صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 5141

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

التربية: تغيير الزي المدرسي للطالبات في جميع المراحل في العام الدراسي الجديد الهيم: أهداف تربوية للتغيير والوردي للابتدائي والأزرق للمتوسط والكحلي للثانوي

  • 08-08-2007 | 00:00

تبدأ وزارة التربية العام الدراسي الجديد بتغيير الزي المدرسي لطالباتها للمراحل الدراسية الثلاث الابتدائية والمتوسطة والثانوية، حيث سترتدي طالبات المرحلة الابتدائية اللون الوردي والمتوسطة اللون الازرق بينما خصص اللون الكحلي لطالبات الثانوية.

أعلن وكيل وزارة التربية المساعد للتعليم العام بالإنابة طلق الهيم عن تغيير الزي المدرسي للمراحل التعليمية الثلاث الابتدائية والمتوسطة والثانوية اعتبارا من العام الدراسي الجديد 2007-2008.

واوضح الهيم في مؤتمر صحفي عقده في مبنى الوزارة ان تغيير الزي المدرسي عبارة عن فكرة كانت مطروحة قبل سنتين وتمت دراستها في مجلس عموم المناطق التعليمية برئاسة الوكيلة المساعدة للتعليم العام آنذاك وزيرة التربية وزيرة التعليم العالي حاليا نورية الصبيح. مشيرا الى ان الفكرة طرحت على اتحاد التجار الذين تجاوبوا مع مطلب وزارة التربية بشكل كبير موضحا ان المشروع لو اجل الى العام الدراسي المقبل لنفذ المخزون عند اتحاد التجار.

واوضح الهيم ان تطبيق الزي المدرسي سيكون بصورة تدريجية واجبارية في المراحل الثلاث وفق الآتي: الصفان الاول والثاني من المرحلة الابتدائية والصف السادس من المرحلة المتوسطة والصف العاشر من الثانوية، أما بقية الصفوف فيكون اختياريا في العام الاول وإجباريا في العام الدراسي 2008-2009.

وذكر ان الهدف من التغيير هو اشعار الطالب بالراحة النفسية عند انتقاله من مرحلة الى اخرى، مؤكدا ان الفكرة ستطبق بشكل تجريبي في العام الدراسي المقبل، مؤكدا انه اذا وجدت سلبيات على الزي المدرسي الجديد فإن الوزارة لديها القدرة والشجاعة على التراجع عن القرار.

واضاف قائلا انه يحق لولي الامر التوجه الان الى الاسواق والمجمعات التجارية لشراء الزي المدرسي الجديد، مؤكدا انه متوافر في جميع الاسواق التجارية ولا خوف من رفع الاسعار لان هناك رقابة ومتابعة من قبل وزارة التربية واتحاد التجار.


وقال الهيم ان تغيير الزي سيكون فقط لطالبات المراحل التعليمية الثلاث على ان ترتدي طالبات الابتدائي اللون الوردي والمتوسط اللون الازرق وطالبات الثانوي اللون الكحلي.

مجلس وكلاء التربية: زيادة رسوم المدارس الخاصة مرهونة بزيادة رواتب المعلمين والتعليم المتطور

أجلت وزيرة التربية ووزيرة التعليم العالي نورية الصبيح بت زيادة رسوم المدارس الخاصة بنوعيها العربية والاجنبية الى نهاية سبتمبر المقبل.

وكانت الوزيرة الصبيح قد ترأست اجتماع مجلس وكلاء التربية هو الاول بعد عودتها من الاجازة الصيفية، حيث ناقشت مع الوكلاء المساعدين زيادة رسوم المدارس الخاصة وعدداً من المواضيع التربوية ذات الصلة وأجلت الصبيح بت رسوم المدارس الخاصة بعد طلب الوكيل المساعد للتعليم الخاص بالإنابة فهد الغيص ذلك لمزيد من الدراسة وفق نظام الشرائح؛ حيث وافق المجلس على منح الموضوع فرصة للدراسة ثلاثة اشهر على ان يقدم الداحس الدراسة الخاصة بذلك لبت القضية.

وشدد المجلس على ضرورة ان تواكب زيادة الرسوم -إذا أقرت- زيادة في مرتبات المعلمين العاملين في المدارس الخاصة العربية والاجنبية فضلاً عن تحسين نوعية التعليم وطرق التدريس في هذه المدارس حيث شددت الوزيرة الصبيح في هذا الإطار على ضرورة ان يتطور التعليم الخاص إذ انه الرافد الاساسي للتعليم العام في البلد.

وطالب مجلس الوكلاء في هذا الصدد على ضرورة ان ينافس التعليم الخاص العام في كل ما يتعلق بالامور التعليمية لضمان مخرجات تعليمية جيدة تساهم في تنمية واصلاح اوضاع التنمية في البلاد.

من جهة أخرى ناقش مجلس الوكلاء في جلسته مواعيد الامتحانات والاجازات وبداية التسجيل في مدارس التعليم العام والخاص للعام الدراسي الجديد ومواءمة ذلك قرار الخدمة المدنية خصوصا في ما يتعلق بموعد العطلة الاسبوعية الجديدة التي ستكون السبت بدلا من الخميس ابتداء من الاول من سبتمبر المقبل؛ حيث كلف مجلس الوكلاء مدير مكتب التنسيق عبدالله الحربي إجراء التعديلات الضرورية اللازمة لذلك.