العراقية أصيل هميم تجتاز اختبارها الأول بالكويت

اجتازت الفنانة العراقية أصيل هميم اختبارها الجماهيري الأول بالكويت، عندما أحيت، مساء أمس الأول، حفلا غنائيا جمعها مع الفنان حمد القطان، في أمسية طغى عليها الطابع الشبابي وغلفتها التلقائية في التعاطي مع الحضور من كلا الفنانين.

وبدأ الحفل في تمام الساعة التاسعة مساء بإطلالة موفقة للإعلامي فيصل العجمي.

وعقب ذلك، بدأ القطان وصلته بمعية الفرقة الموسيقية وبقيادة المايسترو محمد الربيعان، ليقدم على مدار الساعة ونصف الساعة باقة مميزة من الأغنيات، وكان لافتا حرص حمد على التنويع ما بين أغنياته الخاصة وتلك ذائعة الصيت لنجوم الطرب العربي؛ ليرضي جميع الأذواق ويخاطب أكبر شريحة من الجمهور ويستعرض مساحات صوته، ويؤكد ان موهبته كمطرب لا تقل عنها كملحن، فاختار حمد ان يستهل مشواره في هذا المساء مع أغنية "وين وين" التي طرحها عام 2017، وتفاعل الجمهور مع الموسيقى منذ الوهلة الأولى، ليحقق القطان المطلوب منه بالحرص على انطلاقة قوية، ثم اختار حمد من أرشيف الفنان اللبناني فضل شاكر أغنية "ريحة الحبايب" قبل أن يعود ويختار من أعماله أغنية "لو علي"، ثم غنى للفنان عبدالله الرويشد "دنيا الوله"، ويستغل حمد نشوة الجمهور فيقدم لهم واحدة من أبرز اعماله وهي أغنية "ما في أحد"، التي طرحها عام 2016 وكانت سببا في النقلة التي حدثت له على صعيد الغناء.

ويمضي حمد في برنامجه مدفوعا بحماس الجمهور ويشدوا بـ"أهو خاسرني" ثم " أريد الله يسامحني"، ليختار بعد ذلك من أعمال النجمة المصرية شيرين عبدالوهاب أغنية "كده يا قلبي"، ثم يختار من التراث أغنية "آه يا الأسر الزين"، ويضيف بعد ذلك "تعبت أضحك"، ويختتم وصلته بـ" تعال وما بقى"، ويغادر القطان المسرح وقد ترك لدى الجمهور انطباعا ايجابيا، لاسيما أنه نجح في توظيف صوته للغناء بأكثر من لهجة وبقالب موسيقي.

انطباع إيجابي

ما هي إلا دقائق حتى عاد العجمي للظهور مجددا، ليقدم نجمة الوصلة الثانية الفنانة أصيل هميم، ولعل اللافت أن هميم في ظهورها الأول على مستوى الحفلات الجماهيرية اثبتت انها مطربة تتمتع بالذكاء في معرفة ذائقة الجمهور ودراسة طبعه ووضع آلية للتعامل معه، وهذا ما تحقق لها؛ إذ برهنت أصيل على انها مطربة تملك ادواتها من حيث خامة صوت مميزة وخلق حالة من الحوار مع الحضور، لتتخطى بذلك اختبار اللقاء الأول وتترك في الأنفس انطباعا ايجابيا ورغبة حقيقة في عودتها مرات عدة.

اعتلت أصيل المسرح ليستقبلها الجمهور بعاصفة من التصفيق، وترد لهم التحية وعلى محياها ابتسامة هادئة، وتستهل برنامجها الدسم بمعية فرقتها الموسيقية تحت قيادة المايسترو جراح الصايغ بأغنية "المفروض"، وهي من أحداث اعمالها وطرحتها مطلع العام الحالي، ثم تضيف أصيل وسط تفاعل كبير من محبيها أغنية "آخر ظهور" وقد شدت بها للمرة الاولى عام 2017، ثم تعود مجددا لعام 2019 وتلهب حماس الجمهور بـ"سر الحياة" التي حققت ملايين المشاهدات عبر موقع التواصل الاجتماعي يوتويب، ثم تهدي محبيها أغنية "مشتاق لك موت" و"خلك بحر"، لتذهب بعدها إلى مكتبة الفنان ماجد المهندي وتختار منها "أنا بلياك"، ثم تعرّج على أرشيف النجمة نوال الكويتية وتنتقي "يا مصبر الموعود".

ويمر الوقت سريعا على محبي صوت النجمة العراقية، والتي تسير بثبات وتكتسب بمضي الوقت ثقة أكبر، وقد ذابت جميع الحواجز مع الجمهور وأصبحت قاب قوسين أو ادنى من القلوب، فتختار أصيل أغنية "يا ابو العيون السود"، وتضيف من التراث أغنية "سلمو لي على اللي"، ثم "أوف مني" وتحافظ على حماس الجمهور باختيار آخر مميز، ولكن هذه المرة من أعمالها التي اشتهرت بها "بلاني زماني"، وتنزل أصيل في ختام وصلتها عند رغبة الجمهور وتشدو بـ"المفروض"، قبل ان تغادر والحضور يلاحقها بكلمات الإعجاب وصيحات الثناء على ما قدمت.

حضور فني وإعلامي

شهد الحفل حضوراً فنياً وإعلامياً كبيراً تَقدَّمه الفنان خالد الملا والملحن يعقوب الخبيزي والفنان إبراهيم دشتي والفنان علي عبدالله والفنان شعبولا والفنانة مي البلوشي.