صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4494

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

صفاء وعلي يستقيلان!

الراشد: لماذا لم يصعد المبارك منصة الاستجواب الثاني ويغني «هيلا يا رمانة»؟!

الهاشم: يا سمو الأمير أنت قلت إن الفساد ما تشيله البعارين والآن ما تشيله أفيال

بعد مرور يومين على تقديم النواب رياض العدساني وعبدالكريم الكندري وحسين القويعان استقالتهم من مجلس الأمة، أعلن أمس النائبان علي الراشد وصفاء الهاشم استقالتهما أيضاً، مع تأكيد الراشد اعتزاله الحياة البرلمانية، وتركه المجال لغيره من الشباب.

وقال الراشد، في مؤتمره الصحافي المشترك مع الهاشم الذي أقامه تجمع المسار المستقل أمس، وحضره العدساني والقويعان: "أعلن استقالتي أنا والهاشم من المجلس الحالي، وغداً (اليوم) سنقدمها رسمياً إلى رئيس المجلس مرزوق الغانم".

وأكد الراشد اعتزاله الحياة البرلمانية ليترك المجال لغيره من الشاب، "فالكويت ولادة، ويكفيني فخراً أنه خلال سبعة انتخابات متتالية لم يخيب أهل الكويت ظني بهم"، معتذراً إلى أهل الكويت عن عدم إمكان استمراره في المجلس، "وهذا ليس هروباً بل إبراء للذمة"، لافتاً إلى أن "استجواب رئيس الوزراء الذي شطب مستحق، وكل محاوره دستورية".


وتساءل الراشد: "عندكم في المجلس أغلبية ليش خايفين؟ وفي الاستجواب الأول كان رئيس الوزراء يقول أغنية (يا كويت عزج عزنا)، ليش ما يصعد للاستجواب الثاني ويقول أغنية وطنية أو يقول (هيلا يا رمانة)؟!".

من جهتها، قالت الهاشم: "شهدنا خضوعاً غريباً من البرلمان، أفقدني دوري الرقابي والتشريعي، واعذروني يا أهل الكويت أن أعلن استقالتي من هذا المجلس".

وأضافت الهاشم: "لم أتمكن يوماً من أن أمارس دوري النيابي، ولقيت من الرئاسة كل ما هو غير دستوري، وأحد النواب (الذي تم توزيره) قال للنواب فعّلوا اللائحة لمنعي من حضور اجتماعات اللجان البرلمانية".

وخاطبت الهاشم صاحب السمو قائلة: "طلبناكم يا سمو الأمير بأنك لا تسمح للبطانة اللي حواليك تقضي علينا، وأنت قلت إن الفساد ما تشيله البعارين، والآن الفساد ما تشيله أفيال".

وشكر العدساني "كل من قدم الاستقالة من النواب، حتى لا يتكرر شطب الاستجوابات".

أما القويعان فكشف عن علمه "والزميل العدساني باستقالة الراشد والهاشم وحضرنا اليوم للتأييد"، مشدداً على أن "المجلس الذي لا نمارس دورنا الرقابي فيه لا حاجة لنا به".