صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4704

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

محمد الصباح: «أسبوع حزين» للأمة العربية

قانون جديد ستتبناه الحكومة بشأن العمالة الوافدة

  • 16-06-2007

في الوقت الذي اعترف فيه محمد الصباح بوجود أشياء كثيرة في ما يخص العمالة الوافدة، أكد أن تقرير وزارة الخارجية الأميركية تنقصه الكثير من الحقائق.

فيما أكد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الشيخ الدكتور محمد الصباح أن تقرير وزارة الخارجية الأميركية، الذي يتهم عددا من الدول من ضمنها الكويت بالاتجار بالبشر، تنقصه الكثير من الحقائق، اعترف في ذات الوقت بأن هناك أشياء كثيرة في ما يخص العمالة الوافدة تحتاج إلى العمل لتغييرها.

وأوضح محمد الصباح في تصريح للصحافيين لدى مغادرته إلى القاهرة للمشاركة في اجتماعات وزراء الخارجية العرب أن الحكومة جادة في التصدي إلى المظاهر السلبية بشأن وضع العمالة الوافدة، مشيرا إلى أن هذه الجدية ستكون من خلال قرارات وقانون ستتبناه الحكومة قريبا.

وكان تقرير لوزارة الخارجية الأميركية نشر الأسبوع الماضي يصنف الكويت ضمن 16 دولة في العالم على اللائحة السوداء للاتجار بالبشر.

الأسبوع الحزين

 وحول اجتماع القاهرة والأحداث العربية التي دعت إليه، أعرب نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخاجية عن حزنه لما آلت إليه الأمور في الوطن العربي، واصفا الاسبوع المنصرم بـ«الاسبوع الحزين» بالنظر إلى الأحداث التي وقعت في العراق، حيث استهدفت دور العبادة والوضع المتفجر في لبنان في نهر البارد واغتيال الشخصيات السياسية، وكذلك الاقتتال الداخلي بين الفلسطينيين.

الأشقاء الأعداء


 وقال محمد الصباح نأمل ألا يخرج اجتماع القاهرة ببيانات فقط، وإنما بعمل عربي حقيقي على الأرض، مشيرا الى أن هناك جهودا تبذلها المملكة العربية السعودية لحقن دماء الأشقاء الأعداء في فلسطين، ورأب الصدع في العراق وفي لبنان.

وبين د.محمد أن الاجتماع يهدف الى الاستماع بشكل مباشر من الأشقاء في فلسطين ولبنان عن الدور الذي يريدون من الأمه العربية أن تؤديه، مؤكدا على أنه يجب أن تكون هناك جدية من الاطراف المعنية بهذه الاحداث.

وطالب محمد الصباح المجتمع الدولي بالتحرك لايجاد حل للنزاع في فلسطين، وقال «يجب ان يكون هناك تحرك على المستوى الدولي» لايجاد حل للوضع الفلسطيني المضطرب، مبينا ان اضطراب الوضع هناك ليس سببه الاقتتال بين الاشقاء الفلسطينيين فقط. متهما في الوقت نفسه إسرائيل وسياساتها بشكل كبير بنشر شعور العداء والاحباط الذي انعكس على علاقات الاشقاء بين بعضهم وبعض.

قضية السلام

 وكرر الشيخ محمد دعوته إلى المجتمع الدولي للقيام بواجباته في قضية السلام في الشرق الاوسط، مؤكدا ان ذلك سينعكس «بشكل مباشر» على انفراج الخلاف بين الاشقاء الفلسطينيين.

ويأتي الاجتماع الوزاري العربي بناء على دعوة من الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى تلبية لطلب من الخارجية المصرية لبحث سبل التوصل الى حقن دماء الفلسطينيين وايضا مناقشة الاوضاع في لبنان بعد الانفجار الذي وقع في العاصمة بيروت في الـ13 من الشهر الجاري، وادى الى مقتل عشرة اشخاص بينهم النائب وليد عيدو ونجله، من المقرر ان يناقش وزراء الخارجية العرب كيفية بناء موقف عربي موحد لمعالجة المأزقين اللبناني والفلسطيني.