صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4948

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

أزرق السلة يتوجه بعد غد إلى اليابان للاشتراك في بطولة آسيا الـ 24

  • 24-07-2007 | 00:00

يختتم مبارياته التجريبية اليوم في معسكر الفلبين

يخوض أزرق السلة اليوم آخر مبارياته التجريبية في الفلبين استعدادا لبطولة آسيا الـ24، ويتوجه الفريق يوم الخميس المقبل إلى اليابان التي تستضيف البطولة، حاملا معه آمال الجمهور بتقديم عروض مشرفة.

يختتم منتخب الكويت الأول لكرة السلة سلسلة مبارياته التجريبية في الفلبين ضمن معسكره الاستعدادي لبطولة آسيا الرابعة والعشرين التي تستضيفها اليابان في الفترة من 28 يوليو الجاري حتى 5 أغسطس المقبل، حيث يواجه الأزرق اليوم الثلاثاء في تمام الساعة الحادية عشرة ظهرا بتوقيت العاصمة الفلبينية مانيلا، السادسة صباحا بتوقيت الكويت، أحد أندية الدوري الفلبيني، وسيغادر الفريق الفلبين يوم الخميس المقبل متوجها إلى اليابان؛ إذ سيخلد اللاعبون للراحة خمس ساعات، ثم يواصلون تدريباتهم حتى موعد انطلاق البطولة. ويضم الوفد خليل ابراهيم نائب رئيس الاتحاد (رئيسا)، حسين البلوشي عضو مجلس الادارة ومدير المنتخبات (مشرفا)، فهمي الخضرا (مديرا للجهاز الفني)، واللاعبين وسام الفرحان، صقر عبدالرضا، محمد أشكناني، يوسف عبد القادر، راشد علي، راشد رياض، حسين خباز، سليمان طبيخ، فهد الرباح، محمد المطيري، أحمد سعود، شايع محفوظ، في حين استبعد الجهاز الفني اللاعب عبدالمحسن خليفة الذي تجددت إصابته في تدريب أمس، وهي عبارة عن شد في الوتر الخلفي للكعب يتطلب علاجا طبيعيا مدة شهر حسب تقرير أحد المستشفيات الخاصة التي اصطحب خليل إبراهيم اللاعب إليها فور حدوث الاصابة.

وأكد حسين البلوشي في اتصال هاتفي ان الفريق حقق أقصى استفادة ممكنة من المعسكر في ظل التزام اللاعبين، ولعب سبع مباريات قوية، وعبر البلوشي عن اعتقاده بأن إقامة المعسكر في الفلبين كان قرارا موفقا للغاية لان الأجواء فيها تكاد تشبه الأجواء اليابانية، والدليل ان المنتخب اللبناني الشقيق الذي يقع في نفس مجموعة منتخبنا أقام المعسكر أيضا في الفلبين، وأضاف أن الجهاز تعمد إقامة المباريات السبع في نفس توقيت مباريات الفريق في البطولة حتى يتعود اللاعبون هذا التوقيت. وهذا معناه ان كل شيء تم بإذن الله بدقة. وأشار الى ان «الأزرق» وقع في «مجموعة الموت» حسب قول خبراء اللعبة في آسيا، حيث إن المنتخب الاماراتي هو بطل الخليج، واللبناني ثاني آسيا، والياباني ثالث آسيا بالاضافة الى انه يلعب على أرضه ووسط جماهيره. وهذا ليس تبريرا مسبقاً في حال عدم توفيق «الأزرق» لا قدر الله، خصوصا ان اللاعبين عقدوا النية على تقديم كل ما في استطاعتهم لتحقيق نتائج ايجابية تعيد لمنتخب الكويت مكانته الطبيعية على خارطة كرة السلة الآسيوية.


من جانبه قال مدرب المنتخب فهمي الخضرا ان موقف الكويت صعب جدا؛ ففي الوقت الذي يضم منتخب لبنان لاعبين ليتوانيا وأميركيا تم تجنيسهما أخيرا، نعاني من اعتذار أربعة لاعبين من أعمدة المنتخب لظروف خاصة (عبدالله الصراف، فهاد سبيعي، أحمد المطيري، عبد العزيز ضاري)، ولكن الأمل معقود على الله اولا واخيرا في تحقيق نتائج ايجابية، ثم على اللاعبين الذين يمثلون عنصر الخبرة

(هشام الفرحان، سليمان طبيخ، صقر عبد الرضا).