صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4705

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

ضيف الله زيد: عاداتنا الرمضانية لم تتغير

يقدم «ماي عيني» مع المخرج مناف عبدال  يتميز الكاتب ضيف الله زيد بجرأة في طرحه القضايا في المسلسلات التي يقدمها من بينها: «كريمو» و{درويش» مع الفنان داود حسين، «بو دروش» مع الفنان عبدالناصر درويش، «جبروت امرأة» مع الفنانة حياة الفهد. وقد لاقت أعماله صدى واسعاً وإقبالا جماهيرياً. حلّ ضيفاً على «الجريدة» واسترجعنا معه أبرز ذكرياته التي عاشها في رمضان، وطقوسه الخاصة التي يمارسها في الشهر الفضيل...

متى صمت للمرة الأولى في شهر رمضان ؟

في الثالثة عشرة من عمري، وكان صياماً متعباً لأنني عشت أجواءه للمرة الأولى، لكن سرعان ما اعتدت ذلك بعد التشجيع الذي لقيته من والدي ومن أصدقائي، وتابعت صيام رمضان كاملاً متسلحاً بالصبر والعزيمة.

 

 

ما ذكرياتك عن أول رمضان صمته؟

كان والدي، رحمة الله عليه، شديد الإيمان والالتزام بالأمور الدينية وشديد التواصل مع الجيران والأهل والأصدقاء، وكنا نتبعه ونفعل مثل ما يفعل، فورثنا الكثير من الصفات الجيدة، وكان يساعدنا على تحمل الجوع والحرّ والعطش، ويحاول أن ينسينا التعب من خلال أحاديثه الطيبة معنا.

هل تفضل قضاء رمضان في الكويت؟

بالتأكيد، وأحاول الابتعاد عن السفر قدر الإمكان، لأنه يُفقدنا الكثير من الأمور الجميلة وأجواء الإيمان والتواصل مع الأهل والأصدقاء، لذا يندر أن تجد أحداً يقول لك إنه يفضل قضاء رمضان خارج الكويت.

وفي العيد؟

لا أعتقد أن السفر فيه جيد، فأنا أقضي العيد مع أهلي وأقربائي ونتبادل التهاني والأحاديث والذكريات.

 

ما أكلتك المفضلة في الفطور؟

بما أن الصائم يكون جائعاً يحاول  تناول كل ما هو موجود على مائدة الإفطار من دون تحديد صنف معين، في العادة لا أفضل صنفاً معيناً بل أتناول الأطعمة الموجودة من دون تذمر أو شروط.

 هل تحرص على السحور؟

 

 لأكون صادقاً معك، لا أحرص على السحور  بصورة دائمة، ولا أعتبره من الطقوس المهمة، قد يخالفني البعض لكن هذا رأيي.

 

هل تتذكر أول عيدية حصلت عليها؟

كانت دينارين من والدي، لطالما رفضت تلقي العيديات من أي شخص كان إلا والدي.

 


هل ثمة عادات فقدناها في رمضان؟

العادات ذاتها، لم تختف أو تتغير، لكن الطريقة التي تُمارس فيها اختلفت، لم يعد القرقيعان كما في الماضي وأيضاً « النقصة « وعادات أخرى مثل التواصل الذي قلّ. الأمثلة كثيرة على هذه العادات التي اختلفت في طريقة الممارسة، لا أتمنى أن تختفي لأنها متوارثة عن الآباء والأجداد.

 

ما ذكرياتك مع القرقيعان؟

لا أذكر أنني مارست القرقيعان بصورة دائمة، بل خرجت مرة أو مرتين مع قلة من زملائي، من دون أن أتاخر خارج المنزل.  لم يستهوني القرقيعان، لكنه بالتأكيد إحدى العادات المهمة التي يجب المحافظة عليها.

برأيك ما الفرق في القرقيعان بين الماضي والحاضر؟

في الماضي كان القرقيعان بسيطاً وأجمل من الصورة المُكلفة الحالية، إذ بات القرقيعان عادة للتظاهر بين الناس وليس لمتعة الأطفال.

 

هل تدخل المطبخ في رمضان؟

لا علاقة لي بالمطبخ من قريب أو بعيد، لا أدخل المطبخ ولا أجيد الطبخ حتى أسهل الطعام، لذلك أفضّل أن أكون بعيداً عنه سواء في رمضان أو في الأشهر الأخرى.

 

هل تمارس طقوساً معينة في الشهر الفضيل؟

لا تختلف طقوسي التي أمارسها في شهر رمضان عن طقوسي في الأشهر الباقية، أعشق ممارسة الرياضة خصوصاً قبل الفطور، ولا أنسى طقوسي الدينية التي ألتزم بها، سواء من خلال قراءة القرآن الكريم أو المحافظة على الصلوات الخمس، والصلاة في المسجد، والابتعاد عن الأمور الدنيوية التي تلهي الإنسان عن عبادة ربه.

ما الذي يميز شهر رمضان؟

تصفى فيه النفوس ويزول الجشع والطمع، وهو شهر التواصل وصلة الرحم، وشهر العبادة والمغفرة، يقرّب الفقير من الغني ويقرّب الغني من الفقير ويجعل المجتمع متصلا ومتعاوناً، يمنع الإثم ويغفر الله عز وجل لجميع عباده والأجر فيه مضاعف.

 أتمنى أن يكون شهر خير، وأن يبتعد الجميع عن المعاصي، وأن يتجهوا إلى أداء العبادات والصلوات وقراءة القرآن الكريم، وعبادة الله عز وجل في كل شهر وليس في رمضان وحده.

 

هل لرمضان فضل في تقديمك إلى الساحة الفنية؟

ربما أنا الوحيد الذي يعتبر كاتباً «رمضانيا»، لأن أعمالي كافة كانت في شهر رمضان، فيه قدمت «جبروت امرأة « ومسلسلي «الفطين» مع الفنان داود حسين، و{بو دروش» مع الفنان عبدالناصر درويش وحوالى عشرة أعمال رمضانية.

 أنا سعيد بما قدمت، وأتمنى أن أقدم  مزيداً من الأعمال التي تحمل معها رسالة هادفة، وأن تكون ردود الفعل إيجابية حول مسلسل «ماي عيني» الذي أقدمه هذا العام مع المخرج مناف عبدال.