صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4704

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

بعد نجاحه في الأغنية المحلية

مبارك الحديبي قدم الكلمة الناجحة إلى مطربين خليجيين (2/2) لم يكتف الشاعر الغنائي مبارك الحديبي بالأغنية العاطفية، رغم نجاحه فيها، بل قدّم كلمات أغنيات وطنية لمجموعة من المطربين أثناء فترة الاحتلال، وامتد تعاونه إلى مطربين خليجيين من أبرزهم: محمد عبده وطلال مداح ورباب.

 الفنان محمد المسباح أحد أبرز المطربين الكويتيين الذين تعاون معهم الشاعر مبارك الحديبي، إذ قدم له مجموعة من الأغنيات من بينها:  «جاني بعد وقت» (1988) من الحان الدكتور عبدالله الرميثان، يقول في مطلعها:

جاني بعد وقت.. حاله        

سمعت انا ورديت على ما قاله

سمعت انا ورديت على ماقاله    

الصج يبقى والتصنف جهاله    

«لا تمادى»، يطرح فيها الملحن عبدالله الرميثان للمرة الأولى توزيعا موسيقياً جديداً من نوعه، كذلك تركيبه إذاعية جديدة للمؤلف الموسيقى، يقول في مطلعها:

لا تمادى وتتهم قلبي في ظنك

وانت حبيبي ولا لي غنى عنك

وأغنية «قطاعه» و{يابرد ودفى» و{هواجيس» «سولفي» من ألحان خالد الزايد يقول في مطلعها:

سولفي خليني اسمع واكتفي    

يمكن اعرف المختفي

يمكن بقلبك حكي    

يمكن بعينيك بكي

سولفي علشان اقدر احدد موقفي

حول تعاونه مع محمد المسباح يقول الحديبي: «الفنان محمد المسباح أحد المطربين الشباب الذين سيكون لهم شأن في تطوير الأغنية الكويتية  نظراً إلى المميزات التي يتمتع بها».

في شريطه الثاني (1992) غنى المسباح من كلمات الحديبي وألحان د. الرميثان «تمنيت الوصل» يقول في مطلعها:

تمنيت بالوصل اتهنا        

وصبري قضى وأنا.. اتريا

حلاة الوصل من غير منه    

ويا زين الوصل إذا تهيا

تميزت هذه الأغنية بمزج اللحن وتطويره، وبتوزيع جيد مصحوب بكلمات جميلة وجديدة، ما ساعد المطرب محمد المسباح على أدائها في أجواء جميلة من التراث الكويتي الذي اعتمد أصالة الكلمة.

 قصة هواي

 استمر التعاون بين الشاعر الحديبي والفنان المسباح، فقدما أغنية «قصة هواي» (1992)  من الحان الفنان غنام الديكان يقول في مطلعها:

بصبر على الضيم والغربال

ويحلا الصبر لجله وغربالي

قابل أنا راضي بللي يجي منه

على دانه ويا دانه ويا خلي تصبر

بعد ذلك قدم المسباح ثلاث أغنيات من كلمات الحديبي (1994): «الا يا للي تنشد»، «حبيبي فوق الأوصاف» من ألحان يعقوب الخبيزي، يقول في مطلعها:

حبيبتي فوق الأوصاف

الزين كله حواها..

وإذا المعاني بها انصاف..

توصف وتنصف معاها..

على القمر حسنها طاف..

ونوره عجز عن سناها..

عن القمر عشرة أضاف.

زايد حسنها وحلاها..

والشعر ساق على ساق..

والذوق وبه الوجاها..

يحق لي يا ملا أخاف..

عين الحواسد تراها..»

«خلي بلا تفكير» يقول في مطلعها:

خلي بلا تفكير

في حكمه استعجل

قرر يلبا الرجوع

ماهزته الدموع

وكان ودي الموضوع

اشويه يتاجل

 

مع عبدالكريم عبدالقادر

 

في السبعينيات تعاون الحديبي مع المطرب عبدالكريم عبدالقادر في أكثر من أغنية من أبرزها: «الله يا ني ولهان» (1974) من ألحان أحمد باقر يقول فيها:

الله يا ني ولهان    

يا خلي عليك

ويني وين النسيان    

وايامي بديك


«سامحني أخطيت»، «شفته»، «هقاوي» (1979) يقول في مطلعها:

أقضي الليل في حسبه وهقاوي    

كل ساعة تروح وتجيني هقوه

الا يا روح روحي ماني قاوي     وأطلع كاذباً لو قلت أقوه

و المطربة نوال

في الثمانينيات، كان للشاعر الحديبي تعاون ناجح مع المطربة الكويتية نوال، فقدم لها أغنيات من بينها: «أشلون ما أشره عليك»، «عنينا»، «فز قلبي»،  «على الراس والعين»، «يزيد شوقي»، «أنا جيتك» من ألحان راشد الخضر .

ويحيى أحمد وشادي الخليج

في بداية السبعينيات تعاون الشاعر مبارك الحديبي مع المطرب يحيى أحمد في أكثر من أغنية من بينها: «يا بلادي» (اغنية وطنية) من ألحان خالد الزايد يقول في مطلعها:

يا بلادي يا غنايه النهام

يا بلادي يا منبع الاحلام

يا غنايه الجد والعمل

يا منبع الخير والامل

«التقينا» من ألحان غنام الديكان يقول في مطلعها:

التقينا وصدقت الاحلام    

بعد ما طالت الأيام

أما المطرب شادي الخليج  فلم يتعاون مع الحديبي سوى في أغنية واحدة «سدرة العشاق» (1986) من ألحان غنام الديكان، وتعتبر إحدى الأغنيات الناجحة التي ما زالت تحقق حضوراً على الساحة الغنائية، يقول في مطلعها:

يا سدرة العشاق    

يا حلوه الأوراق

بقعد انا بالفي    

انظر حبيبي شوي

وفيصل عبدالله

خلال السبعينيات غنى المطرب فيصل عبدالله، من كلمات الحديبي، مجموعة أغنيات لحنها خالد الزايد، من بينها: «الشوق ما زارك» (1973) يقول في مطلعها:

الشوق مازارك    

ووصل قلبك

ولا الهوى دارك    

صوب اللي يحبك

«الهوى جايد» (1975)، {رسالة» و{ما نسى عيوني».

مع الفنانين الخليجيين

المطرب السعودي طلال مداح أحد الفنانين العرب الذين تعاون معهم الشاعر مبارك الحديبي وحقق نجاحاً،  قدم من كلماته أغنيات عدة من بينها: «مصدر أحزاني»، «قضيت عمر وانا أزرع» من ألحان طلال مداح، «أبعد وخلني» من ألحان خالد الزايد، «إحنا مثل ما احنا» من ألحان غنام الديكان،

كذلك غنى له فنان العرب محمد عبده أغنيات جميلة من بينها: «أنتو اللي تغيرتوا»، «في عيونك»، «حاولت»، «حس طارٍ».

ومن كلمات الحديبي غنت الفنانة رباب أغنية «الوداع» (1983) يقول في مطلعها:

شالوا الشراع ونسو الوداع

ما فكروا احبابنا فينا

واستكثروا كلمة تواسينا

واتغيروا سبحان من غير الاحوال

عام 1990 غنى له الفنان عبدالمجيد عبدالله ثلاث أغنيات: «الهنا والسعادة»، «الا يا دمعتي هلي على الغالي ومرابيعه»،  «هذا كلام» يقول فيها:

هذا كلام أسهر الليل وغيري ينام

ليش يا قلبي ذكرت اللي خلاك

عانك الله على كل الذي جاك

في لجنة النصوص

شارك الشاعر الغنائي مبارك الحديبي في لجنة إجازة النصوص الغنائية في إذاعة الكويت فترة طويلة... وقد جاء هذا الاختيار نتيجة لدوره البارز في مواكبة الأغنية الكويتية والخليجية حتى وصلت إلى هذا المستوى من الرقي والتميز.

كتابة الزهيريات

الزهيري أحد أنواع الشعر الشعبي العريق، يتجلى فيه عمق اللغة العربية واتساعها- باعتبار الشعبية أحد فروعه- إذ يعتمد أساساً على استغلال الكلمة الواحدة في أكثر من معنى، بالإضافة إلى سلاسة التعبير وعفويته... ومن هنا تتضح مقدرة الشاعر الشعبي واتساع افقه...

الشاعر الغنائي مبارك الحديبي أول الشعراء الشباب في الكويت الذين يخوضون هذا المجال من الكتابة... قدم في بداياته نموذجين: «سوالف الحب» و{خوفك من ضربة هوا».

أثناء الغزو والتحرير

أثناء الغزو والتحرير كان للشاعر مبارك الحديبي مشاركة متميزة في تقديم أعمال غنائية من بينها: «راح الكثير يا بلادي»، «حقنا ما يضيع»، «إحنا كنا متفائلين»، «انتصرنا» (من أغاني التحرير) غناء نبيل شعيل.

في تلك الفترة عمل في شركة «فنون الجزيرة» في المملكة العربية السعودية مديراً عاماً وأستمر فيها لمدة 17 عاماً.

من أقواله

- الشعر موهبة... تعتمد على المطالعة والقراءة لاستنباط الأفكار.

- الناقد الفني من يملك خلفية فنية ويتابع الأعمال، ويتجرد من أي انحياز، ويكون نقده بدافع الارتقاء بمستوى العمل الفني.

-  الكلمات الضعيفة أكثر من الكلمات الممتازة، وهذا راجع إلى بعض المؤلفين الدخلاء على الأغنية الكويتية.

- الأغنية التي تكون بكلام مركب خارج من إرادة المؤلف، تخرج ضعيفة ولا يحالفها النجاح.

- في فترة الستينيات وأوائل السبعينيات كانت الأغنية الكويتية في أوج ازدهارها من الناحية الفنية، سواء على مستوى الكلمات أو الالحان أو المطربين.. ولعل ذلك يرجع إلى المناخ العام الذي كانت تتنفس فيه، لقد كانت مرحلة حافلة بالجهد والعرق... مرحلة إثبات الذات من خلال أجادة العمل بعيداً عن الماديات.

-  للأسف لم تعبر الأغنية الكويتية عن الوضع الاجتماعي إلا في بعض الأمور كالزواج مثلاً، لأنها أغنية عاطفية وحب فقط.

- أصدق الكلمات التي تأتي من دون وقت معين واكتبها في لحظتها.