صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 5141

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

اعتقال وحش حولي بعد 17 شهراً و18 عملية اغتصاب

  • 22-07-2007 | 00:00

العميد اليوسف: أكثر من 35 خطوة اتبعناها لكشف المتهم

اعتقلت قوات الأمن المتهم الملقب «وحش حولي» الذي اغتصب نحو 18 طفلا في محافظتي حولي والفروانية منذ العام 2006، واسمه حجاج السعدي، يعمل مدرباً لرياضة كمال الاجسام، ويبلغ من العمر 27 عاما، واعتقل في مطار الكويت الدولي فجر أمس قبيل توجهه الى مصر، قبل إقلاع الطائرة بخمس دقائق فقط.

أخيرا، وقع في قبضة العدالة المتهم في قضية هتك عرض الأطفال، الملقب بـ«وحش حولي» بعد مرور سنة وخمسة أشهر على ارتكابه أول عملية اغتصاب لطفل، وبعد 18 قضية اغتصاب في محافظتي حولي والفروانية جرى اعتقاله داخل الطائرة، بعد أن ختم جواز سفره متوجها الى مصر من مطار الكويت الدولي فجر أمس، وأعلن مدير عام الادارة العامة للمباحث الجنائية بالإنابة العميد الشيخ علي اليوسف الصباح أنه «تم بحمد الله ضبط المتهم في عملية اغتصاب الاطفال في حولي، بعد التحريات المكثفة والجهد الكبير لرجال المباحث منذ عام 2006 وحتى القبض على المتهم حجاج السعدي، الذي يعمل مدرب كمال اجسام، ويبلغ من العمر 27 عاما ومخالفاً لقانون الاقامة».

وأضاف الشيخ اليوسف خلال مؤتمر صحفي أقيم في الادارة العامة للمباحث الجنائية أمس أن «الوحش اعترف بعد ضبطه بجميع القضايا المتهم فيها، والتي مارسها على مدى عام ونصف في الكويت، بعد تطابق الحمض النووي DNA مع فصيلة دمه، وتحليل دمه والسائل المنوي الذي تطابق مع السوائل المنوية الموجودة في جميع عمليات الاغتصاب السابقة، بمساعدة جميع القطاعات، وجار اتخاذ اللازم لإحالته الى النيابة العامة جهة الاختصاص».

وحول كيفية تحديد هويته قال « لم يكن لدينا أي خيط سوى DNA، وكان المجني عليهم بين 6 إلى 11 سنة تقريبا، وبدا من المستحيل تحديد وصف وافٍ للمجني عليه، ولا يستطيعون أن يميزوا لونه وشكله وغير ذلك، لكن بعد تجميع المعلومات، توصلنا الى وصف له، استعنّا بعد ذلك بخبير من الادارة العامة للمباحث الجنائية في رسم الجناة، حتى توصلنا الى بعض الصور التقريبية لملامح وجهه، كما دخلنا الى السجون وأخذنا عينات دم وسوائل منوية من حديثي دخول السجن، لمن اشتبهنا أنهم من الجناة، فحصنا 177 شخصاً، واتبعنا أكثر من 35 خطوة للبحث عنه».

وأوضح اليوسف عن كيفية التوصل اليه، قال « توصلنا الى الوحش عن طريق شخص أوصلنا الى أحد الخيوط عنه، قال إنه رأى رجلا طابقت أوصافه ما نشر في الصحف، ضرسه الامامي مكسور، ورأى فيه بعض ملامح وجه الوحش المنشورة في الصحف، فأبلغنا بها، توجهنا فورا الى مكان عمله، أخبرونا أنه مطرود قبل ثلاثة أيام لتحرشه ببعض الأطفال جنسيا، توجهنا الى مسكنه في حولي وأخبرنا جيرانه أنه اختفى قبل ثلاثة أيام، توجهنا فورا الى مطار الكويت وتبين أنه ختم جواز سفره قبل قليل وموجود في الطائرة، دخلنا الطائرة وضبطناه، أحلناه الى التحقيق واعترف بعد ساعتين».

وأوضح اليوسف أن «الوحش» عندما يرغب، كان يسير في الشوارع على قدميه دون هدف معين، يتحرش بالأطفال، من يصرخ في وجهه يتركه ويمشي، ومن لا يعارضه يقدم على مواقعته».

مقعد E 18

اعتقل «وحش حولي» في الطائرة قبل إقلاعها بخمس دقائق في الساعة 1.25 صباحاً، والاقلاع الساعة 1.30 صباحا، وكان يجلس على مقعد رقم E18.


استجابة سريعة

الاستجابة السريعة لمباحث مطار الكويت لمعلومات مباحث حولي، كان لها أثر كبير في القبض على المتهم قبل أن تقلع الطائرة.

فريق المباحث الذي ضبط المتهم

• الفريق الذي ضبط المتهم بقيادة مدير الإدارة العامة للمباحث الجنائية بالإنابة العميد الشيخ علي اليوسف الصباح.

• العقيد عبدالرحمن السهيل

• الملازمان الأولان محمد النصف وجمال الفرج

• الملازمان محمد الشهاب وعبدالله الشطي

• وكلاء الضباط سليمان خليفوه وهشام أبل وعماد المطيري

الرقيب أول محمد دشتي