة النظر في شرائح استهلاك الكهرباء والماء ليست أمراً جديداً، لكنها تعود إلى عام 1996، نافياً توجه الوزارة إلى رفع الدعم نهائياً عن هاتين الخدمتين، «إذ يتمثل هدفها في تقليل الدعم دون المساس بشريحة الدخل المتوسط»، مؤكداً أن «الدولة لا تفرق في هذا الصدد بين مواطن ومقيم، بل الكل سواسية أمامها».

وعن مشروع محطة الزور الشمالية، ذكر أنه «يسير على أكمل وجه، ومن المتوقع أن تدخل الوحدة الأولى إلى الإنتاج في يونيو المقبل لإنتاج 220 ميغاواط»، لافتاً إلى أن «هذا المشروع ينفذه جهاز المبادرات، بعدما مرت ترسيته بكل القنوات الرسمية والإجراءات القانونية ووافق عليها ديوان المحاسبة»، رافضاً ما يثار من أقاويل حول عدم قانونية ترسية مناقصته.

من جهته، قال وزير النفط د. علي العمير إنه تم تأجيل مناقشة دراسة رفع الدعم عن أسعار البنزين وأسطوانات الغاز حالياً، وأن هذا الموضوع لن يكون على طاولة الاجتماع المرتقب بين «الأعلى للتخطيط» ومجلس الوزراء بعد غد الأربعاء، مبيناً أن ما سيناقشه الاجتماع هو رفع الدعم عن الديزل والكيروسين ووقود الطائرات.

وقال العمير، في تصريح لدى استقباله المهنئين بالعيد أمس، إن الاجتماع المزمع سيناقش كذلك أسعار الكهرباء ومعالجة رفع الدعم عنها وفقاً لعدة شرائح، موضحاً أن شريحة ذوي الدخل المحدود لن تتأثر برفع الدعم.


400 لتر استهلاك الفرد يومياً للمياه في الكويت!

كشف الوزير الإبراهيم أن كلفة متوسط الاستهلاك الطبيعي للكهرباء والماء لمواطن يسكن في فيلا تتراوح بين 45 و55 ديناراً شهرياً، أي أن فاتورته لا تتعدى ديناراً ونصف الدينار يومياً، متسائلاً: «أي دولة في العالم تفرض على مستهلك تلك الخدمتين دفع هذا المبلغ؟».

وأضاف الإبراهيم أن «الفرد الواحد في الكويت يستهلك نحو 400 لتر من المياه يومياً، بينما يستهلك نظيره في أوروبا 80 لتراً، في حين يبلغ استهلاك الفرد بالسعودية، أقرب جار لنا، 200 لتر، ومع ذلك يقولون إن الاستهلاك عال لديهم، فماذا عن استهلاكنا؟».

رفع الدعم عن مستهلكي 6 أو 9 أو 12 ألف كيلوواط

قال وزير النفط د. علي العمير إن الأسر التي تعمل على ترشيد استهلاكها لن تتأثر برفع الدعم، وإنه لا مساس بمن يستهلكون أقل من 3 آلاف كيلوواط شهرياً.

 وصرح العمير أمس بأن «الشرائح التي سيرفع عنها الدعم هي التي تستهلك 6 أو 9 أو 12 ألف كيلوواط»، إذ «ليس معقولاً أن يكون هناك هدر شديد في الاستهلاك ولا يتم التعامل معه».