صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4569

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

بلدية العاصمة ترفع 60 سيارة مهملة في «الشويخ»

شن فريق محافظة العاصمة حملة واسعة لرفع السيارات المهملة في منطقة الشويخ الصناعية، بعد إنذار أصحابها في فترات سابقة، وأسفرت الحملة عن رفع 60 سيارة.

أكد مدير فرع بلدية محافظة العاصمة فالح الشمري أن مراقبة النظافة العامة، التابعة لادارة النظافة وإشغالات الطرق بفرع بلدية المحافظة، نفذت حملة موسعة لإزالة السيارات المهملة في منطقة الشويخ الصناعية، مشيرا الى ان فرق البلدية تقوم بشكل يومي برفع وحجز السيارات المهملة في الساحات والشوارع والميادين.

وقال الشمري، في تصريح صحافي عقب الحملة، التي رافقتهم بها «الجريدة»، إن تعليمات مدير عام البلدية جاءت بتنفيذ حملة موسعة لرفع السيارات المهملة، بالتعاون مع ادارة امن العاصمة بوزارة الداخلية، وحضور وإشراف مساعد مدير امن العاصمة العميد حسين الشيرازي. وأضاف ان الحملة انطلقت في التاسعة صباحا، واستمرت حتى منتصف النهار، بتحريك عدد من الآليات والمعدات لرفع السيارات المخالفة، وأسفرت عن رفع 60 سيارة مهملة وسكراب، وإرسالها لموقع حجز السيارات، وتحرير 100 مخالفة نظافة عامة وإشغالات طرق، و70 تعهدا لأصحاب الكراجات.

مساءلة قانونية

ودعا أصحاب السيارات، التي يتم تصليحها في منطقة الشويخ الصناعية، الى عدم إهمال سياراتهم لدى الكراجات وورش التصليح، حتى لا يتم قطرها وحجزها من قبل البلدية في اماكن الحجز بمنطقة امغرة، وتعريض انفسهم للمساءلة القانونية والغرامات المالية.

من جهته، ذكر مدير إدارة النظافة العامة وإشغالات الطرق أحمد العازمي أن الحملة لم تكن وليدة اللحظة بل ضمن سلسلة حملات تقوم بها البلدية، ويقوم بها فرع محافظة العاصمة، وشملت الحملة ازالة السيارات والمركبات المهملة، حيث استغل عدد كبير من اصحاب الكراجات والورش الساحات المقابلة لورشهم وكراجاتهم، وقاموا بتحويلها لمواقف خاصة بهم.


واردف العازمي ان «البعض شون مساحات معينة، واستغلها كممتلكات خاصة»، مشيرا الى ان البلدية «وضعت ملصقات تحذيرية على المركبات المخالفة قبل الحملة، ولم تفاجئ احدا بشيء ليتم الاخلاء بشكل ودي»، مضيفا ان «المركبات المرفوعة ستودع في كراجات البلدية في منطقة امغرة للسكراب، وستكون هناك غرامات مالية تقع على اصحابها».

رسوم وغرامات

وتابع ان الغرامة تتراوح حسب حجم السيارة ومدة بقائها في الكراج، فقد تصل إلى 100 دينار كمخالفة اولى، وهناك رسوم للنقل والحراسة، مؤكدا أنه لن يفرج عن السيارة إلا بعد دفع الرسوم والغرامات كاملة، وإذا تعدت مدة الحجز ثلاثة اشهر فإن من حق البلدية بيع المركبات، التي لم يطالب بها اصحابها، خاصة تلك التي لا تحمل لوحات وأرقاما، في مزاد علني.

من جانبه، أكد مراقب النظافة العامة في بلدية العاصمة مشعل العازمي أن «الحملة تهدف إلى تنظيف الساحات العامة والمرافق من السيارات المعروضة للبيع والمركونة للإصلاح، ولا يخفى على احد ما تعانيه منطقة الشويخ الصناعية من مخالفات كبيرة».

وشدد العازمي على «أن من واجبنا القضاء أو حتى الحد من هذه المخالفات على الاقل، وأهمها رفع السيارات المهملة والسكراب، وقد تم ادخال ثلاثة عقود في هذه الحملة لرفع اكبر عدد ممكن من السيارات المهملة»، مناشدا الجميع عدم ترك مركباتهم عرضة لأي خلل وأي طارئ.