صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4757

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

هل يمثل الإعلام خطراً على الدولة؟

  • 07-02-2015

شهدت الساحة الإعلامية حالة من السيولة والفوضى الإعلامية تطيح بكل مصالح الدولة وقدرتها على السيطرة، في ظل غياب أهداف أو استراتيجية واضحة للدولة في التعامل مع الإعلام تخدم مصالحها وتراعي الحالة غير المستقرة للوضع السياسي في مصر والمنطقة العربية، وتزداد حالة السيولة والفوضى الإعلامية مع وصول عدد وسائل الإعلام من فضائيات وقنوات تلفزيونية رسمية، ومواقع إلكترونية إخبارية إلى المئات، 20 منها على الأقل لها جمهورها الذي تؤثر فيه، زاد أو قل.

وتعمل جميع الوسائل الإعلامية الإلكترونية أو المطبوعة أو المسموعة أو المرئية بدون تحديد أو معرفة بقضايا الأمن القومي، أو تحديد أهداف لحماية الدولة ومراعاة المرحلة الانتقالية، كما أن هناك بعض أشكال التواصل غير المنضبطة بين بعض وسائل الإعلام والإعلاميين وبعض الأجهزة الأمنية، حيث يتم تناول أسرار ووثائق ومعلومات تتعلق بشخصيات سياسية أو اجتماعية بارزة في المجتمع، ولأن هذه التسريبات تبدو غير محكومة فإنها تخلق حالة من التوتر في المجتمع، خاصة مع انتشار الاتهامات بالعمالة والخيانة على مختلف الأطراف، دون أن يكون لها داع أحياناً أو سند قانوني في معظم الأحيان، غياب سياق يعمل داخله الإعلام، وغياب خطة مركزية قادرة على تعبئة الجماهير حول قضية وطنية واحدة يفتح الباب واسعاً لسيادة هذا الشكل من الأداء.

وتزيد حالة السيولة والفوضى الإعلامية من ازدياد الاستقطاب السياسي والعقائدي، ما يهدد السلام الاجتماعي، وقد يصل الأمر إلى تحريض بعض الإعلاميين على القتل، وتنصيب أنفسهم قضاة ومحققين ووكلاء عن المجتمع، وأصبحت وسيلة الانتشار لدى العديد من الإعلاميين أن يخاطبوا العوام بلغة غير مهنية، ولا تراعي مواثيق شرف ولا قوانين ولا أخلاقيات مهنية، ويقوم الإعلام بقصد أو دون قصد ويبتز مشاعرهم، فيخلق حالة من السيولة السياسية يجب أن تتوقف، كما أنه يتجاهل قضايا اجتماعية واقتصادية، ويقوم باستدعاء رجال الدين ليزيد من حدة الاحتقان الطائفي والعقائدي حتى بين المذاهب المختلفة في الدين الواحد أو الأديان المختلفة، دون مراعاة أي معايير مهنية، وإبراز أمراض المجتمع دون تقديم أي معالجة اجتماعية، وهو ما يهدد المجتمع نفسه.

في إطار توصيف الحالة يمكن الحديث عن كيانات إعلامية تبدو متنافرة تخلق صورة غير متماسكة أو واضحة المعالم، لكن على الرغم من ذلك تم تقسيم الإعلام المصري إلى إعلام تملكه الدولة -غير معروف أي جزء فيها هو المالك- وإعلام خاص يبدأ مستواه من صحف أو مواقع صغيرة، هو إعلام "بير السلم"، كما أسميه، وصولاً إلى كيانات إعلامية ضخمة معظها يحقق خسائر ضخمة، ما يثير تساؤلات مشروعة وجادة وقلقاً حقيقياً حول مصادر تمويل وطبيعة أهداف تلك الوسائل، وهذا يمس بشكل مباشر حدود الأمن القومي للبلاد.