صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 5145

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

اللميع لـ الجريدة: خدمة استعلام صوتي و E-mail لمراجعي السكنية ميكنة العمل والاستغناء عن الطريقة اليدوية قريبا

  • 11-08-2007 | 00:00

كشف مدير إدارة خدمة المواطن في المؤسسة العامة للرعاية السكنية بندر اللميع عن غربلة شاملة ستجريها الإدارة لمواكبة التطور، والاستعداد للاستراتيجية العامة من خلال «ميكنة» العمل والاستغناء عن الطريقة اليدوية، وقال اللميع في لقاء مع «الجريدة» إنه تم إدخال خدمة الاستعلام الصوتي

و E-mail للمواطنين الذين يراجعون المؤسسة، مشيرا إلى أن كل هذه الخطوات يندرج ضمن الخطة العامة للحكومة الإلكترونية.

• ما الجديد في طبيعة عمل المؤسسة العامة للرعاية السكنية؟

- قبل أن أدخل الى جديد المؤسسة، أود توضيح عدة امور لعل أهمها الاستراتيجية الضخمة التي نقبل عليها لإنهاء المشكلة الاسكانية، وبطبيعة الحال فإن هذه الاستراتيجية تتطلب عملا مضاعفا بالنظر الى الكم والكيف الذي ستقوم به المؤسسة خلال أعوام قليلة، يقترب مما قامت به خلال اكثر من خمسين عاما من تاريخها، ومن هذا المنطلق فإننا بدأنا العمل الدؤوب وسخرنا كل الامكانات لإنجاح تلك الاستراتيجية من خلال خطوات مدروسة واجراءات معينة تربط جميع الاجهزة في المؤسسة لإنهاء أي عوائق تستجد في تنفيذ المشاريع.

• هل لنا أن نعرف هذه الخطوات والإجراءات التي اتخذتموها؟

- إن الحصول على أفضل النتائج لأي عمل ما يتطلب كوادر بشرية ذات كفاءة عالية، وكذلك توفير البيئة الصالحة لعمل هذه الكوادر، وهذا ماقامت به المؤسسة وتقوم به حاليا لمواكبة استراتيجيتها التي راهنت عليها من أجل انهاء المشكلة الاسكانية، حيث قامت بابتعاث الموظفين داخل وخارج الكويت لصقلهم، كما وفرت لهم جميع المتطلبات التي يحتاجون اليها في عملهم، اما في ما يتعلق بالميدان فإن المؤسسة اتخذت قرار مهما وهو ان تكون المشاريع بما فيها مشاريع القطاع الخاص تحت اشرافها بشكل مباشر لضمان عدم حدوث اي خلل مما قد ينتج خلال عملية التنفيذ.

• هذا بشكل عام ماذا بشأن ادارتكم؟

-لقد انتهينا أخيرا من دراسة انشاء مركزي خدمة مواطن في محافظتي الاحمدي والجهراء يكونان مساعدين للمركز الرئيسي في موقع المؤسسة في جنوب السرة، بالإضافة الى دراسة العمل في الفترة المسائية لتسهيل استقبال المراجعين، والاستعداد للتوزيعات الضخمة التي ستقبل عليها المؤسسة في خطتها الخمسية، كما تم الربط الالكتروني مع الجهات الحكومية ذات الشأن مثل هيئة المعلومات المدنية وبنك التسليف والادخارن وجار العمل على ربط السجل العقاري بوزارة العدل، في خطوة تهدف الى توفير الوقت والجهد والحد من البيرقراطية التي يعانيها المواطنون خلال المراجعات في مؤسسات الدولة، وايضا تأتي هذه الخطوة استعدادا للحكومة الالكترونية.

• استخدام شبكة الانترنت والاستعلام عن طريق الهاتف الذي أعلن قبل مدة هل يقلص عمل إدارتكم؟

- إن أي تطوير في عمل المؤسسة يكون مكملا لعملنا، فكل ما يتعلق بالمراجع يتم عن طريق ادارتنا، ونحن من يقوم بمتابعة المراجعين سواء عن طريق الحاسب الآلي او الهاتف، ونسعى حاليا مع مختلف الادارات الى ميكنة العمل في المستقبل والاستغناء عن الطريقة اليدوية، حيث نقوم حاليا بعمل التجارب على طريقة الاستعلام الصوتي الكترونيا لتدشينها قريبا، كما نقوم بخدمة البريد الالكتروني للمراجعين لتزويدهم بكل ما يستجد على ملفاتهم، واستباقا لتلك الخطوات سنقوم قريبا بإعادة ترتيب صالة خدمة المواطن بحيث ستكون أفضل صالة متخصصة من نوعها.


• الكل يشكو من الدورة المستندية فماذا عملتم بشأنها؟

- لقد تم توفير عمل ست إدارات في المؤسسة في صالة خدمة المواطن وعن طريق الحاسب الآلي للقضاء على تلك الدورة وجعلها ميسرة من خلال موظف واحد لايستغرق العمل معه إلا دقائق معدودة لإنجاز معاملته في المؤسسة، كما ان وزير الدولة لشؤون الاسكان وزير المواصلات وزير الدولة لشؤون مجلس الامة بالوكالة عبدالواحد العوضي اوصى بتسهيل تلك الاجراءات قدر الامكان حتى شملت الشكاوى التي تقدم اليه، حيث تقوم ادارة خدمة المواطن بدراسة الالتماسات والشكاوى لإعداد المذكرات بشأنها وعرضها على الوزير ثم تقوم الادارة بإخطار مقدم الالتماس بنتيجة ماتم التوصل اليه.

• العمل بعد فترة الصيف يكون مضاعفا فهل استعددتم لهذه الفترة؟

- بالتأكيد فعقب كل موسم صيف نضع خطة عمل بناء على دراسات نجريها خلال فترة الصيف للأعداد التي نتوقع مراجعتها للمؤسسة بعد هذا الموسم نتيجة سفر العديد من المواطنين خارج البلاد، وايضا تأتي فترة ما بعد الصيف هذا العام خلال شهر رمضان المبارك الامر الذي سنواجه خلاله ركودا ثم مضاعفة العمل عقب عطلة عيد الفطر.

• هل لك أن تزودنا بالمعدل التراكمي السنوي لعدد الطلبات؟

- ان المعدل التراكمي يبلغ ما بين سبعة وثمانية آلاف طلب سنويا بمتوسط 500 طلب شهريا، وهذه الطلبات والملفات نجري عليها تحديثات بين فترة وأخرى للحصول على العدد الحقيقي للطلبات كي يتم وضع الدراسات وخطط العمل على أساسها، حيث تصل أعداد الطلبات الاسكانية الى نحو 70 ألف طلب، ولذلك فإن العمل هنا يحتاج الى الدقة كي تكون النتيجة صحيحة.

• هل تواجهون مشكلات معينة من خلال طبيعة عملكم؟

- لا توجد مشكلات تذكر، إلا أن ما نتمناه هو معرفة كل مراجع المطلوب منه بالتحديد كي لا تتأخر معاملته وبإمكانه معرفة ذلك عن طريق الهاتف او سؤال اي من موظفي خدمة المواطن، وبشكل عام اذا ما واجهتنا اي عقبة قد تعرقل العمل فإن الادارة تقوم مباشرة بمخاطبة نائب المدير العام لشؤون تنمية الموارد البشرية الذي يقوم بدوره بمخاطبة الوزير اذا استدعى الامر، وانهاء اي مسألة من شأنها عرقلة العمل.

• هل يؤثر غياب العديد من المسؤولين خلال فترة الصيف على عملكم؟

- نهائيا، لأن العمل في ادارة خدمة المواطن لايسير وفق البيروقراطية، بل يسير وفق منظومة معينة وضعت له، وبإمكانه الاستمرار من دون وجود اي مسؤول، لأن الموظفين مهنيون ومدربون، وقد اثبتوا ذلك خلال عدة حملات قاموا بها سابقا تمثلت في تحديث الطلبات الاسكانية، وكذلك تحديد الرغبات الاسكانية للمواطنين الذين قاموا بها من خلال عدة فروع في الاحمدي والجهراء والمركز الرئيسي أنشئت لهذا الغرض.