صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 5145

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

البطولة الآسيوية الـ17 لألعاب القوى تنطلق اليوم بمشاركة الكويت

  • 25-07-2007 | 00:00

تنطلق البطولة الآسيوية الـ17 لألعاب القوى على استاد عمان الدولي في مدينة الحسين للشباب في الأردن اليوم بمشاركة منتخب الكويت لألعاب القوى ومنتخبات 42 دولة آسيوية يمثلهم نحو 700 لاعب ولاعبة.

باتت البطولة الآسيوية الـ17 لألعاب القوى التي تقام بمسماها الحالي للسنة الخامسة على التوالي محط أنظار المهتمين بأم الألعاب في العالم بعد نتائج أبطال آسيا في بطولات العالم الأخيرة.

وتشارك الكويت في البطولة التي تستمر منافساتها خمسة أيام بـ13 لاعبا يمثلون خيرة لاعبي الكويت في سباقات الميدان وألعاب المضمار وهم: فواز وفوزي دهش لسباقي 110 حواجز و400 متر، وعلي الصباغة للقفز بالزانة، وحسين اليوحه وصالح الحداد لمنافسات الوثب الطويل، وأحمد عبدالله ابل ومشاري سرور لدفع الجلة، وعلي الزنكوي ومحمد جوهر لاطاحة المطرقة، وفريق لسباق التتابع يتكون من الرباعي جراح الخضر وعيسى اليوحه وسعد ربيع وحمود الأحمد.

وتعد البطولة التي كان من المقرر ان تقام في لبنان لكنها أرجئت بسبب الأوضاع الامنية لتقام في الاردن احدى كبريات بطولات الاتحاد الآسيوي لألعاب القوى منذ نشأته بسبب حجم المشاركة الكبير الذي تعدى حدود 1300 مشارك يمثلون جميع دول القارة الآسيوية الأعضاء بالاتحاد البالغ عددها 45 دولة باستثناء الامارات وهو رقم قياسي جديد في اللعبة على النطاق الآسيوي.

وتشكل البطولة التي تقام تحت شعار «الرياضة والسلام» فرصة لاظهار وجه الأردن الحضاري وابراز قدراته لاستضافة مثل هذه اللقاءات والتظاهرات الرياضية الدولية الكبرى وتنظيمها وأغلبهم من دول الصين واليابان والهند وايران وغيرها.

وتقدر تكاليف هذه البطولة بنحو نصف مليون دينار أردني تمثل الدعم المالي للاتحاد الدولي الذي يبلغ 70 ألف دينار أردني ودعم الاتحاد الآسيوي البالغ نحو 30 ألف دينار أردني وحقوق البث التلفزيوني الفضائي البالغة قيمتها 90 ألف دولار.


ويتخلل البطولة اقامة عدة فعاليات في مقدمتها اجتماعات الجمعية العمومية للاتحاد الآسيوي والمقررة يوم السبت المقبل واجتماعات مجلس ادارة الاتحاد الآسيوي يوم الأحد المقبل واجتماع اللجنة النسوية للاتحاد وندوة لمدربي ألعاب القوى.

يذكر ان الكويت دأبت على المشاركة في بطولات ألعاب القوى المختلفة وكان آخرها بطولة العالم التي أقيمت في مدن انشون الكورية وتتطلع الى منافسة كبار آسيا في هذه اللعبة مثل الصين التي أصبحت تشكل قوة عالمية والبحرين وقطر واليابان والسعودية وكوريا الجنوبية وغيرها من دول قارة آسيا.

وبدأت هذه البطولة القارية تأخذ شكلها في عام 1973 عندما استضافتها الفلبين في مانيلا أدخلت بعد ذلك عليها عدة تغييرات قبل ان تصل الى وضعها الحالي واقامتها بعد عام واحد من الدورة الاولمبية التي تقام كل أربع سنوات.

ويتطلع لاعبو الكويت الى وضع بصمة في سجل هذا المحفل الآسيوي اسوة بما حققه لاعبو الجيل الذهبي ونجوم ألعاب القوى الكويتية أمثال محمد الزنكوي وخالد خليفة وعبداللطيف عباس ونجم مطلق وفوزي دهش وعلي الزنكوي الذي يتصدر القائمة العربية في مسابقات اطاحة المطرقة لتصبح الكويت شريكا مهما في تحقيق فرص الفوز في مثل هذه البطولة.

وتثبت ألعاب القوى العربية انها بخير ولم تتأثر حتى في أصعب الظروف بعد النجاح الذي حققه الأبطال العرب والانجازات العربية التي فرضت نفسها على بطولات العالم لألعاب القوى خاصة بعد بطولة العالم في هلسنكي التي حقق فيها أبطال العرب ست ميداليات بينها أربع ذهبيات وهو أكبر عدد من الذهبيات الذي يتحقق للعرب في تاريخ بطولات العالم.