صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 5072

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

هجوم بـ «المولوتوف» على سور مجمّع السجون... وحرق الأشجار المحيطة

في تطور خطير لأعمال الشغب بـ «صباح الناصر»

هاجم مجهولون مساء أمس الأول السور الخارجي لمبنى مجمع السجون بقنابل المولوتوف، وأصابوا أحد أبراج الحراسة بأضرار مادية بسيطة، وذلك في تطور لافت لأعمال الشغب في منطقة صباح الناصر، وقد تمكنت الأجهزة الأمنية من ضبط 7 أشخاص من المتجمهرين.

في تطور خطير ولافت لأعمال الشغب المستمرة منذ ثلاثة أيام في منطقة صباح الناصر، هاجم مجهولون، مساء أمس، السور الخارجي لمبنى السجن المركزي بقنابل المولوتوف التي أصابت أحد الأبراج الخارجية للحراسة، وأحدثت أضراراً مادية فقط، كما أشعل المتجمهرون النار بالأشجار القريبة من مبنى السجن، ما دفع رجال القوات الخاصة إلى التعامل بحزم وقوة معهم وإبعادهم عن اسوار مبنى مجمع السجون.

وفي التفاصيل التي رواها مصدر أمني مطلع لـ "الجريدة" أن غرفة المراقبة المركزية في مبنى السجن المركزي أبلغت غرفة عمليات وزارة الداخلية بأن كاميرات المراقبة الخارجية رصدت هجوما بقنبلة مولوتوف على السور الخارجي لمبنى السجن، وتحديدا أصابت القنبلة أحد ابراج الحراسة الخارجية، كما تم رصد عدد من الأشخاص وهم يضرمون النار بالأشجار القريبة من مبنى مجمع السجون، مشيرا الى أن غرفة المراقبة المركزية في مجمع السجون أبلغت غرفة العمليات أيضا أن دوريات الحراسة الخارجية التابعة للسجن المركزي توجهت على الفور الى المكان الذي القيت فيه القنبلة، إلا أن المهاجمين الاثنين لاذا بالفرار.

وأضاف المصدر أن رجال الأمن العام ودوريات الإدارة العامة لدوريات النجدة وقوات الأمن الخاصة انتقلت الى الموقع وفرضت طوقا أمنيا محكما حول مبنى السجن، وتم استدعاء خبراء الأدلة الجنائية لرفع الآثار والبصمات وتوثيق عملية الهجوم التي وثّقت أساسا من خلال كاميرات المراقبة في مجمع مبنى السجون، لافتا الى أن رجال الأدلة الجنائية انتقلوا ايضا لمعاينة وتوثيق عملية حرق الاشجار والمزروعات القريبة من مبنى مجمع السجون في منطقة الصليبية.

وعلى المستوى الميداني تواصلت مساء أمس عمليات الشغب والتخريب في منطقة صباح الناصر التي طالت المرافق العامة والدوريات الامنية وقطع الطرق الداخلية للمنطقة والاعتداء على رجال الامن عن طريق قذفهم بالحجارة والالعاب النارية، فضلا عن إتلاف الإشارات المرورية الضوئية، الأمر الذي دفع برجال القوات الخاصة الى التعامل بقوة وحزم مع المتجمهرين وإعادة الوضع الى نصابه وفتح الطرق التي أغلقها المتجمهرون وإخماد النيران التي اشعلت بالإطارات وحاويات القمامة، كما تمكن رجال الأمن من القاء القبض على 7 من المشاركين في أعمال الشغب، وتمت إحالتهم الى جهات الاختصاص.

«الداخلية»: سنتصدى لاستمرار أعمال العنف


وقالت وزارة الداخلية، في بيان رسمي جديد "على الرغم من التحذيرات المتكررة التي وجهتها الوزارة للمتجمهرين ومثيري الشغب، فإن مجموعة من المتجمهرين ومثيري الشغب واصلوا مساء أمس الأول السبت مسلسل أحداث العنف والشغب والقيام بمسيرات غير قانونية، مخالفين بذلك القوانين التي تحظر هذه المسيرات في منطقة ضاحية صباح الناصر، وتقاطع صباح الناصر مع السجن المركزي.

وتعمد مثيرو الشغب قطع الطريق وتعطيل حركة السير وإحراق حاويات القمامة، ومحاولة إتلاف عدة دوريات، والتعدي على الممتلكات العامة والخاصة وتعطيل مصالح الناس.

كما قام مجهولون بإلقاء زجاجة مولوتوف على أحد أبراج السجن المركزي ولاذوا بالفرار، كما قاموا بحرق الأشجار الموجودة بالتقاطع القريب من مبنى السجن، ما اضطر الأجهزة الأمنية إلى التعامل الحازم وملاحقتهم وضبط عدد منهم.

وقد أدت هذه الأحداث غير القانونية إلى الإخلال بالأمن في المنطقة السكنية وإثارة الفزع وتعريض حياة الأسر الآمنين.

وقد سعى رجال الأمن إلى حث المتجمهرين على التخلي عن هذه الممارسات غير المسؤولة، إلا أنهم - رغم المحاولات المتكررة من جانب رجال الأمن للتوقف عن هذه الأفعال غير القانونية - واصلوا التظاهر وتعمدوا قطع الطرق الرئيسية والاعتداء على رجال الأمن وإلقاء الحجارة عليهم.

وأسفرت عمليات المواجهة عن ضبط عدد من المشاركين بالشغب، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية حيالهم.

وستقف وزارة الداخلية بحزم حيال من يقوم بمثل هذه الأعمال الخارجة عن القانون وغير الحضارية، حفاظا على أمن الوطن والمواطنين، وستقوم بتطبيق القانون على الجميع".