لبنان يسترجع قطعة أثرية نادرة تعود إلى ٣ آلاف سنة

بعد كلمة موجزة لحافظة المتحف الوطني في لبنان آن ماري عفيش عن القطعة المستردة من الولايات المتحدة الأميركية (فأس برونزية) وكيفية اكتشافها من العالم الفرنسي موريس دوناند وأهميتها وقيمتها التاريخية والمعنوية في معبد جبيل. ويعود تاريخها إلى حقبة البرونز الوسيط (1500-2000 قبل الميلاد)، تحدثت السفيرة الأميركية إليزابيث ريتشارد، فرحبت بوفد من وحدة الجرائم الفنية التابعة لمكتب التحقيقات الفدرالي الذي حضر إلى لبنان للمناسبة، وقالت: نحن سعداء للغاية بوجودهم معنا هنا اليوم كجزء من جهدنا الأكبر لوقف الاتجار في الفن والممتلكات الثقافية».

أضافت: {منذ سبعة أشهر اجتمعنا هنا في هذا المتحف الوطني للاحتفال بعودة رأس الثور وقطع أثرية مرتبطة أخرى وتعهدنا، آنذاك، بمتابعة كفاحنا المشترك ضد الاتجار غير المشروع بالممتلكات الثقافية، وأنا فخورة بأننا استطعنا مجدداً أن نحقق نجاحاً آخر في استرجاع قطعة أثرية لبنانية جميلة}.

تابعت: {هذه الفأس البرونزية، يعود تاريخها إلى نحو 2000 قبل الميلاد. اُستخرجت من جبيل في ثلاثينيات القرن العشرين، ويعتقد أنها تعرضت للسرقة وبيعت خلال الحرب الأهلية. مع أنها صغيرة، لكنها تمثل في الواقع الحفاظ على الماضي للأجيال الراهنة والمستقبلية. بذات القدر من الأهمية، تمثل التزامنا بمكافحة الاتجار بالقطع الأثرية. فمن خلال القيام بذلك، نوجه ضربةً إلى الشبكات الإجرامية والإرهابية التي تتطلع إلى الاستفادة من البيع غير المشروع للتراث اللبناني}.

وأشارت إلى أن حكومة الولايات المتحدة ملتزمة ليس في إعادة الممتلكات الثقافية اللبنانية إلى لبنان، ولكن الحفاظ على المواقع التراثية الموجودة في جميع أنحاء لبنان وترميمها، وأوضحت أن السفارة الأميركية ووزارة الثقافة دشّنتا مشروع صندوق السفراء للحفاظ على التراث الثقافي والذي تموله وزارة الخارجية الأميركية، وقالت: {كذلك عملنا مع شركائنا اللبنانيين على ترميم مواقع رومانية وعثمانية وفينيقية في جبل موسى، والآثار الرومانية والبيزنطية القديمة في فقرا، والحمامات العامة في سهل البقاع، إلى جانب مواقع ومعالم تاريخية أخرى}.

كذلك أبدت فخرها بالمساعدة في الحفاظ على التراث الثقافي الغني للبنان ودعت كل مواطن لبناني {إلى الانضمام إلينا – بنشاط – وليس عبر التقدير فحسب، بل أيضاً عبر حماية الكنوز الفنية والبيئية لهذا البلد}.

شراكة حقيقية

رحب وزير الثقافة في لبنان غطاس خوري بالسفيرة الأميركية والوفد المرافق وقال: «يسعدني أن أشارك في احتفال استعادة قطعة تراثية أثرية من آثار لبنان التي ترقى إلى أكثر من 3000 سنة. ليس المهم استرجاع هذه القطعة فحسب، إنما التأكيد على التعاون المستمر بمحاربة آفة المتاجرة بالتراث والآثار وتهريبها».

أضاف: «أظن أن الشعارات الكبيرة التي تطلق هنا وهناك حول محاربة الفساد يجب أن تبدأ أيضاً بمحاربة السرقة، أكانت سرقة الآثار والتراث أو سرقة تاريخ هذا البلد».

تابع: «اليوم أنشأنا مع سفارة الولايات المتحدة الأميركية شراكة حقيقية أدت الى استرجاع مجموعة من القطع الأثرية، ولسنا نسترجع قطعة أخرى فحسب إنما نؤسس لتدريب وتعليم كوادر متخصصة في هذا الشأن حول كيفية محاربة سرقة الآثار، هذه الآفة الاجتماعية الخطيرة التي تهدد تاريخ الشعوب».