صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4841

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

متهم بـ 15 قضية قتل نوفل سعد الدين أسطورة رعب

  • 21-09-2007 | 00:00

الجريمة خلقها البشر. وجدت مذ خلق الله آدم أبو البشر جميعا. هي سلوك عدواني يلحق ضررا بالفرد والمجتمع. لم تنجح أي وسيلة في أي زمان أو مكان لمنع وقوع الجرائم. إنها جزء لايتجزأ من السلوك الإنساني وأحد مكونات الحياة في أي مجتمع، أياً تكن ثقافته أو مستواه الحضاري.

رغم التقدم التقني الذي شهده العالم في مجال اكتشاف الجرائم ومكافحتها فإن المجرمين يقومون في خط مواز بتطوير أساليب جرائمهم في محاولة لتضليل السلطات عن مطاردتهم وإنزال العقاب بهم.

بخلاف ما يسمى «المجرم بالصدفة» الذى يرتكب نوعا من الجرائم من دون إعداد أو تخطيط مسبق، ثمة المجرمون العتاة الذين يتميزون بتركيبة إجرامية ذات سمات خاصة وتفشل كل الطرق فى إصلاحهم وتهذيبهم كما تفشل كل أنواع العقاب، مهما بلغت قسوتها، في ردعهم.

عالم الجريمة مثير لما ينطوي عليه من رعب وتشويق. وإن كان عالماً صغيراً، إلا أنه يعكس الحياة البشرية بأكملها إذ يمثل حالة الصراع الدائم بين الخير والشر، بين العدل والظلم، بين القوة والضعف، بين الفضيلة والرزيلة.

نقدم هذا العالم الغريب في حلقات متتالية، من مصر بلد التاريخ والحضارات المختلفة، بلد الجوامع والكنائس، بلد الهرم والنيل، لكن أيضا بلد «الخط» وريا وسكينة والتوربيني.

في الخامس من مايو/ أيار الفائت سقط نوفل سعدالدين، المشهور بلقب «خُط الصعيد»، صريعاً برصاص الشرطة بعد أن صال وجال ناشراً الرعب في محافظة قنا طوال سنوات. سادت الفرحة المشوبة بالحذر ربوع حمرة دوم بلد الشقي الخطير وتندّر الجميع بالمذابح المرعبة التي ارتكبها خط الصعيد والشائعات التي أطلقت حوله بأنه مدعوم من كبار قيادات وزارة الداخلية، لذا غُضّ الطرف عن تنفيذ الأحكام الصادرة ضده (المحصّلة 75 عاماً) وكيف حوّل بيته إلى قلعة حصينة مسلحة بالبنادق الآلية يصعب اقتحامها.

حوت ملفات أجهزة الأمن تقارير أمنية كثيرة حول خط الصعيد وممّا جاء فيها أن اسمه الحقيقي نوفل سعد الدين ربيع سليم (40 عاماً)، عاطل عن العمل ومقيم في قرية حمرة دوم التابعة لمركز نجع حمادي، مسجل خطير فرض سيطرته وقتل تحت رقم 441 في قنا وسبق اتهامه والحكم عليه في 15 قضية قتل ومقاومة للسلطات وسرقات بالإكراه وحيازة الأسلحة النارية والمخدرات. كما سبق اعتقاله جنائياً عام 1986 نظراً إلى الخطر الذي تسبب به على الأمن العام فحكم عليه بالأشغال الشاقة المؤبدة في القضية رقم 11071 عام 1998 لقتله ابن شقيقه عمداً، والجناية رقم 1 عام 2005 لمقاومة السلطات وقتل مجندين في الأمن المركزي، والجناية رقم 1633 عام 2006 بتهمة حيازة مخدرات وسلاح.

أكدت الملفات والتقارير الأمنية أنّ خط الصعيد يتخذ من منطقة حمرة دوم التابعة لمركز نجح حمادي وكراً لممارسة نشاطه الإجرامي، مستغلاً طبيعتها الجغرافية المتاخمة للجبل الشرقي وإحاطتها بزراعة القصب الكثيفة ووجود خصومات ثأرية بينه وبعض عائلات المنطقة فضلاً عن خصومة ثأرية مع أولاد شقيقه منذ 1998. يستعين ببعض أقاربه وبالمسلحين الخطيرين لتوفير الحماية له. سبق استهداف المتهم مراراً إلا أنه كان يتمكن من الهرب داخل الأراضي المزروعة بالقصب أو في المناطق الجبلية المحيطة بقريته بعد تبادل إطلاق النار مع قوات الشرطة، وقد أصيب في تلك المصادمات اثنان من رفاقه، كما توفي في إحداها مجندان من الأمن المركزي وتوفي في إحدى المواجهات الشقي الخطير عراك الأسعد أحمد ربيع، زوج ابنته والمحكوم عليه بالسجن المؤبد في قضية مقاومة السلطات وحيازة سلاح آلي من دون ترخيص.

حمرة دوم

تندرج قرية حمرة دوم، إحدى القرى الصغيرة في حضن الجبل التابعة لمركز نجع حمادي، ضمن قائمة قرى الدم والنار في صعيد مصر، على بعد 45 كيلومتراً شمال قنا على الجانب الشرقي لطريق القاهرة ـ أسوان وتتبع مجلس قروي الشعانية وتلاصقها قرية أبو حزام. القريتان ضالعتان منذ عقود طويلة في جرائم الثأر تشبهان في ذلك بعض قرى قنا، مثل السمطا والحجيرات حيث الطبيعة الجبلية والتركيبة البشرية المتّسمة بالعنف الشديد وسلسلة جرائم الثأر التي لم تتوقف رغم معاهدات الصلح. الوصول إلى تلك القرية الدموية أشبه باختراق معبر حدودي إذ لا ترحب بالغرباء. من يحاول التسلل إليها ولو متنكراً في زي أهلها يقع أسيراً في الأكمنة التي تطوق القرية من قبل الخارجين على القانون فضلاً عن الأبراج التي كان يتمركز فيها رجال نوفل خط الصعيد لمقاومة من يحاول اختراق القرية وصولاً إليه.

في قرية حمرة دوم صوت الرصاص معزوفة يومية يسمعها الأهالي كبيرهم وصغيرهم، نساؤهم ورجالهم، حتى أنهم باتوا يعرفون نوع السلاح المستخدم من صوت الطلقات النارية ومن طريقة اطلاق النار. ينذر الطابع العام للبيوت بالفقر وبتدني مستوى المعيشة. أمّا اقتناء السلاح فتقليد متّبع في الكثير من منازل القرية إلى درجة أن الرجل قد يضطر إلى بيع أرضه أو استغلال جزء من مهر زواج ابنته ونفقاتها كي يشتري قطعة سلاح. في أحد أطراف القرية بنى نوفل خط الصعيد قلعته الحصينة على مساحة ثلاثة آلاف متر مربع وأحاطها بالأسوار العالية التي تضم أبراجاً يقيم فيها رجاله ليل نهار. كما زودها بمحوّل كهربائي يمدها بالكهرباء كي لا يكون تحت رحمة الحكومة في أي وقت.

البداية


كانت بداية سطوع نجم نوفل سعد الدين خط الصعيد في عالم الجريمة والنفوذ في أوائل التسعينات حين اشتدت المواجهات المسلحة بين أجهزة الأمن وفلول الجماعات الإرهابية. آنذاك اقتضت المصلحة العامة استخدام بعض المجرمين الخطيرين على الأمن ممن يتقن فنون المطاردة في جبال الصعيد وعلى دراية واسعة بدروب الجبال والوديان، للاستعانة به في مطاردة أفراد الجماعات الإرهابية. وقع الاختيار على نوفل وجماعته للمشاركة في مطاردة أفراد الجماعات المتطرفة في مركز نجع حمادي. بالفعل شارك في العديد من الحملات التمشيطية للجبال ومزروعات القصب بأسلحته الشخصية. لم تقتصر المساندة على منطقة نجع حمادي بل امتدت إلى المراكز الجنوبية من المحافظة. استدعته الأجهزة الأمنية إلى مركز «قفط» بعد مقتل أحد مساعدي الشرطة في قرية البارود حيث مشّط مع رجاله الأراضي الزراعيّة. كان نوفل وأعوانه يجوبون المناطق المحيطة بهم حاملين أسلحتهم الآلية متباهين بعلاقتهم بالأجهزة الأمنية.

شهدت تلك الفترة تصاعد نفوذ نوفل إلى حدّ دفعه إلى التباهي بعلاقاته ببعض أفراد الأجهزة الأمنية فأشاع حوله أنه مدعوم ومباح له ارتكاب ما يشاء من الجرائم بلا محاسبة استناداً إلى صدور كثير من الأحكام ضده من دون تنفيذها. وما زاد من نفوذه قيام بعض مرشحي الانتخابات البرلمانية باستخدامه كدرع واقية في الحملات الانتخابية واللعب به كورقة لتصفية الحسابات مع المرشحين بواسطة رجاله وهم من الخارجين على القانون ويدينون له بالطاعة العمياء. لذا تمكن «خط الصعيد» من تحويل قريته إلى ثكنة عسكرية مدججة بأنواع الأسلحة الخفيفة.

أيام الدم

رغم أن صراع العرب والهوارة في المنطقة كان محور جرائم الثأر إلا أن صراع نوفل سعد الدين ربيع لم يخرج عن نطاق قبيلته وأبناء عمومه. هو ينتمي إلى قبيلة هوارة البلابيش عائلة سليمان وعلى خلاف مع أبناء عمومه، من عائلة هنداوي. فقد في تلك الصراعات والده عام 1993 وشقيقه عبود سعدالدين عام 1997 وقبلهما شقيقه فيصل عام 1979 كذلك ابن عمه ومجموعة من أعوانه. لم ينج من بطش نوفل أقرب المقربين إليه. بعد مصرع شقيقه فيصل في معركة ثأرية مع عائلة هنداوي عام 1979 طرد زوجة أخيه وولديها شمبري وناهض من القرية واستولى على أملاك أخيه فلجأت الزوجة إلى أشقائها لتربية أولادها. لما طلب ابنا فيصل من عمهما «خط الصعيد» نصيبهما في الأرض التي سبق أن استولى عليها رفض وقتل ابن أخيه شمبري وعمره 18 سنة عام 1998 كما أصاب ابن شقيقه الثاني ناهض بطلق ناري في فخذه الأيمن فما كان من أخواله إلا أن هربوه كي لا يلقى مصير شقيقه.

الغريب أن نوفل كان في أعقاب أيّ جريمة قتل يرتكبها يشكو من الظلم الذي تعرض له ويلعن النشأة القاسية التي حولته إلى مجرم منذ الرابعة عشرة من عمره. كما أشيع عنه اعتياده إكرام ضحاياه قبل أن يجهز عليها. عام 1981 تدخل عبدالحميد رضوان وزير الثقافة الأسبق للصلح بين عائلة نوفل وعائلة هنداوي حقنا للدماء فاستقرت الأمور حتى عام 1993. استضاف نوفل أحد أفراد عائلة هنداوي (راشد حسين) في منزله، وبعد أن تناولا العشاء قتله نوفل وألقى بجثته في أحد المصارف المجاورة لقريته كذلك استغل الهدنة مع عائلة السيد وأعد وليمة لأربعة من أفرادها مبرماً معهم صلحاً مقدّماً لهم أشهى الأطعمة والمشروبات ثم أحضر حلاقه الخاص وطلب منه الحلاقة أولاً لضيوفه. بعد أن انتهت ضيافتهم وانصرفوا من فناء منزله أمطرهم بوابل من الطلقات النارية ليلقوا حتفهم فوق جسر صغير أعلى إحدى الترع. في اليوم التالي وجدت الجثتان فانتشلتا. عرف عنه أنه كان يفضل دفن ضحاياه بعد قتلهم في حديقة منزله أو في قلعته.

المطاردة الأخيرة

طوال تلك الفترة لم تكن أجهزة الأمن بعيدة عن نوفل ورجاله وجرائمهم. وردت معلومات إلى الجهات الأمنية تفيد عن وجود بعض رجاله في الإسكندرية فأمكن تحديد مكان اختفائهم وضبطهم وتبين أن أحدهم محكوم بالأشغال الشاقة المؤبدة. بناءً على تعليمات وزير الداخلية بالعمل على ضبط خط الصعيد واتخاذ الإجراءات اللازمة حياله شُكّلت حملة لمطاردته. خلال عمليات البحث والتحري تمكنت الأجهزة الأمنية من رصد مكان اختفاء الشقي الهارب قرب مسكنه فأعدت العدة لضبطه مستعينة بقوات الأمن المركزي. إلا أنه تمكن من الهرب بعد تبادل إطلاق النار مع القوة وفي وقت لاحق وردت معلومات إلى أجهزة البحث تفيد بإصابة المتهم وبوجوده في منطقة الزراعات خلف منزله وأنه استعان بأحد الأطباء لعلاجه وببعض أعوانه من المسلحين لحمايته ومن بينهم أحمد سليمان ريان وربيع عبود سعدالدين وشهرته ميزو، وهو زوج ابنته ومنذر عاطف سليمان وجميعهم محكوم عليهم بالأشغال الشاقة المؤبدة.

النهاية

على الفور عُززت القوات وحوصرت المنطقة واستعين ببعض الشخصيات للتأثير في اسداء النصح له بتسليم نفسه، إلا أنه رفض محاولات النصح وبادر ومن معه إلى إطلاق النار صوب القوات فبادلته بالمثل ما أسفر عن مصرعه وإصابة ابنته علا (20 سنة) بطلق ناري في الذراع اليسرى وإبن شقيقه عبدالرؤوف معبد سعد الدين (18 سنة) بطلق ناري في مؤخرة الرأس والكتف، وأحد عماله علي عبدالحكيم علي (13 سنة) بطلق ناري في الذراع اليمنى، كما عثر على زوجته والدكتور إبراهيم الفولي وهو طبيب الوحدة الصحية مختبئين قرب مكان الجثة. أقر الأخير باستدعائه لعلاج الشقي الخطير بعد إصابته بطلق ناري. وعثر قرب الجثة على ثلاث بنادق آلية و7 خزائن لبنادق آلية تحوي 178 طلقة وكمية من القطن والشاش والأربطة الطبية وعلى مبلغ 1600 جنيه. أصيب أثناء المعركة كل من المجندين في الأمن المركزي شادي عنتر عمر بطلق ناري في القدم اليمنى وحسني سيد محمد موسى بطلق ناري في الركبة اليمنى.

في موكب مهيب سيطر عليه الخوف والقلق نُقل جثمان نوفل سعد ربيع «خط الصعيد الجديد» أحد أخطر العناصر المطلوبة أمنياً إلى مثواه الأخير بحضور ممثلين لبعض عائلات بلدته، لا يتجاوز عددهم تسعة أفراد. وغاب ابنه أحمد نوفل (14 عاماً) الذي اختفى عقب مصرع والده. تحرك الموكب عقب صلاة المغرب حيث تم أداء صلاة الجنازة عليه داخل مستشفى نجع حمادي العام، ثم نقلت الجثة وجثة أخرى لأحد أفراد عصابته يدعى عيسوي (16 عاماً)، في سيارتين في ظل حضور أمني مكثّف.

وافقت أجهزة الأمن على دفن الجثة في منزل العائلة بجوار جثمان والده سعد ربيع الذي لقي مصرعه عام 1979، على أيدي خصومه في ميدان بنك مصر في نجع حمادي في أشهر حادث ثأر عرفته محافظة قنا وأيضاً إخوته الثلاثة (عبود ومعبد وفيصل). الأولان لقيا مصرعهما في حادثي ثأر أما الثالث فلقي مصرعه على يد شقيقه نوفل منذ أربع سنوات لتنتهي إمبراطورية «أولاد سعد ربيع» في قرية حمرة دوم ومحافظة قنا وجذورها منذ عام 1946 كأشهر أسرة في عالم الإجرام.

ترددت قصص كثيرة حول هذا المجرم، منها قيامه بارتكاب جرائم قتل زادت على 150 في الوقت الذي تؤكد أجهزة الأمن أنه لم يرتكب إلاّ خمس جرائم ثأرية بين عائلته وأهل المنطقة حيث يعيش.

أما نشاطه الرسمي فكان الإتجار بالسلاح والمخدرات وكان سبق أن حدثت بينه وبين رجال الأمن مواجهتان. غير أن طبيعة المنطقة التي يعيش فيها حالت دون إلقاء القبض عليه. كان لتلك القصص الوهمية تأثير على المواطنين وبث الخوف في قلوبهم.

أعلنت أجهزة الأمن بعد مصرعه أنه لم يكن أسطورة كما ردد البعض لكنه هو الذي صنع هالة لنفسه ومن حوله من ضعاف النفوس حتى راحوا يلقبونه بـ{خط الصعيد» ليدخلوا الرعب في قلوب أهالي المنطقة ويمارسوا بأمان أنشطتهم غير المشروعة.